اذهب إلى: تصفح، ابحث
حول العالم

السياحة في كشمير

محتويات المقال

السياحة في كشمير

ما هي كشمير؟

كشمير هي تلك المنطقة الحدودية الواقعة على حدود كل من جمهورية الهند وجمهورية باكستان وجمهورية الصين الشعبية، حيث تقع جغرافياً في شمال غرب شبه القارة الهندية في وسط قارة آسيا، والمنطقة الواقعة تحت السلطة الهندية تسمى "جامو وكشمير" بينما المنطقة التابعة للسلطة الباكستانية تسمى "آزاد كشمير" أما منطقة السلطة الصينية فمقسمة إلى قطاعين يدعى أحدهما "أكساي تشين" والآخر "ترانس كاراكورام تراكت"، وتصل مساحة منطقة كشمير إلى 242 ألف كيلو متر مربع يعيش عليها ما يزيد عن خمسة عشر مليون نسمة.

تاريخ كشمير

يرجع تاريخ كشمير إلى آلاف الأعوام حيث كانت مركزاً لعدة ديانات قديمة منها ما أنقرض ومنها ما يظل معترف به للآن، كديانة الكامبوجاس والديانة البوذية، ومنها خرج للعالم مذهب جديد في الديانة الهندوسية سمي بشيفية كشمير، وهو مذهب موحد يرى في الإله شيفا إله واحد للكون وإن كان يؤمن أيضاً بالآلهة الآخرى ولكن في مرتبة أدنى من الإله شيفا بما يجعلهم منفذين لمشيئته في الكون ويأتمرون بأمره، وفي عام 1339 م دخل الإسلام منطقة كشمير.

كان دخول الإسلام لكشمير حين حكمها أول حاكم مسلم هو "شاه مير" مؤسساً لما عرف فيما بعد بفترة حكم سواتي أو دولة سلاطين كشمير، حيث ظل نسله يتوارث الحكم في كشمير حتى عام 1751 م حين دخلها الأفغان وأصبحت تابعة لإمبراطورية دواني الأفغانية حتى عام 1820 م حين قام "رانجيت سينغ" بالإستيلاء على منطقة كشمير لتدخل تحت سلطة طائفة السيخ، ولكن لم تلبث أن بسط التاج البريطاني سيطرته على شبه القارة الهندية ومن ضمنها منطقة كشمير.

حاول السيخ مواجهة الجيش البريطاني والحفاظ على استقلالهم بمنطقة كشمير ولكن هزموا هزيمة ساحقة تم توقيع معاهدة أمريستار على أثرها والتي نصت على شراء التاج البريطاني لمنطقة كشمير لتصبح مستعمرة بريطانية ويظل الحكم فيها في يد طائفة السيخ، ليصبح "جولاب سينغ" هو الحاكم الجديد لمنطقة كشمير واستلم ورثته الحكم من بعده حتى عام 1947 م الذي نالت فيه الهند استقلالها وتم تقسيمها إلى دولتي الهند وباكستان لينشأ بينهما الصراع على منطقة كشمير وأحقية كل منهما في ضمها إليه.

السياحة في كشمير

نظراً لأن منطقة كشمير مقسمة بين ثلاث دول مختلفة فإن لزيارة كل قسم واقع تحت سلطة دولة منهم يستلزم استخراج التأشيرة السياحية الخاصة بتلك الدولة مما يعني أن زيارة المنطقة كاملة يستلزم استخراج ثلاث تأشيرات سياحية لكل من الهند وباكستان والصين، ولكن بالطبع يمكن الاكتفاء بالسياحة في كشمير من خلال دولة واحدة وخاصة الهند حيث يقع في الجزء الهندي من منطقة كشمير أغلب المناطق السياحية والمزارات الأثرية الهامة.

مناطق السياحة في كشمير

جبال الهيمالايا

تعد جبال الهيمالايا من أهم مناطق السياحة في كشمير فهي أكبر سلسلة جبلية في العالم حيث تحوي أكثر من خمسين جبل من ضمنها جبل إفرست أعلى جبل في العالم والذي تبلغ قمته 8848 متر، وتقع سلسلة جبال الهيمالايا في عدة دول آسيوية، هي: نيبال وميانمار وأفغانستان وبوتان وجمهوريات باكستان والهند والصين الشعبية حيث منطقة كشمير التي تتشاركها، ولقمم جبال الهيمالايا قدسية خاصة في الديانات البوذية والهندوسية حيث تعد موطناً للإله شيفا الهندوسي مما يجعلها قبلة لحجيج الهندوس وينشط السياحة الدينية في كشمير.

بحيرة دال

تعد بحيرة دال من أهم مناطق السياحة في كشمير الهندية حيث تقع في مدينة سريناجار التابعة لولاية جامو وكشمير، وتسمى البحيرة بـ"جوهرة تاج كشمير"، وتضم البحيرة حدائق عائمة تسمى حدائق رادا تثمر في شهور الربيع بزهور اللوتس بينما في الشتاء تصل درجة حرارة البحيرة إلى إحدى عشر درجة مئوية تحت الصفر وتتجمد البحيرة لذا يفضل زيارتها والتمتع بمنظرها خلال فصلي الصيف والربيع، وتصل مساحة البحيرة إلى عشرين كيلو متر مربع ويمتد شاطئها على مسافة خمسة عشر ونصف كيلو متر، وأعمق نقطة فيها تصل إلى ستة أمتار، ويمكن الإستمتاع بالسياحة في كشمير الهندية من خلال ركوب المراكب الخشبية في بحيرة دال ومشاهدة المناظر الخلابة على جانبي البحيرة.

تلفريك جولمارج جوندولا

يعتبر تلفريك جولمارج جوندولا من أهم وسائل السياحة في كشمير الواقعة تحت السلطة الهندية حيث يقع في منطقة جولمارج من ولاية جامو وكشمير ويعني اسمه تلفريك جولمارج وهو يربط بين منطقة جولمارج إلى كونغفور ومن كونغفور إلى ابارفاث، وهو أعلى تلفريك في قارة آسيا والثاني على مستوى العالم، وخلال رحلة التلفريك يستمتع السياح بالمناظر الطبيعية الخلابة لمنطقة كشمير حيث تكتسي الجبال في الشتاء بالثلوج لترتسم باللون الأبيض الخلاب بالإضافة إلى مناظر الغابات والأشجار الخضراء الكثيفة.

المعالم الأثرية في كشمير

حصن باهو

يعتبر حصن باهو من أهم المعالم الأثرية التي تجتذب السياحة في كشمير الهندية حيث يقع في مدينة جامو ويعد أقدم بناء في المنطقة ويصل ارتفاعه إلى 325 متر مبني من الحجر الرملي والطوب المقوى ويحتوي على ثمانية أبراج مراقبة موزعة على كافة مناطق الحصن لمراقبة مداخل المنطقة من كل الاتجاهات، ويضم الحصن أيضاً عدة معابد للآلهة الهندوسية المختلفة، فهناك معبد كبير للآلهة كالي ومعبد آخر صغير للإله شاكتي لا يستوعب إلا عدداً قليلاً من الزوار، ويقام سنوياً مهرجان لتمجيد الآلهة كالي حول أسوار الحصن يمكن للسياح الستمتاع بمشاهدته وحضور طقوسه المتنوعة وشراء التذكارات المختلفة منه.

حدائق شاليمار

توجد حدائق شاليمار في مدينة سريناجار التابعة لولاية جامو وكشمير الهندية وتعد أبرز المعالم الأثرية التي تجتذب السياحة في كشمير الهندية وهناك حدائق شبيهة بها أيضاً في الجزء الباكستاني حيث تم بناء تلك الحدائق في عهد دولة المغول عام 1619 م، وتتميز تلك الحدائق بكونها مبنية بشكل مدرج يصل إلى ثلاثة مدرجات ملحق بها نوافير وممرات وقنوات مائية وتتنوع أشجارها وأزهارها بألوان مختلفة تجذب الأنظار وتتمتع بطراز معماري مميز الذي امتازت به دولة المغول التي بنت تاج محل.

السياحة في كشمير
Facebook Twitter Google
109مرات القراءة