اذهب إلى: تصفح، ابحث

السياحة في بانكوك

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 04 / 02 / 2019
الكاتب Marwa Nabil

السياحة في بانكوك

السياحة في بانكوك

تعتبر السياحة في بانكوك من الوجهات الرئيسية للسياح في تايلاند، فهي العاصمة وأغنى مدن تايلاند بالمعالم السياحية، ويتوافد السياح على بانكوك لأسباب عديدة، فبجانب ما تمتلكه من معالم تاريخية هامة إلا أن ثقافة السكان المحليون وحياتهم اليومية تجذب الكثير من السياح، وخاصة الأطعمة التايلاندية الشهيرة، فبشكلٍ عام تمتلك بانكوك جميع المقومات التي تجعل منها مدينة سياحية رائدة، وبالفعل تتخذ بانكوك مرتبة متقدمة وسط أهم المدن السياحية في العالم. تقع بانكوك في جنوب غرب تايلاند، ويمر بها نهر تشاوفرايا، والذي يتجه إلى مصبه في خليج تايلاند، ذلك الموقع وسط تايلاند منح بانكوك أهمية كبيرة، ومع رغبة الشعب التايلاندي في الظهور وسط الشعوب المجاورة، فإن جميع جهود الشعب تركزت في تحويل بانكوك لعاصمة مركزية تنافس أكبر العواصم المجاورة لهم مثل سنغافورة وهونج كونج.[١]

أهم المزارات السياحية في بانكوك

من العوامل التي لفتت أنظار العالم نحو بانكوك هي صناعة الأفلام، حيث خرجت الكثير من الأفلام العالمية التي تعكس ثقافة الشعب التايلاندي، وساعد على ذلك وجود تنوع حضاري مدهش بجميع المدن التايلاندية، وكان لبانكوك النصيب الأكبر من الموروثات الحضارية والثقافية.

القصر الكبير

يعد القصر الكبير أهم مزار سياحي في بانكوك، فالقصر من الناحية التاريخية لها أهمية كبيرة، فقد أنشأ سنة 1782م ليكون مقرأ للأسرة الحاكمة عندما أصبحت بانوك العاصمة، وظل القصر مقرًا لأسرة التايلاندية الحاكة حتى القرن الـ19، ويتميز القصر بتصميمه المعماري الفريد، وقد اتبع في بناءه نمط البناء التايلندي الشهير، وكما يضم القصر معبد لإله بوذا، والذي يعرف بمعبد بوذا المضطجع، حيث يوجد بالمعبد تمثال كبير للإله بوذا وهو مضطجع على جانبه، وقد شيد التمثال الملك راما الثالث، واليوم تحلو المعبد لمتحف هام للتاريخ التايلاندي، ومن عوامل الجذب السياحي للقصر والمعبد الملحق به، أن المعبد منشأ المساج التايلاندي الشهير، ولذلك لا يفوت السياح الخضوع لجلسة تدليلك قبل مغادرة القصر.

معبد الفجر

وهو من المعالم التاريخية التي يعتز بها الشعب التايلندي، فقد تم إنشاء المعبد بعد الانتصار الذي حققته مملكة تايلاند القديمة على مملكة ميانمار، ويتميز المعبد بتصميمه الفريد، والذي يظهر كبرج كبير قاعدته واسعة وقمته ضيقة، ومن حلوة أربعة أبراج يتخذون نفس هيئته، ويشرف المعبد على النهر فيصله الكثير من السياح عن طرق النهر بعد القيام بجولتهم السياحية في النهر، خاصة وأن أفضل وقت لزيارة المعبد مع غروب الشمس، حيث يصعد السياح لقمة المعبد، ويشاهدون الغروب مع انعكاسه على مياه النهر.

المتحف الوطني

المتحف الوطني أقدم متحف في تايلاند، وقد كان المتحف في السابق قصرًا ملكياً، فقد أنشأ القصر الملك التايلاندي راما الأول، وقد تحول لمتحف يضم مقتنيات ملكية وأثرية عديدة، فيضم مقتنيات تشير للعصور التاريخية التايلاندية، كما يضم الكثير من المقتنيات التي تعكس ثقافة البلاد القديمة والحديثة، كما يضم آلات موسيقية ولوحات فنية ومعروضات مختلفة، وبسبب كثرة المعروضات بالمتحف فإن السائح قد يحتاج ليومٍ كامل للتجول في جميع أرجاءه ورؤية جميع محتويات.

السوق العائم

هو سوق يميز مدينة بانكوك عن غيرها من المدن التايلندية، والسوق عبارة عن قناة مائية على ضفتيها يتنشر الباعة، كما يوجد على جانبي القناة قوارب صغيرة لبيع التحف والمقتنيات الصغيرة، وفي وسط القناة تمر القوارب التي يتجول بها السياح بين الباعة، وهو وجهة مفضلة لدى الكثير من السياح، فلم يعد السوق محليًا كالسابق بسب بإقبال السياح عليه، كما اختفت منه السلع الاعتيادية وركز الباعة على المنتجات التي يطلبها السياح، وتنتشر في السوق الأطعمة التايلندية المحلية، وباعة الفاكه، والسوق فرصة مثالية للسياح للتعرف على الثقافة المحلية لسكان بانكوك.

الحي الصيني

وهو من أشهر الأحياء السياحية في بانكوك، ولا يفوت السياح فرصة التجول فيه بين متاجر التحف ومتاجر بيع الذهب، أو تناول الأطعمة التايلندية بالمطاعم المنتشرة في جميع أرجاء الحي، ويزدحم الحي في المساء بصورة كبيرة، حيث تظهر معالمه بشكل مختلف ليلًا، فيتجه السياح إليه للتجول والسهر في الحانات أو المطاعم بداخله.[٢]

سفاري بانكوك

وهي حديقة مفتوحة للحيوان من أكبر حدائق تايلاند، وفيها تخرج السيارات والحافلات وسط مئات الحيوانات، ومن أشهر الحيوانات بسفاري بانكوك النمور والأسود، وتبلغ مساحة السفاري حوالي 8 كم2، ولمزيد من المغامرة يمكن للسياح التوجه نحو الغابات المجاورة للحديقة، والتي تنتشر بها الأشجار الكبيرة والكثير من الزواحف، كما تقدم الحديقة عروض مختلفة لجذب السياح، فيوجد عروض ملاكمة تقدمها القرود، وعروض الألعاب للدلافين والفقمة.

حديقة حيوان دوسيت

وهي من أشهر حدائق تايلاند، وتختلف عن سفاري بانكوك بأن الحيوانات داخل أقفاص أو بيئة مناسبة للحيوانات، فلا تتحرك الحيوانات بالقرب من الزوار، ويوجد بالحديقة حوالي 1600 نوع من الحيوانات، ومن أهم الحيوانات بها الزراف والفيلة والقرود والتماسيح والكناغر، كما يوجد بها جانب مخصص للبطاريق مع توفر البيئة المناسبة لها.

عالم المحيط

يعد عالم المحيط واحدًا من أهم الأماكن التي يهتم بزيارتها السياح الأجانب والسكان المحليين، فهو حديقة مائية كبيرة للغاية، وتحوي ما يقرب من 30 ألف حيوان بحري، ويتكون عالم المحيط من بيئة مماثلة للمحيط من حيث لون المياه وشكل وحجم الصخور المرجانية بداخله، كما تنظم الحديقة الكثير من الأنشطة التي يمكن القيام بها داخل حديقة عالم المحيط، فيمكن للسياح ركوب قوارب داخله مياهه وإطعام سمك القرش، كما يمكنهم الغوص داخله واللعب مع الأسماك المتنوعة، ويعتبر عالم المحيط أهم تجربة يجب على سياح بانكوك خوضها.[٣]

المراجع

179 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018