اذهب إلى: تصفح، ابحث

السياحة في كازاخستان

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 07 / 02 / 2019
الكاتب Marwa Nabil

السياحة في كازاخستان

السياحة في كازاخستان

تعتبر كازخستان من الدول العابرة للقارات، حيث يقع الجزء الأكبر منها في الجزء الشمالي من أسيا الوسطى، ويقع جزء صغير منها في شرق أوروبا، وقديمًا كانت أراضي كازاخستان من المقرات الرئيسية للفرسان الأتراك، ثم أصبحت ضمن أراضي الإمبراطورية الروسية، وقبل استقلالها سنة 1991 كانت ضمن دول الاتحاد السوفيتي.[١] وتعد كازاخستان من أهم الدول السياحية في أسيا، فهي غنية بشكلٍ كبير بما تمتلكه من طبيعة خصبة، فتكثر بها الغابات التي تنتشر على المنحدرات الجبلية، كما تعرف كازاخستان بصاحبة السبعة آلاف بحيرة، وبجانب ما تمتلكه من طبيعة خلابة، فإنها أيضًا صاحبة تراث ثقافي وتاريخي قديم، يتنوع ما بين ما يخص الدين الإسلامي، وما خلفه أتباع الديانات الأخرى من مسيحية أو يهودية، فساهم كل ذلك في جذب أنظار السياح إليها من مختلف الأنحاء.

أماكن سياحية في كازاخستان

تتنوع العرقيات في كازاخستان بتعدد الشعوب التي سكنت أراضيها، وساهم ذلك التعدد تنوع المعالم السياحية على أرضها، فبجانب طبيعتها التي منحتها مئات المزارات السياحية، إلا أن الطابع المعماري المستمد من ثقافات الشعوب التي عاشت بها له تأثير كبير على الجذب السياحي بها.

برج بايتيريك

يقع برج بايتريك بالعاصمة الكازاخستانية استانا، وهي العاصمة الجديدة لكزاخستان منذ 20 عام، ويعد البرج أهم رمز حضاري بالعاصمة الجديدة، وهو أكبر برج بكازاخستان فيصل ارتفاعه إلى 105 متر، ويطلق عليه اسم شجرة الحياة، فالبرج يتسع من الجزء العلوي ويشبه الشجرة بتفرعاته العديدة، والتي يعلوها كرة عملاقة باللون الذهبي، وشجرة الحياة ضمن التراث الثقافي لكازاخستان، فهي ترمز لأسطورة قديمة لشجرة وقف عليها طائر الساعدة ووضع بيضه، ويتميز البرج بتصميمه الخاص والمميز، والذي يشير بوضوح لمدى التطور العمراني في كازاخستان، ويتيح البرج للسياح الاستمتاع بالنظر للمدينة من ارتفاعٍ شاهق، ففي منتصف الكرة الذهبية منصة خاصة لرواد البرج، يمكنهم من خلالها النظر إلى جميع أنحاء المدينة.

متحف كازاخستان الوطني

يعد متحف كازاخستان الوطني أحدث المتاحف وأكبرها بالدولة، حيث تم افتتاحه سنة 2014، وتم تشييده على أحدث الأنماط المعمارية، وتم تشييده بداخل أكبر ميادين العاصمة؛ والذي يعرف بميدان الاستقلال، والغرض من تشييد المتحف هو جمع أكبر قدر ممكن من التراث الفكري والفني والثقافي والتاريخي لكازخستان، سواء الجانب القديم منه أو الحديث، ولذلك فإن المبنى يتألف من سبة مبانٍ، ويقع على مساحة كبيرة تصل إلى 74 كم2، وبداخله مئات القاعات التي تتخصص في معروضات مختلفة، ولعل أهم المعروضات هو المجسم الهائل لمدينة استانا العاصمة، كما يضم المتحف إلى جانبه مجموعة هامة من المعالم الحضارية في كازخستان، فيضم قصري السلام والاستقلال، ومسجد كبير يعرف باسم "هازرت سلطان"، كما يضم أيضًا إلى جواره الجامعة الوطنية للفنون.[٢]

مسرح آباي

من المعالم السياحية الهامة في مدينة الماتي بكازاخستان، وهو في الأصل أكبر دار أوبرا بالدولة، حيث تعرض به الكثير من العروض المسرحية والغنائية، وكذلك عروض البالية،[٣] ويتوافد عليه السياح المحليين أو الأجانب لمشاهدة العروض، أو لمتابعة الأعمال الفنية التي يتم عرضها بقاعات الأوبرا، كما يلفت تصميم المسرح نظر الكثير من السياح، فهو لا يشبه دور الأوبرا المعتادة، ولكنه يتم بتصميمه الخاص الذي ينبعث من التراث العمراني لكزاخستان.

خان شاتر

والذي يشتهر بالخيمة الملكية، وهو مركز ترفيهي وثقافي رئيسي بكزاخستان، وهو من أهم المزارات السياحية في العاصمة استانا، فهي مزار سياحي لمشاهير العالم، فالخيمة الملكية بخلاف أنها الأكبر من نوعها على مستوى العالم، حيث تبلغ مساحتها 100 ألف متر، إلا أنها أيضًا الأفضل من حيث الأنشطة الترفيهية المتواجدة بها، فيوجد بها مئات المتاجر العالمية والمطاعم والمقاهي الشهيرة، ويضم مدن ترفيهية متكاملة بداخله، كما يضم تصميم مميز للطرقات الداخلية؛ فبعضها مفروش بالحصى الرفيع، كما يوجد أماكن مخصصة لتنزه الأطفال، ويوجد أيضًا الجزء العلوي والأكثر متعة بالخيمة الملكية، والذي تقام به عروض فنية وحفلات راقصة، وبخلاف كل ذلك فالخيمة تضم مركز للاستجمام وحمام سباحة.[٤]

متحف الآلات الموسيقية

من أقدم المتاحف بكازخستان؛ فعمره اليوم تجاوز المائة عام، ويقع المتحف بمدينة الماتي، ويضم المتحف مجموعة متنوعة من الآلات الموسيقية القديمة والحديثة، ولكن القسم الأعظم منه يختص بالآلات القديمة مثل الأبواق والقيثارات والأعواد، كما يضم آلات الكثير من الفنانين العظام الذي ذاع اسمهم في وسط أسيا، كما يضم المتحف الآلات بالغة القِدم؛ فترجع للقرن السابع عشر الميلادي.

محميات سرياركا

تمتد محميات سرياركا على مساحة كبيرة من الأراضي، فتمتد في ولايتي نورزوم وكورغالزهين، وما يميز الرقعة التي تحتلها المحميات أنها ذات مستوى رطوبة منخفض، ما يجعلها بيئة ملائمة للكثير من الطيور المهاجرة والحيوانات النادرة، فيعيش فيها نوع من الظباء المهددة بالانقراض وبها بحيرات عذبة تعيش فيها طيور الماء مثل البجع المجعد وطيور الكركي، وغيرهم من الطيور النادرة والمهددة بالانقراض، ويتوافد السياح على المحمية لرؤية الطيور والنباتات النادرة، كما يقصدها المصورين المهتمين بالحياة البرية.[٥]

غابات كاندي

من الأماكن الطبيعية المميزة في كازاخستان، ويطلق عليها اسم البحيرة التي تمر بها، والتي تكونت نتيجة هزة أرضية عنيفة قبل أكثر من مائة عام، وهي بحيرة نقية وحولها غابات كثيفة من أشجار الصنوبر، والتي تمنحها مظهرًا أكثر من رائعًا، وفي الشتاء تغطي مياه البحيرة طبقة رقيقة من الجليد، ويمكن ممارسة رياضة التزلج عليها. وبخلاف كل ذلك لازالت هناك الكثير من الأماكن السياحية في كازاخستان تجذب ملايين السياح إليها، فبجانب ما تمتلكه من معالم قديمة، إلا أن اهتمامها بالعمران الحديث جعلها ذات مكانه خاصة ضمن الدول السياحية في وسط أسيا.

المراجع

173 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018