اذهب إلى: تصفح، ابحث

السياحة في زيلامسي

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 07 / 02 / 2019
الكاتب Marwa Nabil

السياحة في زيلامسي

السياحة في زيلامسي

تحتل السياحة في زيلامسي مكانة هامة ضمن النشاط السياحي في أوروبا، فزيلامسي إحدى الوجهات السياحية الأكثر زيارة في أوروبا، وهي وجهة مفضلة للسياح الأوروبيون والعرب، وترتكز السياحة في زيلامسي على طبيعتها الخلابة التي تتميز بها عن معظم المدن النمساوية، كما تكثر بها الوديان والينابيع الحارة، وتأتي السياحة في زيلامسي في المرتبة الثانية من حيث الأهمية والتأثير في النشاط السياحي في النمسا؛ تسبقها العاصمة النمساوية مدينة فيينا.

موقع زيلامسي

تقع مدينة زيلامسي وسط منطقة جبلية، حيث تقترب من جبال الألب وتحاوطها مجموعه من الأودية التي شقت طريقها بفعل سقوط الأمطار والثلوج على القمم الجبلية، وتقع المدينة على ضفاف بحيرة "زيل" أشهر بحيرات أوروبا، والتي نسبت المدينة إليها، ورغم النشاط السياحي الكثيف بها إلا أن مساحتها صغيرة لا تتجاوز 5500 كم2،[١] ويسكنها نحو 10 آلاف نسمة، فهي من المدن منخفضة الكثافة بسبب ارتفاعها 757 متر عن سطح البحر،[٢] ومع انخفاض الكثافة فإن توافد السياح عليها يزداد بسبب انخفاض ازدحامها وهدوء شوارعها.

أهم الأماكن السياحية في زيلامسي

تمتلك زيلامسي مزيجًا متنوعًا من أماكن الجذب السياحي، فلديها بحيرات واسعة تخرج فيها رحلات بحرية تجوب معظم أراضها، كما تكثر بها الغابات والحدائق العامة، وذلك بالإضافة للمعالم السياحية الكثيرة بها، وتأتي القمم الجبلية بها كمصدر أول للجذب السياحي؛ حيث رياضات التزلج طوال موسم تساقط الثلوج، كل هذا وأكثر ساهم بصورة أو بأخرى في اتجاه السياح إليها بشكلٍ خاص، ومن ضمن الأماكن السياحية العديدة بها هناك مجموعة من أهم الأماكن السياحية التي تشهد إقبالاً متزايدًا من السائحين.

بحيرة زيل

يمكن القول بأن بحيرة زيل أكثر الأماكن الجاذبة للسياحة في زيلامسي، فهي قلب المدينة وأكثر أماكنها تميزًا، فهي تتيح لزوارها الخروج في جولات على متن قوارب بأحجام مختلفة، وتتجول في معظم الأماكن المشرفة على البحيرة؛ خاصة وأن البحيرة تمتد لأكثر من 4 كم2، كما تنتشر على ضفافها الكثير من الحدائق العامة، والتي يقصدها السياح للتجول أو لممارسة الرياضة على ساحل البحيرة، كما يفضل السياح الإقامة في الفنادق التي تمتلك إطلالة مباشرة عليها، ويتجه الكثير من السياح نحو المرتفعات القريبة من البحيرة لتسلق المرتفعات، خاصة وأن البحيرة تقع بوادٍ منخفض بين جبلين مرتفعين،[٣] وتحيط بها المرتفعات الخضراء من الجانبين، تلك المرتفعات التي تكسوها حشائش وغابات كثيفة.

منتزه إليزابيث

من المنتزهات العامة الواسعة والواقعة على ضفة بحيرة زيل، وبحكم موقعها فإن السياح الأجانب أو المحليون يتوجهون إليها للاستمتاع بهواء البحيرة المنعش، كما تضم الحديقة مسارات عديدة لركوب الدراجات أو الركض، وبها ساحات مطلة على البحيرة مخصصة لرياضات الاستجمام كاليوجا، كما تقام بها حفلات تخييم جماعي خاصة في فصل الصيف، ومن المشاهد الممتعة التي يفضل الكثيرون رؤيتها هي نافورة بحيرة زيل، والتي تخرج منها المياه على شكل عروض عديدة ليلًا ونهاراً، كما يتابع رواد المنتزه حركة الطيور داخل مياه البحيرة.

جبل شمتينهوه

من أكثر الأماكن المهمة لسياحة المغامرة، فعلى الجبل الذي يرتفع بمقدار 2000 متر عن سطح البحر يمكن القيام بالكثير من الأنشطة المثيرة، فبعد السياح يتجهون إليه بالتسلق، ومن فوق الجبل يمكن رؤية المدينة من خلال المطعم المقام على الجبل، كما يمكن ركوب التلفريك الذي يمتد نحو المرتفعات الجبلية المواجهة له، كما يسلك السياح الممرات العديدة على الجبل عند الخروج في رحلات استكشافية.[٤]

شلالات كريمل

إحدى الوجهات السياحية الساحرة في زيلامسي النمسا، حيث الطبيعة الخالصة، ومياه الشلالات تتدفق على الصخور، وتنطلق وسط الغابات تشق طريقها لتنتهي ببحيرات صغيرة تلتف حولها الفراشات، وليست الطبيعة البديعة عامل الجذب فقط، فشلالات كريمل تعتبر من عجائب الشلالات فهي من أطول شلالات العالم، حيث يبلغ طولها نحو 300 متر، فتتدفق مياهها في شكلٍ مهيب، يبعث الرهبة والإعجاب في النفوس، ويسلك السياح طريقهم نحو الشلالات من خلال الطرق شبه الممهدة في الغابات، وتحيط بهم أشجار الصنوبر ونباتات عديدة، وعند مصب الشلالات تنتشر مساحات من الحدائق العامة، بها الكثير من الوسائل الترفيهية المرتبطة بمياه الشلالات، كما يوجد منصات عديدة في الجهة المقابلة للشلالات لرؤية المياه دون خوض مغامرة الدخول للغابات المحيط بها.

حديقة هوه تاورن

وهي من أهم الحدائق الوطنية بالنمسا، وهي من أهم المزارات السياحية في زيلامسي، فيعرض بداخلها بانوراما للأنهار والقمم الجبلية والمسارات داخل الغابات، مع استخدام مؤثرات توحي للحضور وكأنهم بداخل تلك الأماكن، وهي تجربة مميزة خاصة لمن لا يحبون خوض مغامرات داخل الغابات وعلى الجبال، كما يوجد قسم خاص داخل الحديقة يعرض الحيوانات التي عاشت في منطقة جبال الألب قديمًا وفي الوقت الحاضر، والأمر ذاته للنباتات والأشجار، كما يوجد قسم خاص للحيوانات المائية والأسماك، داخل قسم خاص يعرف بعالم المياه، كما يوجد قسم الجبل والغابة أيضًا.[٥]

قلعة روزنبورغ

وإن كانت الطبيعية الخالصة من مياه وجبال وغابات هي عامل الجذب الأول للسياحة في زيلامسي، إلا أن السياح يتجهون أيضًا لزيارة الأماكن الأثرية والمعالم القديمة في المدينة، ومن أهم تلك المعالم قلعة روزنبورغ، والتي تعود للقرن السادس عشر الميلادي، وكانت القلعة قديمًا مقرًا لأخوين من تجار النمسا، ثم استخدمت فيما بعد كمدرسة، ومنذ سبعينات القرن الماضي وحتى الآن وهي تستخدم كمقر خاص بمجلس المدينة، وتتميز القلعة بتصميمها القديم وأبراجها الأربعة على جميع جوانبها، وتقع القلعة داخل أشهر أحياء زيلامسي وهو الحي القديم، والذي يعد وحده من أهم المزارات السياحية في المدينة.

المراجع

175 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018