اذهب إلى: تصفح، ابحث

السياحة في كيرلا

19 / 11 / 2018
إيمان الحياري
محتويات المقال

السياحة في كيرلا

ولاية كيرلا

ولاية هندية تأسست في الأول من شهر تشرين الثاني عام 1956م على هامشِ إقرار الحكومة الهندية لقانون ينص على وجوب إعادة تنظيم الولايات وتوزيعها، ونشأت نتيجة جمع المناطق الناطقة بلغة ماليالامية أو المليبارية معًا تحت ولاية كيرلا، وتنشطر الولاية إداريًا إلى 14 منطقة إلى جانبِ عاصمتها ثيروفانثابورام، وبالرغم من تأسيس المنطقة إداريًا في عام 1956م إلا أنها ذات تاريخٍ عريق يعود إلى أكثر من 3000 سنة قبل الميلاد، إذ كانت مقرًا لأسرة شيرا أول مملكة بارزة في المنطقة، ويذكر بأن ولاية كيرلا قد أثرت بشكلٍ كبير في حياة الدولة الهندية في مختلف الأصعدة؛ سواء اقتصاديًا أو سياسيًا أو تاريخيًا وحتى اجتماعيًا أيضًا.[١]

جغرافيا كيرلا

تشغل ولاية كيرلا الهندية موقعًا جغرافيًا فوق السواحل الجنوبية الغربية بالنسبةِ لشبه القارة الهندية، وتشترك بحدودٍ برية داخلية مع ولاية كارناتاكا من جهتي الشمال والشمال الشرقي، أما حدودها من جهتي الجنوب والشرق فتأتي مع ولاية نادو، بينما تُشرف بواسطة حدودها الغربية على بحر العرب، ويشار إلى أن مساحة كيرلا تمتد لأكثر من 38.863 كم2، وتعد بذلك الولاية الثانية على مستوى الهند مساحةً، كما تتربع في المرتبة الثالثة بين الولايات الهندية من حيث التعداد السكاني؛ إذ تشير إحصائيات التعداد السكاني لعام 2011م إلى أن عدد سكان ولاية كيرلا قد بلغ 33.387.677 نسمة، بكثافةٍ سكانية قُدّرت بنحو 860 نسمة/ كم2.[٢]، بينما أشارت إحصائيات عام 2016م لسكان كيرلا إلى أن العدد قد ارتفع ليصبح 34.523.726 نسمة، كما ارتفعت تلقائيًا الكثافة السكانية لتصبح 888 نسمة/ كم.[٣]


تنفرد ولاية كيرلا بأنها الولاية الاستوائية الوحيدة في الهند، إذ تشهد أمطارًا موسمية تجعل منها طبيعة مميزة عن مختلف أنحاء شبه القارة الهندية، وتُشرف على المحيط الهندي مباشرةً، كما تكثر فيها القنوات المائية والغابات الاستوائية في مختلف الأنحاء، ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب؛ بل أنها منطقة جغرافية غنية بالأشجار الملتفة والمناطق الواسعة من المراعي الخضراء، ومن أكثر ما يزيدها روعةً أنها تخلو تمامًا من المناطق الصحراوية.[٤]

اقتصاد كيرلا

تمكنت ولاية كيرلا من إثبات وجودها في القطاع الاقتصادي منذ القِدم وقبل أن تصبح ولاية، إذ تشير معلوماتها الاقتصادية في التاريخ إلى أنها موطنًا للتوابل ومصدرًا رئيسيًا له منذ أكثر من 3000 سنة قبل الميلاد، كما شهدت نشاطًا تجاريًا في غضون القرن الخامس عشر الميلادي؛ إذ استقطبت عددًا كبيرًا من التجار البرتغاليين إليها، وفي الوقت الحالي فقد تصدّر ولاية كيرلا المرتبة الثانية على مستوى الهند كأكبر اقتصاد؛ إذ يصل الناتج المحلي الإجمالي لها إلى 110 بليون دولار أمريكي، ويذكر بأن اقتصاد الولاية إلى يعتمد بشكلٍ رئيسيٍ على التحويلات المالية القادمة من المغتربين خارج البلاد، كما ساهم قطاع السياحة في كيرلا أيضًا في رفد اقتصادها بشكلٍ كبير في الآونة الأخيرة. [٥]

السياحة في كيرلا

ساهم المناخ الاستوائي الرطب والتنوع الثقافي والتاريخي في جعل كيرلا الوجهة السياحية الأولى على مستوى الهند، فقد حظيت بتصنيفٍ متقدم ضمن قائمة 10 جنان في العالم وفقًا لصحيفة ترافيلار ناشيونال جيوغرافيك، كما أنها أيضًا من أفضل 100 رحلة رائعة في القرن الحادي والعشرين، ومع حلول عام 2012م تمكنت من التقدّم على تاج محل في البلاد لتصبح بمثابة الوجهة الأولى للسفر ضمن اتجاهات البحث التي رصدها جوجل، ويشار إلى أن تطوّر السياحة في كيرلا قد جاء على هامشِ حملات إعلانية ضخمة أطلقتها الحكومة الهندية لغايات إشهارها؛ فقد كانت منطقة مجهولة تمامًا حتى مطلع الثمانينات بالنسبة إلى مختلف المناطق السياحية في الهند.[٦]

مناطق السياحة في كيرلا

من أبرز مناطق السياحة في كيرلا:

  • مدينة مونار: تتمتع مدينة مونار بمكانة هامة في قطاع السياحة في كيرلا، إذ تعد نقطة جذبٍ هامة للسياح من جميع أنحاء العالم، ويعزى الفضل في ذلك إلى انتشار مزارع الشاي ومدرجّات الأرز بمساحاتٍ خضراء واسعة، كما يكثر فيها الشلالات المائية الغزيرة المتدفقة.
  • تيكادي: تعد مدينة تيكادي موطنًا هامًا للحياة البرية الفريدة، إذ يتوافد إليها السياح للاستمتاع بتجربة السفاري مع الفيلة والجواميس والغزلان والقرود وغيرها من الحيوانات.
  • شواطئ فاركالا: تمتد هذه الشواطئ قبالة بحر العرب مباشرةً، وتعد من أكثر الشواطئ الموسمية أهمية على مستوى العالم.
  • مدينة كوتشي: وجهة سياحية هامة جدًا في الولاية، حيث تتخذ منها الولاية ميناءًا رئيسيًا لها مع البحر الأحمر.
  • منطقة كومبالنجي: تجمع منطقة كومبالنجي بين الثقافة والتاريخ والطبيعة الخلابة في آنٍ واحد، فجعل منها ذلك منطقة ذو مكانة هامة في السياحة في كيرلا، وتكثر فيها الأشجار الاستوائية والشواطئ والمعالم السياحية بمختلف أنواعها.

معالم السياحة في كيرلا

  • المتاحف: ومن أبرز المتاحف في الولاية [٧] :
    • متحف كيرلا للفنون والتاريخ: يعود تاريخ تشييده إلى سنة 1986م، ويعتبر من أبرز المعالم السياحية وأقدم المتاحف الفنية في المدينة، ويحتوي بين جدرانه ما يفوق 200 لوحة فنية وتمثال، وتعود معظم تواريخ اللوحات إلى العصر الهندي الحديث.
    • متحف ومسرح كيرلا للفلكور: يُعرض في جنبات هذا المتحف الكثير من الفعاليات التراثية والفلكلورية الفنية المنبثقة عن الثقافة الهندية.
    • المتحف الهندي البرتغالي، يعتبر هذا المتحف معرضًا لأدق التفاصيل والأحداث التي عاشتها مدينة كوتشي تحت إمرة الاحتلال البرتغالي للبلاد، إذ كانت الموطئ الأول لأقدام الجنود البرتغال عند اجتياحهم للهند.
    • متحف كيرلا للتاريخ والتراث: يعد بمثابةِ المرآة العاكسة لتاريخ الهند العريق.
  • الحدائق:
    • حديقة إيرافيكولام الوطنية: موطن رائع للنباتات والحيوانات المهددة بالانقراض.
    • حديقة تيكادي: موطنًا لعدد ضخم من الحيوانات والنباتات النادرة، وتعتبر الفرصة الأمثل لتجربة ركوب الأفيال.
    • حديقة تريشور البرية: من أبرز الفعاليات المُقامة فيها مهرجان تريشور بورام، وتعتبر من أكثر الحدائق قدمًا في الولاية.
  • المعالم الأثرية:
    • قصر ماتانتشيري أو القصر الهولندي
    • قصر هيل
    • قصر كريشنابورام
    • قصر كوييكال
  • المعالم الدينية:
    • معبد بادمانابهاسوامي
    • معبد كهف كوثوك
    • مسجد شيرامان جوما
    • كنيسة القديس فرانسيس
    • معبد شيفا “إرناكولاثابان”
    • معبد ثيروناكارا ماهاديفا
  • المعالم الترفيهية:
    • مهرجان تريشور بورام
    • رحلات الزوارق النيلية “كيتوفالام”
    • عروض كاثاكالي وثيام
    • متنزه فيجالاند

المراجع

السياحة في كيرلا
Facebook Twitter Google
95مرات القراءة