اذهب إلى: تصفح، ابحث

السياحة في انترلاكن

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 05 / 02 / 2019
الكاتب Marwa Nabil

السياحة في انترلاكن

مدينة انترلاكن السويسرية

تقع مدينة انترلاكن ضمن كانتون بيرن السويسري،[١] وهي أهم مقاطعات الكانتون الذي يعد عاصمة للبلاد، ومن السمات التي تشتهر بها انترلاكن ارتفاعها عن سطح البحر بمقدار 570 متر، وتبلغ مساحتها نحو 4.3 كم مربع، وتتميز المدينة بوقوعها بين بحيرتي برينز وثون شرقاً وغربًا، وهما من أهم بحيرات كانتون بيرن، وكان لهما دور كبير في تسهيل حركة الانتقال إلى داخل المدينة قديمًا وحديثًا.

السياحة في انترلاكن =

رغم مساحة مدينة انترلاكن الصغيرة؛ إلا أن جميع مساحتها غنية بمظاهر سطح متنوعة، وتغطى جميع مساحتها بالمسطحات الخضراء، سواء المناطق المستغلة في النشاط الزراعي، أو التي تغطيها الغابات الكثيفة، كما يدعم مكانتها السياحية وجود بحيرتي برينز وثون، فعليهما تقع معظم المعالم السياحية بالمدينة، وقد يتجه السياح للمدينة خصيصًا من أجل قضاء رحلة نهرية لمشاهدة تلك المعالم، فعلى بحيرة ثون تقع القلاع والقصور الأكثر شهرة في المدينة، كما تقام الكثير من الحدائق العامة والمطاعم على ضفاف البحيرات، للحصول على إطلالات مميزة تجذب السياح.

أشهر الأماكن السياحية في انترلاكن

تعم الطبيعة الخصبة كافة أرجاء المدينة السويسرية الساحرة، فتنتشر بها البحيرات النقية الصافية، وتكثر بها المرتفعات الجبلية ما بين المغطاة بالأشجار أو الحشائش، أو تلك التي ظلت صخورها عارية تلمع تحت ضوء الشمس، تلك الطبيعة تلفت دائمًا محبي تلك الأجواء إلى انترلاكن، كما تمتلك المدينة أيضًا الكثير من المعالم التي بنيت على أرضها في أزمنة مختلفة، فشيدت بها القلاع والقصور والجسور وغيرها، ما جعل المدينة لها سحر خاص ما بين صنع الإنسان وصنع الخالق عز وجل.

قلعة أوبرهوفن

قلعة أوبرهوفن إحدى المعالم السياحية الشهيرة المطلة على بحيرة ثون أشهر بحيرات سويسرا، وتعتبر القلعة من أهم قلاع أوروبا في العصور الوسطى، فقد شيدت القلعة سنة 1200م، والقلعة مشيدة على نمط البناء القوطي والباروكي أشهر أنماط البناء في العصور الوسطى، وتشرف القلعة على البحيرة من ناحية، ومن بقية النواحي محاطة بحدائق واسعة، ومن الجهة الخلفية تظهر المرتفعات الجبلية بحشائشها وأشجارها المختلفة، وبجانب ما سبق تضم القلعة متحفًا تاريخيًا وفنيًا، فيضم المتحف الكثير من التحف والمقتنيات التي تعود لفترة بناء القلعة وما تلاها، ومن العروض التي جذبت السياح لزيارة القلعة ما يوجد بها من غرف مسموح بتأجيرها، فيتمكن الزائر من قضاء يومه وسط غرف تنبض بروح العصور الوسطى.[٢]

قلعة سبايز

تطل قلعة سبايز أيضًا على بحيرة ثون الشهيرة، وتتميز بوقوعها وسط حدائق واسعة من الأزهار والأشجار المتنوعة، وتتميز القلعة بتصميمها القديم الذي يعود للقرن الحادي عشر الميلادي، فعمر القلعة أكثر من ألف عام، وبها الكثير من المقتنيات والأسلحة الخاصة بمن سكن القلعة على مر العصور، كما تضم القلعة متحفًا يرصد تاريخها من خلال معروضاته ولوحاته الفنية.

جبل هاردر كولم

يتميز الجبل بكثرة المستويات المرتفعة التي يمكن الوقوف بها ورؤية المدينة الساحرة من الأعلى، فجبل هاردر كولم أحد جبال سلسلة الألب التي تمر بسويسرا وبعض دول أوروبا، ويطل الجبل على بحيرة ثون وبحيرة بيرنز، ما يتيح لرواده الاستمتاع بإطلالات مختلفة، كما يوجد به الكثير من الأنشطة التي تجذب محبي المرتفعات، فيمكن صعود الجبل عبر تسلقه لهواة المغامرة، أو ركوب القطار الجبلي الذي يتوجه نحو نقاط مختلفة في قمة الجبل، وتستغرق رحلة الصعود حوالي 15 دقيقة، وأفضل ما يفضله السياح بقمة الجبل؛ الوقوف على المنصة الممتدة خارجه، حيث تمنح السياح شعورًا وكأنهم معلقين في السماء، وبالطبع الشتاء على الجبل يتيح للسياح أفضل فرص التزلج على المرتفعات.[٣]

جبل شيلتهورن

تعد قمة شيلتهورن من أهم الأماكن السياحية جذبًا للسياح في فصل الشتاء، حيث يقصدها السياح للتزلج والقيام بالأنشطة المتاحة على الجليد، ولأن القمة شاهقة فإن الوصول إليها يستغرق أكثر من مرحلة، فهناك طرق ممهدة تصل نحو القمة، والمراحل الأخرى تحتاج لركوب التلفريك للتجاوز المناطق الوعرة، ويتيح التلفريك الاستمتاع بمشاهدة القرى الصغيرة المنتشرة حول الجبل. وفي فصل الصيف يفضل السياح تسلق الجبل وقضاء بعض الليالي أعلاه أو السكن في بيوت الضيافة المتواجدة على مستويات متفرقة من الجبل.

كهف سانت بيتوس

يعد كهف سانت بيتوس أحد عجائب الطبيعية التي تميزت بها مدينة انترلاكن السويسرية، فيمتد الكهف في ممرات داخلية ودهاليز تمتد لمسافة حوالي 1 كم، وترتفع تلك الممرات وتنخفض لمستويات مختلفة، وفي بعض الأماكن الداخلية تنحدر المياه من المستويات العليا للأسفل، فتشبه الشلالات الصغيرة، وهي محاطة بأشكال صخرية مختلفة يندر وجودها، ومن الخارج يشرف الكهف على بحيرة ثون، وعند الصعود للكهف يمر السياح بمسارات مجهزة للسير مطلة على البحيرة، كما يوجد الكثير من الممرات الخشبية خارج الكهف تمر فوق شلالات صغيرة، ما يجعل الكهف والمكان المحيط به مزاراً سياحيًا بالمدينة.

شلالات تروميل باخ

تنافس شلالات تروميل باخ السويسرية جميع شلالات العالم من شدة جمالها، وهي عابرة عن مجموعة من الشلالات عددها 10، تقع على مستويات مختلفة بين تجاويف صخرية بداخل الجبال، وتنساب مياه الشلالات من أعالي الجبال نتيجة ذوبان الجليد،[٤] وأكثر ما يجذب الأنظار في الشلالات الكهوف والمغارات السفلية حينما تتجمع بها المياه وتبدأ في التحرك بشدة مع تيارات الهواء أو سرعة تساقط المياه، وعلى تلك المغارات والتجاويف يوجد منصات مخصصة للسياح يمكنهم من خلالها مشاهدة تلك المناظر دون التعرض للخطر، كما يفضل بعض السياح الصعود على الجبال بالتسلق أو باستخدام السلالم المعدنية المثبتة بقوة في الجبال.

المراجع

145 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018