اذهب إلى: تصفح، ابحث

السياحة في بريطانيا

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 06 / 02 / 2019
الكاتب إيمان الحياري

السياحة في بريطانيا

بريطانيا

تعد دولة بريطانيا أو المملكة المتحدة دولة جزرية مؤلفة من إنجلترا واسكتلندا وويلز وجزيرة أيرلندا مجتمعة، وتتخذ بريطانيا من مدينةِ لندن عاصمةً لها ومركزًا تجاريًا ماليًا أيضًا، وتعد عاصمتها من المدن المركزية الرائدة على مستوى العالم، وتتمتع بريطانيا بتاريخٍ عريق يعود إلى مطلع القرن العاشر الميلادي في عهد الملك الأنجلو ساكسوني أثيلستان، واتسعت رقعة البلاد في غضون القرون اللاحقة من خلال الغزوات والحروب على المناطق المجاورة؛ وبذلك تمكنت من السيطرة على ويلز بعد أن كانت خاضعة للسيادة الإنجليزية، واتحدت المناطق مع بعضها (إنجلترا وويلز واسكتلندا) لتشكل الدولة العظمى، وتشير المعلومات التاريخية إلى أن انضمام كل من إنجلترا وويلز كان في عام 1707م، أما أيرلندا فقد انضمت إلى الاتحاد البريطاني سنة 1800م؛ إلا أن الأخيرة قد نالت على استقلالها سنة 1922م [١].

جغرافيا بريطانيا

تشغل بريطانيا موقعًا جغرافيًا مميزًا قبالة السواحل الشمالية الغربية للقارةِ الأوروبية تمتد مساحته إلى 242,495 كم2، وتتألف الدولة من عدةِ جزرٍ؛ وتعد جزيرة أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا أكبر الجزر في المنطقة، بالإضافةِ إلى وجودِ العديد من الجزر الصغيرة كجزيرة سيلي وجزيرة وايت وجزر أوركني وجزر شيتلاند، وتشترك بريطانيا بحدودٍ برية مع جمهورية أيرلندا، أما الحدود الشرقية للبلاد فتأتي مع بحر الشمال، أما حدودها من الجنوب فتأتي مع بحر المانش (القناة الإنجليزية)، بينما تحدها إنجلترا من الجهة الجنوبية الغربية ومن الغرب يحدها المحيط الأطلسي، وبناءًا على ما تقدّم فإن بريطانيا دولة محاطة بالبحار. [٢]، ويسود في بريطانيا مناخ بارد جدًا؛ حيث تغطي الغيوم سماء المنطقة على مدار العام، كما تشهد بريطانيا هطولًا مطريًا طيلة أيام السنة وعلى مدار الفصول، أما في فصل الصيف فيكون الطقس معتدل نسبيًا. [٣]

سكان بريطانيا

أصدرت الأمم المتحدة تقديرات إحصائية أكدت بأن عدد سكان بريطانيا قد تجاوز 66.695.469 نسمة حتى شهر أكتوبر سنة 2018م، وبذلك يشكل سكان بريطانيا نحو 0.87% من إجمالي سكان العالم، وتقدر الكثافة السكانية بنحو 275 نسمة/كم2 يتوزعون فوق مساحتها الممتدة إلى 241.930 كم2، وتشير المعلومات إلى أن غالبية السكان يتمركزون في المناطق الحضرية بنسبةِ 81.2%، وتأتي بريطانيا في المرتبة 21 بين دول العالم من حيث التعداد السكاني.[٤]، وتحتضن بريطانيا في أراضيها عدد من الجماعات العرقية التي توافدت إليها منذ زمنٍ بعيد نتيجة الاضطهاد السياسي والديني والفقر والحروب، فجاءت الكثير من الجماعات الدنماركية والرومانية، بالإضافةِ إلى توافد جماعات يهودية في أواخرِ القرن التاسع عشر والربع الأول من القرن العشرين، كما جاءت أيضًا جماعات من جزر الهند الغربية والمناطق الجنوبية الآسيوية وأفواج من اللاجئين الأوروبيين بعد انقضاءِ عام 1945م، هذا وفتحت بريطانيا أبوابها أمام مجموعات أسترالية وأمريكية وصينية ويونانية وصربية وقبارصة وأتراك، إلا أن الأقليات العرقية في البلاد كانت من أصولٍ هندية وبنغالية وباكستانية.[٥]

السياحة في بريطانيا

تعمل منظمات القطاع الخاص والحكومي في بريطانيا معًا لتشجيع الصناعة وتطويرها في البلاد قدر الإمكان؛ حيث تعتبر مسألة صناعة السياحة عبارة عن أسلوبٍ ديناميكي يعبر عن مدى إنتماء المؤسسات في الدولة سواء كانت صغيرة أو متوسطة الحجم أو حتى كبرى على النطاق المحلي والإقليمي [٦]، وقد كشفت مصادر بأن الخطة السياحية التي وضعتها البلاد كانت تستهدف استقطاب أكثر من 40 مليون سائح خلال سنة 2018م، ويترتب على ذلك إنفاق 27 مليار جنيه إسترليني في هذه الفترة، ومن الجديرِ بالذكر أن انخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار قد فتحت الأفق أمام التشجيع على السياحة في بريطانيا، وليس ذلك فحسب؛ بل ساهم وفرة معالم السياحة في بريطانيا أيضًا على توافد السياح من مختلف أنحاء العالم.[٧]

معالم السياحة في بريطانيا

تتمتع بريطانيا وعاصمتها لندن بسمعة طيبة في عالم السياحة، إذ تعد من أكثر الدول استقطابًا للسياح حول العالم سنويًا، ويعزى السبب في ذلك إلى الثراء الفاحش بالتقاليد والثقافة والتاريخ والحياة العصرية، كما ساهمت معالمها الطبيعية الخلابة أيضًا بجعلها مقصدًا للسياحة [٨]، ومن أبرز معالم السياحة في بريطانيا:

  • قصر باكنغهام (Buckingham palace)
  • عجلة لندن أو عين لندن (London Eye)
  • ميدان ترفلغار (Trafalger Square)
  • شارع أكسفورد للتسوق (Oxford Street).
  • سور هادريان (Hadrian’s Wall). [٩]
  • أحجار ستونهنج الضخمة (Stonehenge, Wiltshire).
  • جروف دوفر البيضاء (White cliffs of Dover, Kent).
  • جسر البرج في لندن Tower Bridge
  • برج بلاكبول (Blackpool Tower, Blackpool).
  • كاتدرائية القديس بولس (St Paul's Cathedral, London).
  • قلعة أدنبره (Edinburgh Castle, Edinburgh).
  • الحمامات الرومانية (Roman Baths, Bath).
  • رصيف برايتون (Brighton Palace Pier).
  • تل غلاستنبوري (Glastonbury Tor).
  • جبل بن نيفيس (Ben Nevis).
  • جسر كليفتون المعلق (Clifton Suspension Bridge).
  • برج الشراع (Spinnaker Tower).
  • جسر تاين (Tyne Bridge).

المراجع

304 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018