اذهب إلى: تصفح، ابحث
حول العالم

السياحة في انطاليا

محتويات المقال

السياحة في انطاليا

نبذة عن أنطاليا

تقع أنطاليا في الجزء الجنوبي الغربي من دولة تركيا، فتقع بشكلٍ مباشر على ساحل البحر المتوسط، وتقع المدينة عن منحدر سهلي، وتحيط بها الجبال من جميع الجهات، ويرجع تاريخ تواجد السكان بها إلى القرن الثاني قبل الميلاد، وكانت المدينة تابعة للإمبراطورية الرومانية القديمة منذ منتصف القرن الثاني الميلادي، ثم اتبعت الإمبراطورية البيزنطية، وانتشرت الديانة المسيحية بها منذ القرن الثاني الميلادي، وفي القرن الثالث عشر أصبحت المدينة من الولايات الإسلامية، وخضعت فيما بعد للدولة العثمانية، وتعرضت المدينة في نهاية الحرب العالمية الأولى للاحتلال من قِبل الإيطاليين، ومع إعلان الجمهورية التركية سنة 1923م، عادت أنطاليا مقاطعة تركية، ومن وقتها وحتى اليوم وهي مدينة تركية ساحلية. [١]

السياحة في أنطاليا

بدأ الاستثمار في المجال السياحي بأنطاليا منذ سبعينات القرن الماضي، ما نتج عنه نهضة سياحية كبيرة، فتحولت المدينة الساحلية إلى منتجع سياحي من أهم المنتجعات المتواجدة على السواحل الجنوبية لقارة أوروبا، تتسم المعالم الأثرية في أنطاليا بالطابع التاريخي، فالمدينة تأثرت بالحضارات التي قامت عليها، وتأثرت بشكلٍ خاص بكلاً من الحضارة الرومانية الإغريقية، والحضارة البيزنطية، والحضارة الإسلامية العثمانية، فخلفت تلك الحضارات على أرض المدينة مجموعة متنوعة من المعالم السياحية، هذا إلى جانب الفنادق والمنتجعات السياحية المقامة على السواحل المطلة على البحر المتوسط.[٢]

المعالم السياحية في أنطاليا

إن أكثر المجالات السياحية التي تنتشر بمدينة أنطاليا هي السياحة التاريخية والسياحة الشاطئية، فمن ناحية يمتد تاريخ المدينة لآلاف السنين ما أنتج لديها ميراث كبير من الأماكن الأثرية التاريخية، ومنا ناحية تطل المدينة على البحر المتوسط ما منحها شريط ساحلي طويل، وبذلك تعدد في المجالين الأماكن السياحية، بالإضافة لوجود بعض مدن الألعاب كنوع من السياحة الترفيهية.

المعالم الأثرية

تتخذ المعالم الأثرية في أنطاليا شكلاً متميزاً عن غيرها من المدن التركية، فلا تقتصر المعالم الأثرية بها على بعض المنحوتات أو القصور أو القلاع، بل يوجد بها مدينة كاملة تعد أهم المعالم الأثرية بها، وهي الأكثر زيارة من بين المعالم الأثرية في أنطاليا:

  1. مدينة كاليتشي: تقع المدينة القديمة بقلب أنطاليا، وتمتلك سواحل على الجزء الشرقي من أنطاليا، وتعد المدينة من أكبر الأماكن التي تتنوع بها المعالم الأثرية، فهي تحمل إرث حضاري من الإمبراطوريات التي قامت قديماً في تلك الأراضي، فبها معالم للحضارة الرومانية، والحضارة البيزنطية، والحضارة الإسلامية "السلجوقية، والعثمانية"، والمدينة محاطة بأسوار ضخمة، تعكس الجوانب العمرانية القديمة، وللمدينة عدد من المداخل، وأهم تلك المداخل وأكثرها شهرة مدخل "بوابة هادريان"، وتنسب البوابة للإمبراطور الروماني هادريان، الذي زار أنطاليا في أوائل القرن الثاني الميلادي، وتتكون البوابة من ثلاثة أقواس قائمة على أعمدة طويلة.[٣]
  2. القلعة الرومانية: استخدمت القلعة قديماً كمبرج لمراقبة السفن على ساحل المدينة، يبلغ ارتفاع القلعة 14 متر، وبتصميمها الروماني المتميز والمساحات الخضراء المحيطة بها والساحل المطلة عليه، أصبحت القلعة من المزارات السياحية الأساسية بأنطاليا.
  3. المسرح الروماني "أسبندوس": وهو مسرح تميز بتصميمه الروماني الذي اعتاد الرومان تشييده في كافة مدنهم، فكان استخدام المسرح للحفلات الغنائية، وحفلات التتويج، وغيرها من الفعاليات الوطنية، والمسرح مصمم على شكل مدرجات تتسع مع الاتجاه للأعلى، وبالإضافة لهيئة المسرح الجاذبة للسياح، فإن المسرح محاط بمساحات خضراء شاسعة، ويطل على تلال خضراء عالية، ما يجعل المكان بأكمله جاذباً للسياح.[٤]

شواطئ أنطاليا

تتميز سواحل أنطاليا بطولها البالغ نحو 650 كم2، وعلى طول سواحلها تمتد المرافق السياحية والمعالم الأثرية، ومن أهم الشواطئ بالمدينة:

  1. شاطئ أوليمبوس: يتميز الشاطئ بطبيعته الخلابة، وهدوءه الشديد الذي يساعد على الاستجمام، ويتميز بمياهه النقية، ويحيط بالشاطئ تلال خضراء تمنح الشاطئ جمالاً مبهراً.
  2. شاطئ كونيالتي: وهو الشاطئ الأكثر استقبالاً للسياح المحليين والأجانب، ويمتد الشاطئ على طول 10 كم، ويتميز بنقاء مياهه واعتدال مناخه طوال العام وخاصة في فصل الصيف.
  3. شاطئ داملاتاش: يقع الشاطئ بجانب كهف داملاتاش ومنه اتخذ تسميته، والمكان على مقربة من المدينة القديمة، وبجانب الشاطئ تنتشر التلال الخضراء، وتصل درجة نقاء مياهه لإمكانية رؤية الأحياء البحرية وهي تتحرك بداخلها.
  4. شاطئ لارا: وهو من الشواطئ التي حازت على اهتمام المستثمرين، فأقيمت بها الكثير من المطاعم والمقاهي، ومدن ألعاب مائية، وملاعب لكرة القدم، وأماكن للترفيه للكبار والصغار، فأصبح الشاطئ من أكثر شواطئ أنطاليا المناسبة للترفيه.

أماكن الترفيه في أنطاليا

تتنوع الأماكن الترفيهية في أنطاليا بصورة كبيرة، فيوجد بها مدن الألعاب المائية، ومدن الملاهي العملاقة، وعالم البحار "الأكواريوم"، بالإضافة للحدائق العامة والأشواق الشعبية، ومراكز التسوق.

  1. الأكواريوم: وهو عالم بحار تحت أراضي أنطاليا، فيمتد الأكواريوم بطول 130 متر في نفق تحت أنطاليا، وتبلغ مساحة المياه به 7 مليون لتر مكعب، ويوجد به أسماك القرش العملاقة، ويحوي ألاف الحيوانات المائية، ويوجد به مكاناً مغطى بالجليد يطلق عليه "عالم الجليد" وبه منحوتات لحيوانات المناطق الباردة، ومنحوتات لأشكال البيوت القطبية.
  2. منتجع ساكليكنت: وهو المنتجع الجليدي الأكثر شهرة في أنطاليا، ويرتفع أكثر من 2000 متر عن سطح البحر، ومع حلول فصل الشتاء تكسوه الثلوج، ما يتيح للسياح ممارسة رياضة التزلج، أو ركوب التلفريك من أعلى الجبل والانزلاق نحو قبل المدنية، مع الاستمتاع بالتجربة الفردية للتحليق فوق الجليد.

شلالات أنطاليا

إلى جانب ما سبق من مرافق سياحية مختلفة؛ توجد الأماكن الطبيعية الخلابة، والتي تجذب محبي الطبيعية من مختلف دول العالم، فيوجد بأنطاليا مجموعة من الشلالات التي تنحدر على تلالها الخضراء، وتملأ بمياهها بحريات واسعة تلتف الطبيعة الخلابة حولها من كل جانب، ومن أشهر تلك الشلالات "شلالات دودان، وشلالات كورشونلو، وشلالات مانافجات".[٥]

المراجع

السياحة في انطاليا
Facebook Twitter Google
37مرات القراءة