اذهب إلى: تصفح، ابحث

السياحة في ايطاليا البندقية

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 23 / 03 / 2019
الكاتب Marwa Nabil

السياحة في ايطاليا البندقية

التعريف بالجمهورية الإيطالية

تقع شبه الجزيرة الإيطالية في الجزء الجنوبي من قارة أوروبا، وبينما يوجد جزءٍ منها في اليابس الأوروبي؛ فإن بعض مدنها تمثل جزر تقع بالبحر المتوسط، كجزيرة صقلية وجزيرة سيردينيا، وبينما تطل إيطاليا على البحر المتوسط فالبحر الأدرياتيكي يمر بين أراضيها، ما يمنحها سواحل طويلة خارجية وداخلية.

من الناحية التاريخية فتعد إيطاليًا منبع الحضارة الغربية، كما أنها كانت العاصمة لأقوى إمبراطورية في التاريخ "الإمبراطورية الرومانية"، أما اليوم فهي من أقوى دلو العالم اقتصاديًا، فتأتي في المرتبة الثامنة عشر من حيث التقدم بين دول العالم، وتأتي في المركز العاشر من حيث مستوى معيشة الأفراد.[١]

السياحة في إيطاليا

لا تحتاج السياحة في إيطاليا للتعريف أو الوصف، فإيطاليا تمتلك من المدن السياحية والمعالم الحضارية ما جعلها رابع أكبر دولة سياحية في العالم، وتأتي في المركز الخامس من حيث الدول السياحية الأكثر زيارة، فيزورها ما يقرب من 45 مليون سائح سنوياً، وأكثر مدنها استقبالاً للسياح روما وميلان والبندقية وفلورنسا، فيستقبلون نحو 40% من الزائرين لإيطاليا، وتشتهر تلك المدن بتراثها الحضاري المتنوع، كما تستقبل إيطاليا أعداد كبيرة من السياح لحضور المؤتمرات والمهرجانات سواء الفنية أو الشعبية، كما تضم إيطاليا بيوت أزياء هي الأشهر في العالم يتوافد عليها محبي التسوق.

السياحة في البندقية

تعرف في الشرق باسم البندقية وفي الغرب تشتهر باسم فينسيا، وهي رمز الجمال والحب بين المدن الأوروبية، وتشتهر البندقية بكثرة القنوات المائية التي تمر بني شوارع المدينة، وكثرة الجسور المقامة عليها، والتي يتوجه إليها السياح للاستمتاع بالتجول فوق القنوات المائية ومشاهدة حركة القوارب الصغيرة، أو القيام بجولة في تلك المراكب، والتجول داخل شوارع لبندقية ورؤية الكنائس والقصور القديمة المطلة على المياه.[٢]

تتوافد على البندقية ملايين السياح كل عام، وتتزايد الأعداد بصورة دورية، وأكثر المقبلين عليها من الشباب والقادمين لقضاء شهر العسل، نظرًا لأن أفضل الأماكن السياحية بها هي المطلة على قنواتها المائية، فهي ليست عاصمة ثقافية للسياحة في إيطاليا مثل روما، وإنما هي عاصمة للرومانسية كما يقال عنها.

أشهر المعالم السياحية في البندقية

كانت البندقية وفيرة الحظ بما امتلكته من قنوات مائية عديدة، ولكن لم يكن ذلك نصيبها فقط، وإنما قامت على أرضها الكثير من المعالم الدينية والحضارية الشهيرة، فقد قامت على أرضها ممالك قديمة وجمهوريات تركت لها إرث حضاري واسع، فشمل قصور وقلاع وكنائس عتيقة، جسور عديدة كان الغرض منها قديمًا تسهيل الحركة والتنقل عبر القنوات المائية، واليوم هي أهم المزارات السياحية بالبندقية.

كاتدرائية سان ماركو

تعد كاتدرائية سان ماركو أهم الآثار الدينية في البندقية، والتي تقع وسط ساحة واسعة هي الأكبر في البندقية، والكنيسة محاطة بمجموعة متنوعة من القصور التاريخية منها قصر دوجي، وتتميز الكاتدرائية بتصميمها الفريد، والتي يرجع بناءها لأكثر من ألف سنة، وتتميز بزخارفها الفاخرة، فبخلاف هيكلها الخارجي بالغ العظمة، إلا أن داخلها أكثر عظمة، فبها لوحات فنية عملاقة لأعظم الفنانين في عصر النهضة،[٣] كما أن قبابها من الداخل مزينة بالفسيفساء المذهبة، وهي دليل على الرخاء الذي عاشت فيه البندقية قديمًا، فقد كانت من أهم المراكز التجارية في حوض البحر الأبيض المتوسط.

القنال الكبير

يعد القنال الكبير الوجهة الأولى التي يقصدها السياح بمجرد أن يصلوا الى البندقية، فهي القناة المائية الرئيسية في البندقية، والذي يمر بين جميع شوارعها فمنه تتفرع بقية القنوات، والقنال ليس مجرد مكان مخصص لنزهة للتجول بين أحياء المدينة، ولكنه في الوقت ذاته طريق يصل بجميع أحياء البندقية، فيوجد به وسائل نقل رئيسية بخلاف يخوت وقوارب الرحلات، حافلات وعربات مائية للنقل العام والخاص.

كاتدرائية سانتا ماريا ديلا سالوت

وهي كاتدرائية حديثة النشأة، فقد تم تشييدها في القرن التاسع عشر الميلادي، وأهم ما يميز الكاتدرائية لونها الملفت للنظر، فالكاتدرائية بالكامل باللون الأبيض، وهو نمط مختلف كثيرًا عن الكاتدرائيات المعتادة في أوروبا، وتتميز أيضًا بقبتها الضخمة، والتي تنتشر حولها تماثيل عديدة بأشكال مختلفة، ويذكر أن السبب في بناء الكنسية؛ أن طاعونًا أصاب أهل المدينة فقرروا بناء الكنيسة للصلاة والتعبد لرفع البلاء.

متحف كورير

يعد متحف كورير أهم متحف حضاري في البندقية، وهو متحف حديث لا يقوم على جمع آثار قديمة أو مقتنيات فقط، وإنما الركيزة الأساسية التي يقوم عليها هو سرد تاريخ البندقية والتعريف بالأحداث الأكثر تأثيرًا في تاريخها، ويستعين في ذلك ببعض التماثيل والزخارف واللوحات الفنية التي تؤرخ لمراحل مختلفة في تاريخ البندقية.[٤]

سان ماركو كامبانيل

وهو برج شاهق الارتفاع يرجع تاريخ بناءه لأكثر من ألف سنة، وهو تابع للكاتدرائية الشهيرة التي يحمل اسمها، وبالبرج خمسة أجراس تصدر أصواتًا في الصلوات والأعياد، ولكل جرس رنين مميز عن غيره، ويعد البرج من المزارات الرئيسية للسياح، حيث يصعدون لأعلى البرج ويشاهدون أجمل مناظر لمدينة الرومانسية، خاصة وأن البرج واقع بالساحة الرئيسية بالبندقية، وهي أهم ساحة تاريخية بالمدينة.

جسر ريالتو

تعتبر الجسور في البندقية أهم المزارات السياحية التي لا يفوت السياح زيارتها، ويعد جسر ريالتو أشهر جسور البندقية وأقدمها، وهو مقام على إحدى القنوات المائية بالبندقية، ومن أسفله تمر القوارب الصغيرة ويخرج السياح في جوالات بين شوارع المدينة، وجسر ريالتو من أكبر الجسور بالبندقية وهو مقام على ثلاثة اتجاهات، وعليه مطاعم ومقاهي شهيرة، يتوافد عليها السياح للاستمتاع بالأطعمة الإيطالية الشهيرة، والاستمتاع بالإطلالة على القنوات المائية، والجانب السلبي من شهرة الجسر وأهميته في البندقية أنه أكثر الجسور زحامًا طوال العام.

المراجع

192 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018