اذهب إلى: تصفح، ابحث

السياحه في بولندا

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 07 / 02 / 2019
الكاتب Marwa Nabil

السياحه في بولندا

السياحة في بولندا

تحتل بولندا موقعًا هامًا وسط القارة الأوروبية، حيث تحيط بها سبع دول من أهم دول أوروبا "ألمانيا، روسيا البيضاء، أوكرانيا، التشيك، سلوفاكيا، لتوانيا، روسيا"، كما تطل من الناحية الشمالية على بحر البلطيق، وتتخذ بولندا من وارسو عاصمة لها، ومن قبلها كانت كراكوف التاريخية عامة لها ويمكن السفر إلى بولندا بفيزا الشنغن، فهي عضو بمنطقة الشنغن الأوروبية. يعتبر النشاط السياحي في بولندا من الأنشطة الأكثر إفادة للتنمية الاقتصادية، حيث يصل لبولندا سنويًا أكثر من 15 مليون سائح،[١] ما يساهم بشكلٍ مباشر في رفع معدلات الدخل القومي، والسبب في إقبال ذلك العدد على السياحية في بولندا هو امتلاكها للكثير من مصادر الجب السياحي، فبها عشرات المواقع التاريخية القديمة، وبها الكثير من المعالم والمراكز الثقافية، فضلًا عن غناها بالأماكن الطبيعية من جبال وبحيرات وشلالات. وتعتبر بولندا من المدن السياحية القديمة، فهي محط أنظار الأوروبيين منذ القرن الثامن عشر تقريبًا، وقد زادت أهميتها السياحية مع انضمامها للاتحاد الأوروبي، فمنذ ذلك الحين بدأت بولندا تخطو بثبات نحو تنمية اقتصادها، وكان النشاط السياحي أهم دعائم الاقتصاد، وقد تمكنت بولندا من الدخول لقائمة أهم 20 بلد سياحي في العالم.[٢]

أهم الأماكن السياحية في بولندا

التنوع في المعالم السياحية هي السمة العامة والظاهرة والجاذبة للسياحة في بولندا، فيجد السائح فيها خليط تاريخي؛ فجميع أرجاءها تكتظ بمعالم أثرية لعصور مختلفة، فتكثر بها القصور القديمة والحصون والقلاع، كما تنتشر بها المتاحف والمسارح والميادين العامة، وكل مكان فيها يشكل مزاراً سياحيًا منفردًا، فيجد السياح متعتهم في كل مكانٍ يصلون إليه.

القصر الملكي

يعد القصر الملكي أهم قصور بولندا؛ حيث ترجع نشأته للقرن السادس عشر، وقد تعاقبت عليه كل الأسرات المالكة في بولندا، أما اليوم فهو مقر للبرلمان، ويقع القصر بمدينة وارسو في مدخل حدودها القديمة، ويلفت القصر أنظار السياح إليه بما يوجد به من معروضات ومقتنيات ملكية متواجدة منذ القرن السادس عشر وما تلاه، كما يعتبر القصر أكثر قصور العصور الوسطى تكلفة، حيث يوجد به الكثير من الجدران المزينة بأحجار كريمة، حتى أن بعض جدرانه مزخرفه بالذهب، وأهم الأماكن الداخلية بالقصر هو متحف القلعة، والذي يضم مقتنيات ملكية ولوحات جدارية ضخمة لأهم فناني العصور الوسطى والحديثة.

قلعة فافل

من أهم القلاع الأوروبية في القرن السادس عشر، وكانت قديمًا قلعة لتحصين مدينة كراكوف العاصمة البولندية السابقة، أما اليوم فهي من أكبر متاحف بولندا، وتضم خمسة أقسام مختلفة، أهمها قسم الشقق الملكية، وقسم غرفة الدولة، فتلك الأقسام تعبر بصورة مفصلة عن الحياة التي عاشها الملوك القدامى في بولندا؛ برفقة عائلاتهم، فتحوي تلك الأقسام أثاث وزخارف ومقتنيات عديدة للملوك، كما يوجد بالمتحف قسم خاص بالفن الشرقي، والذي يضم معروضات تبرز الثقافة الشرقية بجميع تفاصيلها.

المدينة القديمة

تشتهر المدينة القديمة في وارسو باسم ستاروكا؛ وهي أهم حي تاريخي في بولندا، وتتمثل شهرتها في كثرة القصور والمباني التي تبرز نمط المعمار الأوروبي في عصوره الوسطى، كما تنتشر في جميع أرجاءها مراكز تسوق وأسواق شعبية، وكذلك الطاعم والمقاهي، وتشهد المدينة إقبالًا كبيرًا من السياح وخاصة الأوروبيين، ومن أشهر المعالم الأثرية بالمدينة النصب التذكاري للملك البولندي سيجيسموند الثالث، وذلك تكريمًا له على نقل العاصمة لمدينة وارسو، كما يوجد بالمدينة كاتدرائيات قديمة، وأيضًا بها أكبر مسرح في بولندا ويعرف بالمسرح الكبير.[٣]

حصن وارسو

لا شك أن فترة العصور الوسطى في بولندا أخلفت الجزء الأكبر من حضارتها وأثارها الباقية لليوم، حيث تنتشر في كل قطعة من أراضها معالم تعكس أحوالها في تلك الفترة، من ضمن تلك المعالم حصن وارسو، والذي أقيم حول المدينة لتأمينها من هجمات الأعداء، واليوم يفصل الحصن بين الجانب الجديد من وارسو وجانبها القديم، ويتميز الحصن بأنه حافظ على صلابته لأكثر من 500 عام، ولازالت تصميمه واضح ومعالمه بارزه، لتدل بصورة جلية على عظمة العمران في العصور الوسطى، وبداخله تقع غرف عديدة استخدمت لمبيت الجنود أو لتخزين الأسلحة.

منجم فياليتشكا

يعبر منجم فياليتشكا بصورة جلية عن روعة صنع الخالق وإبداع البشر، فالمنجم يقع على عمق يصل إلى 135 متر تحت الأرض، فحتى يصل السائح لأعمق نقطة به يحتاج للنزول عبر ما يقرب من 800 درجة، ويتألف المنجم من مجموعة من البحيرات المالحة، وبجميع ممراته تنتشر المنحوتات المصنوعة من مزيج متنوع من المواد الملحية، فيوجد منحوتات لجنود من العصور الوسطى، ومنحوتات لملوك ورعاياهم، وأكثر ما يدهش الزوار الكنيسة المتواجدة تحت هذا العمق، فيوجد أيضًا كنيسة مصنوعة من نفس المواد، وتتشابه كثيرًا مع الكنائس بصورتها المعهودة ولكن أقل حجمًا.

جبل جيونت

يقع جبل جيونت في مدينة زاكوباني البولندية، والتي تعتبر من الوجهات السياحية الهامة في فصل الشتاء، فتعتبر المدينة واحدة من أهم أماكن التزلج في أوروبا، ويبلغ ارتفاع الجبل نحو 200 متر، فيناسب محبي التسلق والتزلج، ويقع بجانبه جبل كاسبرويويرتش وهو أقل ارتفاعًا من الأول، ما يجعله مكان ملائم لرياضة التزلج للأفراد والعائلات، فهو ليس قمة جبلية مرتفعة أو منحدرة، كما تخرج عليه رحلات تلفريك متوسطة الارتفاع.[٤]

منتزه تاترا الوطني

من المزارات الطبيعية النادرة في بولندا، فيقع المنتزه على مساحة شاسعة من المسطحات الخضراء، ما بين حشائش وغابات وتلال خضراء، ويحيط المنتزه بجبال تاترا وهي من الجبال التي تتميز بكثرة المظاهر الطبيعية حولها، فيوجد أيضًا حول الجبال بحيرات صغيرة، كما يوجد شلال ويلكا سيكلاوا، وهو من أعلى شلالات أوروبا حيث يبلغ ارتفاعه 70 متر.

المراجع

182 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018