اذهب إلى: تصفح، ابحث

السياحة في سراييفو

07 / 12 / 2018
إيمان الحياري
محتويات المقال

السياحة في سراييفو

سراييفو

تتخذ جمهورية البوسنة والهرسك من مدينة سراييفو عاصمةً لها، وهي المقر الرئيسي في البلاد اجتماعيًا وسياسيًا وثقافيًا في آنٍ واحد، بالإضافة إلى أنها تحتل مكانة ثقافية مرموقة على مستوى البلقان أجمع، وتمتاز المدينة بأنها ذات تنوع ثقافي وديني كبير؛ إذ يقطنها سكانٌ من أتباع الديانات السماوية الثلاث وتعايشوا معًا في المنطقة لعدةِ قرون، ونظرًا للتاريخ العريق الشاهد على التنوع الديني والثقافي فقد حملت لقب قدس أوروبا وأحيانًا قدس البلقان.


تمكنت مدينة سراييفو سنة 1885م أن تحتل المرتبة الأولى أوروبيًا والثانية عالميًا بوجودِ شبكة الترام الكهربائي بدوامٍ كامل يصل إلى كافةِ أرجاء المدينة، وتعتبر موقع شرارة الحرب العالمية الأولى التي اندلعت نتيجة اغتيال الأرشيدوق النمساوي على يد الطالب الصربي هناك، وبالإضافةِ إلى ما تقدّم؛ فتعد سراييفو صاحبة أطول حصار في غضون الحرب البوسنية، حيث خضعت للحصار لمدة تجاوز 1425 يوم بشكلٍ متواصل.[١]

جغرافيا سراييفو

تشغل مدينة سراييفو عاصمة البوسنة والهرسك موقعًا جغرافيًا في قلب البلاد ضمن حدود وادي سراييفو محاطة بجبال الألب الدينارية، وتمتد مساحتها إلى 141.5 كم2، وتشيع الغابات الكثيفة والملتفة في المناطق الجبلية الشاهقة الارتفاع، وتعد قمة تريسكافيكا أعلى قمة جبلية تحف بالمدينة؛ إذ يصل علوها إلى 2.088 م على الأقل، أما المدينة ككّل فترتفع عن مستوى سطح البحر بنحو 500م، وتشير المعلومات إلى أن المدينة تتأثر بالمناخ القاري بشكل عام، كما يؤثر بها أيضًا كل من المناخ المتوسطي وبعض أنواع المناخ السائدة في أوروبا الوسطى بحكم موقعها الجغرافي بين المنطقتين المناخيتين.[٢]

اقتصاد سراييفو

يرتكز اقتصاد سراييفو بالدرجة الأولى على القطاع الزراعي، وذلك لامتهان أهالي المدينة الزراعة بنسبة كبيرة بحكم وفرة المقومات الرئيسية لذلك ومنها الإقامة بالقرب من مجاري الأنهار والسهول، وتشتهر بزراعة الفاكهة والذرة والخضروات والقمح والشعير والقطن وغيرها، وتعد دولة غنية ببعض المعادن والفحم الحجري؛ لذلك تشتهر بالتعدين، وبالإضافة إلى ذلك تقوم العديد من الصناعات البسيطة في البلاد كصناعة المنسوجات الصوفية والقطنية وصناعة المواد الغذائية والحرف التقليدية واليدوية والأواني الخزفية وصناعة السجاد وغيرها، وتتمتع البلاد ببنية تحتية متطورة في المواصلات والخدمات الصحية والاجتماعية والتعليمية وغيرها.[٣]


السياحة في سراييفو

تتمتع مدينة سراييفو بمكانة تاريخية وسياحية هامة جدًا، وقد اتخذت هذه المكانة مما تتمتع به من طبيعة خلابة ووفرة المعالم والمواقع الأثرية والسياحية فيها، وفيما يلي أهم معالم السياحة في سراييفو:

  • معالم تاريخية [٤]:
    • مسجد المدينة الكبير: يمتاز هذا المسجد القديم بأنه محاكي للمساجد التركية وتحديدًا مساجد القسطنطينية التي تمتاز بطرازها المعماري، ويرجع تاريخ تشييده إلى القرن السادس الميلادي.
    • العمارات البخارية والمباني العامة، تمتاز بلونها المائل إلى السواد، ويعود الفضل في تشييدها فوق ضفاف نهر ميلجاكا إلى النمساويين في مطلع القرن العشرين.
    • تمثال غافزيلو برانسيب، نُصب هذا التمثال إحياءًا لذكرى الطالب الصربي الذي أشعل شرارة الحرب العالمية الأولى باغتياله للدوق النمساوي فرانسو فرديناند في الموضع ذاته.
  • معالم أخرى [٥]:
    • سوق النحاس، يعتبر الشاعر الأكثر قدمًا في المدينة، يمتاز بأرضيته المرصوفة لتفتح للسائح فرصة العبور من سوق تعمل الغالبية العظمى به في الحرف اليدوية المصنوعة من النحاس.
    • سبيل الماء، رمز سياحي عظيم في المدينة، ويعرف أيضًا باسم ساحة الحمام؛ حيث تعج المنطقة بطيور الحمام بشكلٍ كبير، وتشير المعلومات إلى أن تاريخ تشييده يعود إلى سنة 1753م.
    • مسجد غازي خسرو بك، شٌيّد هذا المسجد سنة 1532م، ويتربع على قمةِ المساجد حول العالم من حيث إضاءته بالطاقة الكهربائية سنة 18989م.
    • مبنى مجلس المدينة القديم، تم تحويله في الوقت الحالي ليصبح مقرًا للمكتبة الوطنية في البوسنة والهرسك، وجاء ذلك بعد أن كان واحدًا من أكثر مباني الإمبراطورية النمساوية الهنغارية شهرةً في الفترة التاريخية الممتدة ما بين 1892-1894م.
    • سوق بيزستان، يتخذ شكلًا يشبه المساجد المشيدة في فترة حكم الدولة العثمانية، وهو عبارة عن سوق مستطيل مسقوف ليغطي سماء المتاجر المنتشرة به، وتباع بشكلٍ كبير الهدايا التذكارية والملابس والمجوهرات.
    • الجسر اللاتيني، يعتبر هذا الجسر شاهدًا على أولى أحداث الحرب العالمية الأولى ونقطة انطلاقها، ويقع متحف على مقربة منه يروي تفاصيل حادثة الاغتيال المشؤومة.
    • المتحف التاريخي للبوسنة والهرسك، يستعرض هذا المتحف نحو ثلاثمائة قطعة من المقتنيات الأثرية التي تعكس ثقافة البلاد، ويعود تاريخ تشييده وافتتاحه إلى سنة 1945م.
    • القلعة الصفراء.
    • برج تويست آفاز.
    • نفق الأمل.
    • متحف بيزستان بروسا.

المراجع

السياحة في سراييفو
Facebook Twitter Google
88مرات القراءة