اذهب إلى: تصفح، ابحث
حول العالم

السياحة في سريلانكا

محتويات المقال

السياحة في سريلانكا

السياحة في سريلانكا

تحتل الجزر الواقعة بالمحيط الهندي بجنوب القارة الأسيوية مكانة مرتفعة بين أهم الوجهات السياحية في العالم، ومن أهم هذه الجزر جزيرة سريلانكا، فهي من أهم الوجهات التي يقصدها السياح على الساحل الجنوبي لقارة أسيا، خاصة وأن لها موقع جغرافي متوسط بين جزر المحيط الهندي. فتقع سريلانكا إلى الجنوب من قارة أسيا؛ وإلى الشمال من المحيط الهندي، وتشترك في حدودها البحرية الشمالية مع الهند، وتشترك مع جزر المالديف في الحدود البحرية الجنوبية، وتقوم السياحة في سريلانكا على الأنشطة الساحلية أو زيارة المعالم الأثرية بها، فتمتلك سريلانكا حضارة تمتد لأكثر من ثلاثة آلاف سنة، حُكمت خلالها من ممالك محلية، وخضعت لاحتلال دول أجنبية، واليوم هي جمهورية مستقلة.[١]

مقومات السياحة في سريلانكا

رغم مساحة سريلانكا المحدودة والبالغة نحو 66كم2 فقط، إلا أنها تمتلك الكثير من المقومات الطبيعية والحضارية التي لفتت أنظار العالم إليها، فقديماً كانت محط أنظار الدول الاستعمارية بفضل موقعها الاستراتيجي، واليوم هي محط أنظار السياح بحكم ما تمتلكه من مقومات جذب سياحي، ومن أهم هذه المقومات:

  1. مناخ معتدل: بحكم وقوع سريلانكا بداخل مياه المحيط الهندي؛ فقد ساعد ذلك على تلطيف درجات الحرارة بها، وبالتالي زيادة الإقبال على زيارتها طوال العام وخاصة في فصل الصيف، حيث يبلغ متوسط الحرارة بها 27 درجة مئوية صيفاً، و12 درجة مئوية شتاءً.[٢]
  2. ساحل واسع: الجزيرة في مجملها عبارة عن سهول ساحلية تشرف على المحيط الهندي وتحاط داخلياً بسلاسل جبلية وغابات، ويبلغ طول ساحلها أكثر من 1300 كم2، ما ساعد على قيام الكثير من الاستثمارات في النشاط السياحي عشرات الفنادق والمنتجعات السياحية على طول الساحل.
  3. حياة برية متنوعة: رغم مساحة سريلانكا المحدودة إلا أنها تمثل أبهى مظاهر الحياة البرية، فوحدها سريلانكا تمتلك ما يقرب من 10% من عدد الفيلة عالمياً، إلى جانب أعداد كبيرة من التماسيح والطيور والكثير من الحيوانات، فوحدها سريلانكا تمتلك 12 محمية طبيعية، وبها أنشأت أول محمية طبيعية في العالم في القرن الثالث قبل الميلاد.

المدن السياحية في سريلانكا

تعتبر جميع مدن سريلانكا مدن سياحية، فجميع مدنها مطلة على المحيط الهندي، ما يجعل بكل مدينة شواطئ جاذبة للسياح، ولكن أكثر ما يجذب السياح لسريلانكا هو طبيعتها الخلابة والحياة البرية بها، ولذلك فإن الأماكن الغنية بالغابات والبحيرات والإطلالات الطبيعية هي الأكثر جذباً للسياحة.

كولومبو

تتميز العاصمة السريلانكية كولومبو بتنوع الأنشطة السياحية، فتتيح للسائح قضاء وقت مميز بين الطبيعة الساحرة في الحدائق والغابات، أو التنزه على الشواطئ وممارسة السباحة، أو التسوق والتجول بين المتاجر الشعبية بالعاصمة، ومن أهم مقاصد السياح في كولومبو:

  1. متحف كولومبو الوطني: من أقدم وأعرق المتاحف في جنوب شرق القارة الأسيوية؛ فيرجع تاريخ إنشائه إلى نهايات القرن التاسع عشر، ويحكي المتحف من خلال جميع مقتنياته تفاصيل الحياة التي شهدتها جزيرة سريلانكا قديماً وحديثاً، فيوجد بالمتحف أحافير لحيوانات عاشت على الجزيرة قديماً، كما يضم نماذج لعربات خشبية، ومنحوتات لإله بوذا؛ وأكبرها يتوسط مدخل المتحف، كما يوجد بالمتحف مكتبة كبيرة تضم مخطوطات قديمة والتي تصف الحالة السياسية والاجتماعية التي مرت بها الجزيرة.
  2. حديقة الحيوان الوطنية: لا تعد الحديقة مجرد حديقة حيوان فقط، بل هي بمثابة محمية طبيعية للحيوانات، فليس الهدف الأوحد منها جذب السياح لمشاهدة الحيوانات المتنوعة، بل هي مكان مخصص لرعاية الحيوانات والاهتمام بها، ففي الحديقة تحصل الحيوانات على كل وسائل العناية بها، وبجانب ما تضمه الحديقة من كحيوانات مختلفة كالنمور والأسود والقردة وغيرهم، فإنها تضم أيضاً حدائق داخلية مخصصة للطيور الملونة والبرية، وحديقة أخرى للفراشات.
  3. شاطئ لافينيا: وينسب اسم الشاطئ للجبل الواقع بالقرب منه "جبل لافينيا"، ويتميز الشاطئ بمياه نقية مناسبة للسباحة ورياضات الماء، كما أن أشهر وسيلة نقل للشاطئ هي الفيلة، ويعد الحي الذي يقع به الشاطئ مدينة سياحية مصغرة، فإلى جانب الشاطئ يوجد بالحي حدائق عامة، وأماكن تاريخية قديمة تظهر بها تماثيل لمعبودات بوذية، كما يوجد بها أبنية قديمة.
  4. ذا جود ماركت: وهو أشهر سوق شعبي في كولومبو؛ والذي يعكس ثقافة المدينة، فالسوق مهتم بعرض أعمال يدوية وتحف فنية تعكس الثقافة السريلانكية القديمة والحديثة، ويشتهر السوق ببيع المنتجات العضوية، سواء المعلبات أو الخضروات والفواكه الطازجة.[٣]

نوراليا

  1. حديقة فيكتوريا: وهي من المزارات العامة في نوراليا، ومن الأماكن العائلة المفضلة للسياح المحليين والأجانب، وبالحديقة مساحات خضراء كبيرة وبحيرة واسعة، والكثير من الطيور البرية النادرة، بالإضافة لأماكن مخصصة للألعاب.
  2. بحيرة جريجوري: تتوسط البحيرة قلب المدينة، ويحبط بها مجموعة من المرافق السياحية فيما يعرف بمنتزه البحيرة، وعليه تقام الكثير من الأنشطة، فيمكن للسياح الاسترخاء في المنتجعات المقامة على البحيرة، أو ممارسة رياضتي المشي والركض، أو ركوب الدراجات في الأماكن المخصصة لها.
  3. شلال لوفرز ليب: من المظاهر الطبيعية الخلابة، وينحدر الشلال من بين أعلى الجبال في سريلانكا، وينحدر ما بين الصخور إلى داخل الغابات، وبأعلى الشلال مكان مخصص للتطلع نحو المدينة ورؤية تلال مزارع الشاي الخضراء.

بنتوته

تعد مدينة بنتوته من أفضل وجهات رحلات السفاري في جنوب القارة الأسيوية، وخاصة تلك الرحلات التي تمر بغابات وتنحدر في البحيرات وتتجه نحو الجبال، ولذلك فإن أفضل الأماكن السياحية بها هي تلك الأماكن التي تناسب رحلات السفاري ومنها:

  1. سفاري المنجروف: وتبدأ رحلة السفاري من نهر مادو جانجا، وهي عبارة عن رحلة نهرية، تبدأ بركوب القوارب من بداية النهر، وتتوغل بداخل الغابات المشرفة عليه، وفيها يرى السياح أشكال متنوعة من الأشجار، وبعض الحيوانات والطيور البرية.
  2. محمية السلاحف البحرية: وهي نموذج مصغر لحياة السلاحف منذ وضع بيضها مروراً بمراحل نموها، ومن ثم يتم إطلاقها نحو النهر، وهي أكبر مشروع لحماية السلاحف من الانقراض، حيث توفر لهم المحمية بيئة طبيعية مناسبة للنمو.[٤]

مراجع

السياحة في سريلانكا
Facebook Twitter Google
29مرات القراءة