اذهب إلى: تصفح، ابحث
حول العالم

السياحة في النمسا

محتويات المقال

السياحة في النمسا

النمسا

تعد دولة النمسا من الدور الرائدة في المجال السياحي في أوروبا، فتتميز الدولة بطبيعة خلابة ومساحات خضراء واسعة مطلة على المياه الزرقاء ما يمنحها جمالاً يجذب الأنظار، ولذلك فإن النمسا من الوجهات المفضلة لمحبي الاستجمام، لما تتمتع به مدنها من هدوء وإطلالات جذابة، وخاصة المدن الواقعة في ريف النمسا.

موقعها

تقع دولة النمسا بمنطقة الألب في منتصف القارة الأوروبية، ولذلك فإنها تشترك بحدودها مع 8 دول أوروبية، فمن الشمال ألمانيا والتشيك، ومن الجنوب إيطاليا وسلوفينيا، ومن الشرق سلوفاكيا والمجر، ومن الغرب سويسرا وليختنشتاين، ويوجد بالنمسا أعلى سلاسل جبلية في أوروبا وهي جبال الألب، ويمر نهر الدانوب من خلالها، كما يوجد بها الكثير من البحيرات العذبة، والمناخ في النمسا قاري بارد، فالشتاء بها شديد البرودة، والصيف دافئ تهطل فيه الأمطار، ومع ذلك فإن السياح يجدون وجهتهم المفضلة حسب حالة الطقس، خاصة مع وجود رياضة التزلج على جبالها.

مدن النمسا السياحية

تمثل نسبة الجبال والارتفاعات حوالي 60% من مساحة النمسا، وعلى تلك المساحة تنتشر الوديان والسهول الخضراء، وتجري بينها مياه البحيرات، ما يجعل النمسا من أفضل الأماكن السياحية التي تتميز بطبيعتها دون الحاجة لإيجاد معالم أثرية تجذب الأنظار، ولأن مساحة الجبال تشكل الجزء الأعظم من مساحة النمسا، فإن معظم مدنها تغطيها مساحات خضراء وقمم جبلية.

فيينا

وهي عاصمة النمسا وأجمل مدنها وأكبرها مساحة، ويتوافد إليها ملايين السياح من مختلف دول العالم وخاصة دول الشرق الأوسط، وتتنوع بها الأماكن السياحية، ما بين أماكن طبيعية، ومعالم أثرية وأماكن حضارية، ومن أهم الأماكن السياحية في فيينا ما يلي:

  1. جزيرة الدانوب: وتقع الجزيرة على مساحة 42 كم، وتقع بنهر الدانوب، وتتنوع بالجزيرة أشكال الطبيعة الخلابة، فبالجزيرة مناطق عشبية، ومناطق شجرية، ومناطق رملية مطلة على الشاطئ، وتتواجد بها الكثير من الأنشطة الترفيهية، وخاصة الألعاب المائية.
  2. قصر هوفمبرغ: وهو قصر ملكي يعود للإمبراطور النمساوي هوفمبرغ، وهو اليوم مقراً للحكم بالنمسا، ويتميز القصر بتصميمه الفريد، ودائماً ما يتوافد السياحة في ساحته الواسعة للالتقاط الصور التذكارية.
  3. نهر الدانوب: وتقوم السياحة فيه على الرحلات النهرية على ظهر اليخوت والمراكب الصغيرة، حيث ينجذب السياح لرؤية المعالم الأثرية المطلة على الدانوب من ناحية أخرى، كما تنتشر على طول شواطئ مطاعم وقصور وحدائق متعددة.
  4. كاتدرائية سانت ستيفان: وهي كاتدرائية عريقة يعود تاريخ بنائها لأكثر من 700 عاماً، وهي من أبرز المعالم الأثرية في فيينا، خاصة مع وجود المدرجات الخاصة بها والتي يبلغ عددها 434 درجة، وبالوصول للقمة يمكن رؤية محيط الكاتدرائية بالكامل، كما تمتاز الكاتدرائية بجمال داخلها، والذي يمثل عراقة فنون العمارة في الفترة التي أقيمت بها الكاتدرائية.

سالزبورغ

وهي من المدن الشهيرة بالنمسا، ومن حيث المساحة فتأتي سالزبورغ في المرتبة الرابعة، ورغم كثرة الأماكن الطبيعية بها، إلا أن ما يمنح المدينة تميزاً واختلافاً عن غيرها؛ كثرة المعالم الأثرية بها، فتعد مدينة سالزبورغ من المدن التاريخية القديمة، ومن أهم الأماكن السياحية بالمدينة ما يلي:

  1. قلعة هوهن سالزبورغ: وهي قلعة تاريخية يرجع تاريخ بنائها للقرن الحادي عشر الميلادي، ويبلغ طول القلعة 20 متر، وعرضا 150 متر، ويحيط بالقلعة قطاراً جبلياً مخصصاً للجولات السياحية حول القلعة، وهو وسيلة الصعود إليها، كما يوجد بالداخل متحفاً تعرض به أدوات حربية وأسلحة قديمة تعود لفترات مختلفة منها فترات العصور الوسطى.
  2. تلفريك جبل انترسبيرغ: يعود تاريخ إنشاء التلفريك إلى سنة 1961م، وهو من الوجهات الأساسية للسياح المتواجدين بالنمسا، حيث يتيح التلفريك للسياح رؤية معالم مدينة سالزبورغ، والاستمتاع بالطبيعة الخلابة بالأسفل، كما يمكن الاستمتاع بجولة مختلفة بالمشي في الممر المخصص للمشي بأعلى الجبل.
  3. قصر هيلبورن: وهو من قصور عصر النهضة، تم بناءه في القرن السادس عشر الميلادي، وبه الكثير من الأثار والتحف الفنية واللوحات الجدارية، والأسقف المزينة بالرسومات والنقوش المختلفة، كما يوجد بالقصر مائدة طعام في الهواء الطلق، وهي عبارة عن مجموعة من النوافير الصغيرة تنبع من المقاعد الملتفة حول المائدة، ويوجد أيضاً مسرح ملحق بالقصر، وهو من أجمل المسارح المكشوفة في أوروبا.

زيلامسي

تقع المدينة على شاطئ بحيرة زيل، وهي من الوجهات المفضلة للسياح في النمس، وذلك بسبب التنوع الكبير في الأنشطة التي يمكن أن يقوم بها السائح داخل المدينة، فيوجد بها أماكن خاصة بالتزلج، وأماكن أخرى للغوص، بالإضافة إلى وجود ينابيع وشلالات ومناظر طبيعية مختلفة، ومن أهم الأماكن التي يقصدها السياح في زيلامسي هي:

  1. بحيرة زيل: وهي أفضل الأماكن السياحية وأهم رموز مدينة زيلامسي، وأبرز الأنشطة السياحية بها الرحلات التي تجوب بين الجبال المحيط بالبحيرة، كما يشرف منتزه اليزابيث على البحيرة، ويرافق الرحلة مرشداً سياحياً يقدم كافة المعلومات عن الأماكن والمعالم السياحية المطلة على البحيرة، كما يمكن ممارسة العديد من الرياضات المائية كالغوص والسباحة وركوب الأمواج.
  2. جبل شميتن هوه: يطل الجبل على بحيرة زيل، ويرتفع لأكثر من 200 كتر فوق سطح البحر، ويوجد بأعلى الجبل تليفريك يتيح للسياح مشاهدة الجبل من أعلى، ورؤية بحيرة زيل بالكامل، كما يمكن ممارسة رياضة التزلج في فصل الشتاء، فقمة الجبل بالكامل تغطى بالجليد، وفي الصيف يفضل السياح قضاء الوقت في صعود الجبل، أو الجلوس بأحد المقاهي أو المطاعم المشرفة على البحيرة من أعلى الجبل.
  3. الحي القديم: وهو من الأحياء الشعبية بزيلامسي، وهو بمثابة متحف مفتوح للسياح، ففي جميع جوانبه تظهر المباني التاريخية القديمة، كما تنتشر به المتاجر المتخصصة في بيع اللوحات والتحف، وبه الكثير من المطاعم التي تقدم مأكولات محلية وعالمية، كما يوجد بالحي متحف تاريخي "ستادت" والذي يتناول تاريخ بحيرة زيلامسي والحيوانات التي عاشت على ضفافها قديماً.
السياحة في النمسا
Facebook Twitter Google
32مرات القراءة