اذهب إلى: تصفح، ابحث

السياحه في الهند

15 / 11 / 2018
فراس اشرم
محتويات المقال

السياحه في الهند

السياحه في الهند

تعتبر السياحة في الهند أحد أهم العوامل التي تساهم في دفع الاقتصاد الهندي، فوفقاً للإحصائيات فإن أكثر من 6 مليون سائح يزور الهند في كل عام، حيث شهد القطاع السياحي تطوراً ملحوظاً في الآونة الأخيرة، هذا ما وضع دولة الهند في المرتبة الـ 38 من حيث عدد السياح الذين يزورون أراضيها سنوياً.

لماذا الهند نشطة سياحياً

إن الهند هي أرضة نابضة بالحياة تتميز بالعديد من التناقضات المذهلة حيث تتلاقى فيها المباني العصرية والتقليدية، وهي سابع أكبر دولة في العالم من حيث المساحة وثاني أكبر دولة من حيث عدد السكان، تشتهر الهند بتراثها الغني المتنوع نتيجةً للعصور المختلفة والثقافات والأديان التي توالت على الهند والتي تركت بصمتها على الأراضي الهندية حيث انتشرت الكثير من المباني المقدسة التي يزورها السياح من كل حدب وصوب، كما وتتميز الهند بطبيعتها المميزة وشواطئها، وحدائقها الوطنية، ومحميات الحياة البرية المثيرة للإعجاب، سيكتشف السياح في هذه الدولة الكثير من الكنوز الروحية والثقافية والتاريخية.

أشهر معالم السياحه في الهند

تاج محل

إن أشهر مبنى في الهند هو تاج محل، وهو يعتبر أشهر شهادة على قوة العشق في العالم، حيث سمي على اسم ممتاز محل، الزوجة المحببة لدى الإمبراطور شاه جان، وقد أصبح أحد أجمل الأضرحة بعد وفاتها في عام 1631، تم بناء تاج محل بالاستعانة بـ 20 ألف عامل، واستغرق بناءه 22 عاماً، يضم تاج محل الكثير من عناصر الفن الإسلامي بما في ذلك الأقواس والمآذن والقبة البيضاوية، تم بناء تاج محل من الرخام الأبيض المزين بنقوش زهرية مرصعة بالأحجار الكريمة مثل الألماس اللؤلؤ واللازورد، يعتبر أفضل وقت للزيارة هو عند الفجر أو وقت الغسق عندما تتغير الإضاءة بشكل رائع، فيمكن التقاط صورة عند انعكاس مبنى تاج محل على ضفة نهر يامونا.

مدينة فاراناسي

كانت مركز الحج الرئيسي للهندوس، حيث إنّ مدينة فاراناسي المقدسة ارتبطت لفترة طويلة بنهر الغانج الكبير، وهو أحد الرموز الدينية للشعب الهندي، يعود تاريخ المدينة إلى القرن الثامن قبل الميلاد، وتعتبر فارناسي واحدة من أقدم المدن المأهولة بالسكان في العالم، العديد من الأسباب تدفع السياح نحو زيارة هذه المدينة، مثل استكشاف الحي القديم المجاور لنهر الغانج حيث يمكن زيارة معبد كاشي فيشواناث، الذي بُني في عام 1780 والذي يتمتع بمكانته الكبيرة كوجهة سياحية مهمة في المدينة.

يمكن الاستحمام في نهر الغانج الذي يعتبر مقدساً لدى الهندوس، كما يمكن الاستحمام في النهر من خلال زيارة مواقع السلالم المعروفة باسم غاتس التي توصل إلى مياه النهر، مدينة فاراناسي تضم أكثر من 100 غاتس، وأكبرها هو داشاشاميد غات، أما السياح الباحثين عن الثقافة والعلوم، فيمكن زيارة جامعة باناراس هيندو التي تأسست في عام 1917 والتي تحتوي على مكتبة ضخمة تضم أكثر من مليون كتاب، أما المنحوتات والمخطوطات واللوحات المصغرة فيمكن مشاهدتها في متحف بارات كالا بهافان المميز.

المعبد الذهبي في أميرتسار

تأسست مدينة أمريتسار في عام 1577 على يد رام داس، وهي تعتبر مركز مهم لثقافة وتاريخ السيخ، في المدينة معبد أمريتسار الذهبي الذي يعتبر عامل الجذب الرئيسي في المدينة، فقد افتتح في عام 1604، وهو من أقدس مزارات السيخ في الهند، كما ويجذب المعبد ديانات أخرى مثل الهندوس، تم بناء المعبد من خلال مزيج من الأساليب المعمارية الإسلامية والهندوسية، وقسمه الرخامي السفلي الذي يتميز بالزخارف النباتية بالإضافة إلى القبة الذهبية التي تأخذ شكل زهرة اللوتس التي تعتبر رمز النقاء لدى السيخ، يعجب الزوار بالجو الروحي للمعبد حيث تُتلى الصلوات ويتم ترديدها بشكل مستمر من كتاب السيخ المقدس.

المدينة الذهبية جايسالمير

سميت هذه المدينة بالذهبية بسبب الحجر الرملي الأصفر الذي يتم استخدامه في بناء معظم المباني فيها، وهي عبارة عن أرض واسعة من العمارة القديمة التي تتربع على عرض صحراء ثار فوق الكثبان الرملية، تتميز بموقعها الاستراتيجي المتقدم، لهذا تمتلئ المدينة اليوم بالقصور القديمة الرائعة، والبوابات الكبيرة، وحصن جايسالمر الضخم المعرف باسم القلعة الذهبية، تحتوي المدينة على العديد من القصور والمعابد، والمنازل القديمة، تضم قلعة المدينة 99 حصناً بالإضافة إلى البوابات الضخمة التي تؤدي إلى ساحة القلعة الرئيسية، حيث سوف يتم إيجاد قصر المهراجا الذي يبلغ ارتفاع سبعة طوابق.

المعابد في المدينة يعود تاريخها إلى القرن الثاني عشر إلى القرن السادس عشر الميلادي، وهي مزينة بأحجار الرخام وأشكال من الحجر الرملي الذهبي، وأسقفها مزينة بالألوان الزاهية، يأتي السياح من كافة دول العالم للاستمتاع بجمال هذه المدينة بالإضافة إلى زيارة مكتبة جيان بهاندار القديمة والتي تحافظ على شكلها منذ أكثر من 1000 عام تحتوي المكتبة على العديد من المخطوطات والآثار التي تعود إلى القرن السادس عشر.

القلعة الحمراء

بنى هذه القلعة شاه جيهان في مدينة نيودلهي في عام 1648 على شكل هلال، وقد سميت بالقلعة الحمراء نظراً لاستخدام الحجر الرملي الأحمر في بنائها، تغطي مساحة واسعة تصل إلى أكثر من 2 كيلو متر مربع، وهي محاطة بخندق كبير، أبرز معالمها بوابتين في الهند تُعدّان الأضخم في الهند، وهي بوابة لاهور المثيرة للإعجاب وبوابة دلهي المزينة بشكل غايةً في الإتقان، والتي استخدمها الإمبراطور شاه جيهان مرة واحدة في إحدى المناسبات الاحتفالية.

يأتي السياح من كافة أرجاء العالم نحو مدينة نيودلهي لزيارة البازارات المغطاة التي تعود إلى القرن السابع عشر، والتي تبيع كل شيء جميل من المجوهرات إلى الملابس الحريرية، بالإضافة إلى الكثير من الهدايا التذكارية والمواد الغذائية، يمكن زيارة قاعة الجمهور العام المذهلة المبنية من الرخام الأبيض في المنطقة المحيطة بالقلعة الحمراء والاستمتاع بالعروض الموسيقية والمرئية المميزة.

مسجد مكة في حيدر أباد

بدأ بناء هذا المسجد في حيدر أباد، في عام 1614 في عهد محمد قولي قطب شاه وقد استغرق بناءه ما يقرب 80 عام، وهو أحد أكبر المساجد الإسلامية حول العالم، كما أنّه يُعدّ أحد أقدم المساجد في الهند عموماً وأحد معالم السياحة في الهند، يستوعب المسجد أكثر من 10 آلاف مصلي، ويتميز باحتوائه على الأقواس والأعمدة الخمسة عشر الضخمة والمصنوعة من ألواح الجرانيت الأسود التي تم جرها إلى موقع البناء بواسطة عربات ضخمة تجرها 1400 ثور.

سمي هذا المسجد باسم مكة بسبب البوابة المركزية التي تم جلبها من مكة المكرمة، ويتميز المسجد بساحته الضخمة، وبركة المياه الكبيرة، وغرفة تحتوي على شعر النبي محمد صلى الله عليه وسلم، كما وتشمل الملامح البارزة الأخرى نقوشاً من القرآن الكريم فوق العديد من الأقواس والأبواب، بالإضافة إلى الزخارف الإسلامية على أشكال الزهر، يعتبر مسجد مكة في حيدر أباد أحد أكثر المعالم السياحية في الهند زيارةً.

المراجع

السياحه في الهند
Facebook Twitter Google
75مرات القراءة