اذهب إلى: تصفح، ابحث

السياحة في كولومبيا

09 / 11 / 2018
إيمان الحياري
محتويات المقال

السياحة في كولومبيا

كولومبيا

الدولة الأولى على مستوى أمريكا الجنوبية بين الدول ذات الحكومات الدستورية، والاقتصاد الثالث على مستوى القارة باعتبارها من القوى الوسطى، وتنضم جمهورية كولومبيا لعضوية مجموعة السيفتس المؤلفة من ستة أسواقٍ اقتصادية ناشئة بين الأسواق الأكثر ريادة، وتشتهر كولومبيا بإنتاجها للزمرد والسبائك الحديدية والفحم والذهب والبلاستيك والأعمال المصرفية والمالية وتصدير النفط والنيكل، كما تنتج العديد من المحاصيل الزراعية والمنتجات السمكية، ويشكل تصدير النفط ما نسبته 45% من إجمالي صادراتها، أما التصنيع فنسبته لا تتجاوز 12%، وتنفرد الجمهورية بسرعة نمو الصناعات الخاصة بتكنولوجيا المعلومات؛ إذ تنفرد بامتلاكها أطول شبكة ألياف بصرية على مستوى قارةِ أمريكا اللاتينية.[١]

جغرافيا كولومبيا

تقع جمهورية كولومبيا في الشمال الغربي بالنسبةِ لأمريكا الجنوبية، وتتألف الجمهورية من أرخبيلٍ من الجزر ومن أهمها سان أندريس، تشترك الجمهورية بحدودٍ مع دولةِ فنزويلا والبرازيل من الجهة الشرقية، كما يحدها البحر الكاريبي من الجهة الشمالية، وتشترك مع دولتي الإكوادرو والبير من الجهة الجنوبية، وتحدها بنما من الجهة الشمالية الغربية، وترتبط كولومبيا مع المحيط الهادي بحدودٍ غربية، وتعد الدولة الوحيدة المشرفة على البحر الكاريبي والمحيط الهادئ في قارةِ أمريكا الجنوبية، وبحكم جغرافيا كولومبيا فإنها تتصدر القائمة الرئيسية لأكثر 17 دولة متنوعة من حيث عدد الكائنات الحية المستوطنة في أراضيها.[٢]

بوغوتا عاصمة كولومبيا

تتخذ كولومبيا من مدينة بوغوتا عاصمةً لها، وتعد المدينة الأكبر بين مدن كولومبيا ومدن جنوب أمريكا من حيث المساحة؛ إذ تمتد مساحتها إلى 1587 كم2، كما أنها المدينة أكثر ارتفاعًا بين مدن كولومبيا نظرًا لارتفاعها إلى 2640م لتصبح المدينة الثالثة بين المدن الأعلى ارتفاعًا في العالم، وتشير إحصائيات التعداد السكاني إلى أن عدد سكان مدينة بوغوتا عاصمة كولومبيا 8.181.047 نسمة، وتحمل المدينة لقب أثينا جنوب أمريكا لانتشار المكتبات والجامعات في مختلفِ أرجائها.[٣]

السياحة في كولومبيا

تعتبر كولومبيا وجهة سياحية يتوافد إليها السياح من مختلف أرجاء العالم للاستمتاعِ بطبيعتها ومعالمها السياحية، ومن أبرز العوامل المشجعة لجذب السياحة في كولومبيا هو الموقع الجغرافي المشرف على المحيط اهادئ والبحر الكاريبي، كما ساعد تأثرها بالمناخ الإستوائي ذو الطقس المتنوع من منطقة إلى أخرى، وتعتبر الفترة الزمنية بين ديسمبر وشهر مارس هي الأفضل نظرًا لاعتدال الطقس هناك؛ فتشهد البلاد في هذه الفترة الذروة السياحية، أما الفترة الماطرة فتمتد من شهر إبريل وحتى شهر يونيو، وبالإضافةِ إلى ذلك فإن الأمان السائد في البلاد والثقافة والتاريخ العريق.[٤]

معالم السياحة في كولومبيا

من أبرز معالم السياحة في كولومبيا[٥]:

  • سان أوجستين: تعتبر هذه المنطقة من أبرز نقاط الجذب السياحية في كولومبيا وأمريكا الجنوبية، بفضل المناظر الطبيعية الخلابة والمعالم الأثرية التاريخية، وتعد المنطقة مقرًا لما يفوق 500 تمثال ومجسم حجري يعود إلى 1000 سنة على الأقل.
  • سانت جيل: يعود تاريخ تأسيس مدينة سانت جيل إلى عام 1689م على يد الإسبان، وتمتاز بأنها موطنًا للأنشطة الرياضية والسياحية بمختلفِ أنواعها كركوب الدراجات الجبلية والتجديف، ولذلك فإنها تعتبر عاصمة السياحة في كولومبيا.
  • الحديقة الوطنية تايرونا: تشغل الحديقة موقعًا جغرافيًا مميزًا فوق السواحل الشمالية للبلاد، وتعتبر من أكثر الأماكن الطبيعية جمالًا لوجود عدد من الغابات الخضراء والخلجان والشواطئ الفسيحة، كما تستقر فيها الطيور النادرة والحيوانات البرية الفريدة.
  • فيلا دي ليفا: واحدة من المدن العتيقة التي تعكس التاريخ الحقيقي لكولومبيا، وتنفرد بوفرة المواقع الأثرية رائعة الجمال، وتعد هذه المواقع بمثابةِ انعكاس عميق للتأثيرات الإسبانية والمغربية في المنطقة، ويشار إلى أن المنطقة تشتهر بانتشار المحلات الخاصة بالحرف اليدوية، كما تكثر فيها الفعاليات الإحتفالية والمهرجانات بمختلف أنواعها.
  • العاصمة بوغوتا: تكثر في عاصمة كولومبيا المعالم الأثرية والتاريخية التي جعلت منها نقطة جذبٍ سياحية، ومن ضمنها المتاحف، ومن أبرز المعالم في العاصمة بوغوتا:
    • متحف ديل أورو: يتوافد السياح إلى متحف ديل أورو للإستمتاعِ بمشاهدةِ أكبر قطعة زمرد على مستوى العالم.
    • متحف الذهب.
    • القبة السماوية.
    • الحدائق النباتية.
    • مطار كولومبيا، ويعد المطار الأكبر في البلاد.
  • معالم أخرى [٦]:
    • نهر الكريستال، يمتاز هذا النهر بامتزاجِ خمسة ألوان في مياهه، وذلك لوجود أنواع متعددة من الطحالب التي تتغير ألوانها وتتفاوت ما بين قرمزي ووردي وأزرق وأصفر وغيرها.
    • قرطاجنة، تنتشر فيها المباني القديمة الملونة التي تعكس عبق التاريخ والحضارة في آنٍ واحد، وتنتشر في المدينة العديد من المتاحف والقصور والمراكز الترفيهية.
    • بوبايان: تشغل موقعًا مميزًا في الجهة الجنوبية الغربية من الجمهورية، وتعد باسم سيوداد بلانكا للإشارة إلى المدينة البيضاء، ويأتي هذا اللقب انطلاقًا من انتشار المباني البيضاء في مختلف أراضيها، ويرجع تاريخ تشييدها إلى سنة 1537م، وينتشر بين جنباتها العديد من القصور والمدارس.
    • صخرة جواتاب: تحتل صخرة جواتاب مكانة سياحية في غاية الأهمية على مستوى كولومبيا، إذ يتوافد السياح إليها لمشاهدة الصخرة ذات الوزن 10 مليون طن، أما ارتفاعها فيتجاوز 200 متر على الأقل، تتموضع في موقعٍ متوسط ضمن منطقة خضراء شاسعة المساحة، يتسلق السياح إلى قمتها بواسطةِ سلم مؤلف من 649 درجة على الأقل.
  • جزيرة سان أندرياس، تعد واحدة من أبرز المعالم الطبيعية جمالًا وقد أُدرجت في قائمة اليونيسكو للتراث العالمي باعتبارها من أجمل المعالم الطبيعية، وتتناثر حولها العديد من الجزر وتغطيها مساحات شاسعة من المناطق الخضراء.
  • حديقة القهوة.

المدينة المفقودة.

  • كاتدرائية الملح.
  • جزيرة جورجونا.

المراجع

السياحة في كولومبيا
Facebook Twitter Google
83مرات القراءة