اذهب إلى: تصفح، ابحث
حول العالم

السياحة في ايطاليا

محتويات المقال

السياحة في ايطاليا

نبذة عن إيطاليا

يقع جزء من إيطاليا في الجزء الجنوبي من قارة أوروبا؛ والجزء الآخر تشكله جزيرتي سيردينيا وصقلية الواقعتان في البحر المتوسط، وتبلغ مساحة إيطاليا 301 كم2، ويسكنها أكثر من 60 مليون نسمة، وكانت إيطاليا في الماضي مركزاً للحضارات الأوروبية، وذلك عندما تكونت بها الإمبراطورية الرومانية التي امتدت سلطتها إلى الكثير من دول أوروبا، وفي وقتٍ لاحق تعرضت إيطاليا لاعتداءات خارجية أدت إلى تفتت كتلة الإمبراطورية المترامية الأطراف، فأصبحت البلاد مُجزّأة لممالك مستقلة؛ حتى تمكنت من توحيد أراضيها مرة أخرى في أواخر القرن التاسع عشر.[١]

السياحة في إيطاليا

يتمتع نشاط السياحة في إيطاليا باهتمام كبير من قِبل الحكومة الإيطالية، فالسياحة من المصادر الاقتصادية الأولى في إيطاليا، كما أن عائداتها هي الأكثر والأعلى بالنسبة لمصادر الدخل القومي، فيزور إيطاليا سنوياً ما يزيد عن 50 مليون سائح، وتعتبر إيطاليا من الدول الأكثر استقبالاً للسياح في العالم، فتأتي في المركز الخامس عالمياً من حيث عدد السياح الذي تستقبله أراضيها سنوياً.

المدن السياحية في إيطاليا

تتمتع المدن السياحية في إيطاليا بشهرة كبيرة في شتى أنحاء العالم، خاصة وأن إيطاليا من الدول الأوروبية التي تتمتع بتاريخ حضاري وثقافي طويل، جعل ذلك منها أيقونة حضارية تتوهج بين أراضي القارة الأوروبية، فتتميز كل مدينة إيطالية بمجموعة كبيرة من المعالم التاريخية والحضارية التي تلفت أنظار العالم إليها، فضلاً عن الأماكن السياحية المعتادة من شواطئ ومدن ساحلية، وتتنافس جميع المدن الإيطالية في جذب السياحة، فكلاً منها تشكل وجهة سياحية مختلفة تتوفر بها جميع مقومات السياحة، وتعد روما المدينة الإيطالية الأكثر جذباً للسياح، تليها ميلانو، ثم البندقية، ثم فلورنسا.

روما

يتوافد السياح على روما منذ مئات السنين، فدائماً ما كانت مصدراً لجذب اهتمام السياح من مختلف أنحاء العالم، فهي المدينة العريقة التي تمتلك مقومات حضارية وثقافية وفنية؛ جعلت لها مكانة خاصة بين مدن أوروبا، ومن أهم المعالم السياحية بروما:

  1. مدرج الكولوسيوم: وهو المعلم التاريخي الأكثر استقبالاً للسياح، كما يتخذ المدرج مكاناً في قائمة المعالم الأكثر زيارة في العالم، فيأتي في المركز 39 عالمياً، ويزوره أكثر من 4 ملايين سائح سنوياً.[٢] ويقع المدرج بوسط روما، ويعود تاريخ بناءه للقرن الأول الميلادي في العصور الأولى للدولة الرومانية، وهو مبنى مصمم على شكل مدرج يتسع للأعلى، وقد تهدم جزء من المدرج نتيجة هزة أرضية، وحديثا تم افتتاح الطابق الثالث من المدرج، ويوجد بمنتصف المدرج جسراً طولياً يمكن للسياح العبور فوقه ورؤية المدرج من كافة جوانبه الداخلية.
  2. نافورة تريفي: يرجع تاريخ بناء النافورة إلى القرن الثامن عشر الميلادي، وتقع النافورة أسفل قصر من القصور الرومانية العتيقة، ويقف بمنتصف النافورة تمثال نبتون، وتتميز النافورة بكونها مكاناً ثقافياً وفنياً وترفيهيا، وأكثر ما تشتهر به النافورة أنها نافورة الأمنيات، فقد اعتاد السياح على إلقاء العملات المعدنية بداخل مياهها والتمني أمامها.
  3. متحف بورغيزي: يضم المتحف مجموعة متنوعة ونادرة من اللوحات والمنحوتات، فجميع أركان المتحف تملئها المنحوتات التي تمثل حقب تاريخية مختلفة، وتزين جدرانها اللوحات التي رسمها أشهر الفنانين، كما يمثل سقف المتحف تحفة فنية قائمة بذاتها، فلا يتمكن السياح من خف رؤوسهم عن سقف المتحف، حيث تملئه الرسومات واللوحات والزخارف بألوان ونقوش متنوعة.
  4. كنيسة سانتا ماريا: وهي من الكنائس الكبرى في مدينة روما، والتي استقرت فيها الباباوية قديماً، وهي من الأماكن التراثية ضمن قائمة التراث العالمي؛ التي تقوم عليها منظمة اليونيسكو، والكنيسة مقامة على تلة الايسكويلينو، وتم تشيديها في القرن الرابع الميلادي، وتم تصميمها على طراز الباروكي، وتتميز الكنيسة بتصميمها المربع خارجياً وداخلياً، وبما يملأ داخلها من منحوتات ولوحات جدارية نادرة، كما يزين سقفها لوحات ونقوش.

ميلانو

تعد ميلانو واحدة من أكثر الأماكن تميزاً في إيطاليا، فهي تجمع ما بين الماضي والحاضر، بجانب المعالم الأثرية والسياحية القديمة؛ يوجد بها الكثير من المعالم السياحية الحديثة،[٣] فبجانب الأثار القديمة بالمدينة يوجد متاحف تم إنشائها حديثا، وتضم المتاحف مجموعات متنوعة من المنحوتات واللوحات الفنية التي تعود لعصور تاريخية مختلفة:

  1. ساحة الدومو: من الساحات الأكثر شهرة في إيطاليا، وتمت تسميتها باسم كاتدرائية دومو المقامة بها، وتشتهر الساحة بالفعاليات الفنية والاحتفالات الشعبية التي تقام بها، كما يوجد بها الكثير من المقاهي والمطاعم التي يفضلها السياح.
  2. كاتدرائية ميلانو: من أكبر الكنائس في العالم، ويعود تاريخ بناءها للقرن الرابع عشر، وتتميز الكاتدرائية بتصميمها الفريد الذي لا يتشابه مع بناءً أخر في العالم، وقد استمرت أعمال التجديد في الكاتدرائية ما يقرب من خمسمائة عاماًن لتصل إلى الدقة التي عليها اليوم، وداخلياً تتميز بزخارفها الملونة، وبكل قسم من أقسامها يوجد ركن مخصص يشرح وافٍ لكافة التفاصيل الموجودة بالكنيسة.
  3. متحف ليوناردو دافنشي: وهو أكبر متاحف إيطاليا المخصصة للعلوم والتكنولوجيا، ويعود تاريخ البدء في بناء المتحف إلى القرن السادس عشر الميلادي، ويضم المتحف أعمال ليوناردو دافنشي، فلم يكن دافنشي رساماً فقط، بل كان عالم في مجالات متعددة، فكان عالماً في النبات والجيولوجيا، وخبيراً في الخرائط، ومهندساً، ومعمارياً، ونحاتاً.

البندقية

تعد البندقية المدينة الأكثر جمالاً في إيطاليا، وتتمته بشهرة كبيرة في مختلف دول العالم؛ بفضل ما تتميز به من تصاميم خاصة لأبنيتها الواقعة وسط المياه، ويطلق عليها "المدينة العائمة"، وأكثر ما يميز المدينة أمكانية التجول بين شوارعها الضيقة باستخدام القوارب الصغيرة، كما يوجد بها الكثير من المعالم السياحية مثل:

  1. كاتدرائية سان ماركو: تقع الكاتدرائية بقلب مدينة البندقية، وتتميز بطرازها البيزنطي العتيق، وقد أضاف لها الفسيفساء المذهب الذي يسو جدرانها مظهراً أكثر فخامة، وتضم الكاتدرائية من الداخل مجموعة من المنحوتات المصنوعة من البازيلك، كما يزين أسقفها الفسيفساء.
  2. جسر ريلاتو: يقع الجسر بقلب البندقية ووسط مياهها، تم تشييده في القرن السادس عشر الميلادي، وتم تصميمه على شكل قوس، فيتيح للمراكب العبور من أسفله، ويعد الجسر من الأماكن المفضلة للسياح، فيتيح لهم العبور فوق المياه، ويمكنهم التجول بالقوارب أسفل الجسر.

المراجع

السياحة في ايطاليا
Facebook Twitter Google
51مرات القراءة