اذهب إلى: تصفح، ابحث

السياحة في انقرة

التاريخ آخر تحديث  
الكاتب

السياحة في انقرة

السياحة في أنقرة

مدينة أنقرة هي عاصمة الجمهورية التركية منذ سنة 1932م، وثاني أكثر مدنها ازدحامًا بالسكان بعد عاصمتها السابقة إسطنبول، فيصل تعداد سكان أنقرة لما يقرب من 6 ملايين نسمة، أما من حيث المساحة فتأتي في المرتبة الثالثة بين الأقاليم التركية، وتبلغ مساحتها حوالي 24521 كم2، وتقع أنقرة في موقع متوسط بتركيا، فهي قريبة من وسط تركيا، وجزء منها يقع بداخل هضبة الأناضول الوسطى، والأجزاء الشمالية منها تقع بالقرب من البحر الأسود.

لمحة تاريخية عن أنقرة

تشير الحفريات القديمة التي عثر عليها بالأرض التي تحتلها أنقرة اليوم على قيام حضارة قديمة عليها، ويرجح المؤرخون أن استقرار الإنسان عليها يرجع للعصر الحجري القديم، أما عن الآثار التي تدل وتؤرخ لحياة البشر عليها فترجع للألفية الثالثة قبل الميلاد في مدينة بولاطالي.[١]

ومنذ الألفية الثالثة سكنها الكثير من الممالك القديمة، فسكنها الحيثيون في القرن السابع عشر قبل الميلاد، وفي نهاية الألفية الثانية حل محلهم الفريج، ولم يطل بهم المقام؛ فشاركهم في تلك الأراضي الليديون، وفي القرن السابع قبل الميلاد أحكم الليديون قبضتهم على الأناضول، وظل حكمهم حتى القرن السادس قبل الميلاد، حيث تمكن جيرانهم الإخمينيون من إسقاط دولتهم في الأناضول وأصبحوا هم الحكام الجدد، ولم يمر عامين على حكم الأخمينين حتى تمكن الفرس من السيطرة على الأناضول.

وظل الفرس بالأناضول حتى أسقط الإسكندر الأكبر المقدوني حكمهم بها في القرن الرابع قبل الميلاد، وفي نهاية القرن الأول الميلادي أصبحت أراضي الأناضول في أيدي الرومان، وتحولت من حكم الإمبراطورية الرومانية إلى الإمبراطورية البيزنطية في أواخر القرن الرابع الميلادي، ومنذ القرن السابع الميلادي أصبحت أنقرة تارة في أيدي الدولة البيزنطية وتارة في أيدي الدولة الإسلامية، إلى أن أصبحت أنقرة ولاية إسلامية بعد معركة ملاذكرد سنة 1073م. بعد سيطرة الدولة العثمانية على الأناضول أصبحت أنقرة ضمن أراضيها، وقد تعرضت أنقرة في ظل الحكم العثماني لأحداث عظيمة أبرزها الحريق التي تعرضت له سنة 1917م واستمر نحو ثلاثة أيام التهم فيهم المدينة.[٢] واستعادت أنقرة مكانتها إبان حرب الاستقلال في تركيا، حيث اتخذها مصطفى كمال أتاتورك مركزًا لانطلاق حركته التحريرية، ويبدأ عصر الجمهورية وأنقرة عاصمة للجمهورية التركية.

أهم المعالم السياحية في أنقرة

رغم أن أراضي أنقرة القديمة هي أراضي قامت عليها حضارات عظيمة، إلا أن الإرث الحضاري الحالي لا يتناسب مع تاريخ أنقرة الطويل، فهي لا تكتظ بالمعالم السياحية مثل مدينة إسطنبول أهم مدينة سياحية في تركيا، ويرجع السبب في ذلك لما شهدته مدينة أنقرة من أحداث تدمير هائلة على مر عصورها، أخرها الحريق الذي ابتلع 1900 منزل بالمدينة، ورغم ذلك إلا أن الحكومة التركية لم تغفل أهمية الجذب السياحي لعاصمتها، فأنشأت في سبيل ذلك متاحف ومعارض ومنتزهات ومراكز تسوق وغير ذلك كثير، وبالفعل ساهم ذلك في تنشيط حركة السياحة بها، فأصبحت تستقبل نحو 2% من إجمالي عدد سياح تركيا.

جامع كوجا تابه

لا تنتشر الجوامع العتيقة في أنقرة مثل إسطنبول، على الرغم من ذلك فإن الجوامع المقامة بها بالغة العظمة والرقي، ومن أهم جوامع العاصمة التركية جامع كوجا تابه، ويتميز الجامع بتصميمه المعاصر، خاصة قبابه المتدرجة، ويضم المسجد ساحة واسعة تقام بها الاحتفالات الدينية.

متحف حضارات الأناضول

يعتبر متحف الحضارات أهم متاحف العاصمة التركية، والذي يضم مقتنيات وتحف وآثار قديمة للحضارات القديمة التي أقامت قديمًا بهضبة الأناضول،[٣] ويضم المتحف بعض الحفريات التي تدل على قيام حضارة تعود لأكثر من 5 آلاف سنة بأراضي الأناضول، ويعد متحف حضارات الأناضول أكثر المزارات السياحية بأنقرة التي تشهد إقبال كبير من السياح.

برج أتاكولي

وهو معلم حضاري حديث يظهر بوضوح من أي مكان وسط العاصمة التركية، فهو برج مرتفع يصل طوله إلى 125 متر، وقد تم إنشاءه سنة 1989م، وكان الهدف من استخدامه كبرج مراقبة واتصالات، ومع الوقت تم توسيع استخدامه، فأنشأت أسفله متاجر ومراكز تسوق، كما يوجد أماكن مخصصة لاصطحاب الأطفال، وأكثر ما يجذب السياح الأجانب والمحليين إلى البرج المطاعم الكائنة بالجزء العلوي منه، حيث تمنح رواد البرج إطلالة مميزة على المدينة.[٤]

مسجد حاجي بيرم

يعد مسجد حاجي بيرم من المساجد الأقدم في أنقرة، فقد تم تشييده في القرن الخامس عشر الميلادي، وتم تصميمه بنمط معماري غاية في البساطة، وما يجذب السياح إليه وخاصة المسلمون من خارج تركيا؛ أنه مكان تتجلى فيه الروحانيات، فيوجد بجميع أركانه عبارات صوفية نقشت بالعربية على جدران المسجد وعلى أخشابه، فقد كان المسجد مكرسًا لأتباع الصوفية في أنقرة.[٥]

قلعة أنقرة

هي قلعة قديمة شيدت على هضبة مرتفعة بوسط أنقرة، وهي من أهم القلاع العسكرية القديمة وأكثرها حصانة، ويتوافد عليها السياح بكثرة رغم صعوبة الوصول إليها، كما أن بعض السياح يفضلون الوصول إليها من خلال الطريق الوعر وعبر تسلق الهضبة.

حديقة البجع

وهي حديقة مميزة تختلف عن النمط المعتاد في الحدائق العامة في أنقرة، فهي حديقة مخصصة للطيور المائية وبعض النباتات، وتتوسط الحديقة بحيرة كبيرة مليئة بطيور عديدة أبرزها البجع والإوز والبط، وبداخل البحيرة أماكن مخصصة لمبيت كل نوع من الطيور مع بيئة ملائمة للطيور، وذلك ما يجذب السياح إليها، فمبيت البجع محاط بالثلوج للتناسب مع طبيعته.

حديقة أرض العجائب

وهي حديقة مميزة للأطفال والعائلات، وتتميز الحديقة بمظهرها المبهج، وفي جميع أرجائها تنتشر مجسمات كبيرة لأشهر الشخصيات الكرتونية، كما يوجد بها أماكن ترفيهية وألعاب مختلفة تناسب جميع الأعمار، وتجذب الحديقة الكثير من السياح الأوروبيين والمحليين.

المراجع

مرات القراءة 467 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018