اذهب إلى: تصفح، ابحث

السياحه في ماليزيا

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 07 / 02 / 2019
الكاتب فراس اشرم

السياحه في ماليزيا

السياحة في ماليزيا

تعد ماليزيا أحد أجمل الدول في العالم وذلك لأنها تحتوي على المظاهر الطبيعية الساحرة وتمتلك أجمل وأكبر الغابات بالإضافة إلى انتشار المحميات الطبيعية، كما ويمكن اعتبار السياحة في ماليزيا حديثة والتي تطورت بشكل سريع لتصبح وجهة مميزة للسياح من كافة دول العالم.

عوامل الجذب في ماليزيا

تتسم ماليزيا بتنوع ثقافتها وذلك بسبب احتوائها على 11 ولاية وإقليمان فيدراليان هما كوالالمبور وبوتراجايا وهما يشكلان شبه جزيرة ماليزيا والتي يفصلها بحر الصين الجنوبي عن شرق ماليزيا.

إن أحد عوامل الجذب الرئيسية في ماليزيا هي التناقضات المميزة التي تضيف المزيد من التنوع حيث تطل ناطحات السحاب المرتفعة على المنازل الخشبية المبنية على ركائز متينة بينما تقع فنادق الخمس نجوم على بعد أمتار قليلة من المنازل القديمة.

تصل الجبال الوعرة إلى ارتفاع شاهق بينما تنحدر المنحدرات المليئة بالغابات المطيرة إلى السهول، فيمكن قضاء عطلة صيفية مميزة في المرتفعات قرب الشواطئ الرملية وأشجار المانغروف الرطبة والجميلة.

أشهر المعالم السياحية في ماليزيا

ماليزيا هي واحدة من أجمل الدول في العالم ففي عام 2013 وصل إليها 25.7 مليون سائح دولي فتتمتع هذه البلاد بالجمال فقد اكتشف فيها أفضل معالم الجذب السياحي.

كوالالمبور

هي العاصمة والمدخل الرئيسي لماليزيا وهي متصلة بكافة أنحاء العالم من خلال مطار كوالالمبور الدولي الشهير والذي يقع على بعد 40 كم من وسط المدينة، كوالالمبور هي قلب الاقتصاد والثقافة الماليزية، وهنالك أشياء كثيرة يمكن القيام بها في تلك المدينة النابضة بالحياة، فيمكن القيام برحلة إلى برجي يتروناس التوأم وإلى مبنى السلطان عبد الصمد التاريخي، ويمكن زيارة كهوف باتو وزيارة أكبر معبد هندوسي في ماليزيا، كما ويمتلك السياح العديد من الخيارات من أجل الإقامة في كوالالمبور فالغرف متوفرة لكافة فئات السياح وصولاً إلى الغرف الفخمة ذات الأسعار المقبولة نوعاً ما، فيمكن الوصول من كوالالمبور إلى الوجهة القادمة من خلال استخدام الحافلة أو القطار أو قيادة السيارة.

بوتراجايا

تقع على بعد 38 كم من كوالالمبور، وهي المركز الإداري الفيدرالي الماليزي الذي تم بناؤه في عام 1999، تضم هذه المدينة كافة المكاتب الحكومية بما في ذلك مكتب رئيس مجلس الوزراء، هذه المدينة تعتبر أكثر المدن خضرةً في ماليزيا، حيث يمكن للسياح مشاهدة الروعة في البناء والهندسة الحديثة الفريدة من نوعها والاستمتاع بالمنظر إلى البحيرات الاصطناعية التي تبلغ مساحتها 650 هكتار، فيمكن القيام برحلة من خلال القارب للاستمتاع بالمناظر الطبيعية الجميلة عبر تلك المياه الجميلة والأراضي الخصبة، أما حديقة بوتراجايا النباتية أو منتزه التراث الزراعية فهو يحتوي على أروع النباتات الاستوائية، تشتهر هذه المدينة بانتشار المحاصيل التقليدية مثل زيت النخيل، وأشجار الفاكهة، والكاكاو، والأعشاب بأنواعها.

مالقا

تعد مدينة مالقا من مواقع التراث العالمي لليونسكو وتعتبر ولاية ملقا واحدة من أصغر من المدن في ماليزيا وهي غنية بالتاريخ وبمناطق الجذب السياحي، حيث يمكن رؤية العديد من الأماكن التاريخية مثل كنيسة المسيح، تقع هذه المدينة على بعد 145 كم من مدينة كوالالمبور و 240 كم من سنغافورة، فيمكن الوصول إليها بكل سهولة من خلال الطريق السريع بلاس، مما يجعلها وجهة للكثير من السياح السنغافوريين والعالميين والمحليين أيضاً، أما في موسم العطلات الصيفية ينصح دائماً بحجز الغرف في الفنادق، كما أن العديد من الحافلات من كوالالمبور وسنغافورة ومدن أخرى توفر الوصول إلى مدينة مالقا أو من الممكن استخدام السيارة الخاصة للوصول إلى مالقا عبر نظام شبكة طرق مميزة جداً.

بينانج

أيضا مدينة بينانج تعد من مواقع التراث العالمي لليونسكو، في هذه المدينة يمكن رؤية جمال الهندسة المعمارية الفريدة من نوعها، حيث تحتفظ بالعديد من المباني من الحقبة الاستعمارية، وهنالك الكثير من الأماكن التي يزورها السياح بشكل مستمر ويستكشفونها مثل هضبة بينانج، ومعبد الأفعى، ومعبد كيك لوك سي، ومعبد داميكارما بورميسي، كما أن بينانج معروفةً بأنها جنة الأطعمة الشهية فيمكن اغتنام الفرصة من أجل تذوق الأطباق المحلية الشهيرة مثل بينانغ روجاك، وياسيمبور، وشار كواي تاو، وأسام لاكسا، وناسي كندر وغيرها الكثير من الأطعمة الشهية.

لانكاوي

إن لانكاوي هي عبارة عن أرخبيل مكون من 99 جزيرة في بحر أندامان على الساحل الغربي الماليزي، يتميز أرخبيل لانكاوي بأنه ذو طبيعة جميلة مع شواطئ رملية وتلال مكسوة بحقول الأرز، هنالك العديد من الخيارات والأماكن التي يمكن زيارتها في لانكاوي فيمكن زيارة جزيرة هوبينج أو الغوص في بولاو بايار مارين بارك أو الصعود على متن التلفريك، أو زيارة مزرعة التماسيح ومجمع الحرف اليدوية والكثير من الأماكن السياحية المميزة في الجزر النابضة بالحياة.

جبال كينابالو

ترتفع هذه الجبال 4095 متر عن سطح البحر حيث تعتبر أطول الجبال في الجنوب الشرقي من قارة آسيا، وهي أكثر الجبال المفضلة للتسلق في آسيا، فهي تعتبر آمنة جداً للتسلق ومن أكثر الجبال أمناً في العالم، تقع على بعد 85 كيلو متر من شمال شرق كوتا كينابالو ويمكن رؤيتها من بعد من الساحل الغربي، تعتبر هذه الجبال من مواقع التراث العالمي وهي أحد مناطق الجذب السياحي الرئيسية في المدينة.

جزيرة تيومان

هي جزيرة تقع قبالة الساحل الشرقي لشبه جزيرة ماليزيا، وتقع على بعد 32 ميل بحري من ولاية بينانج وتحيط بها المياه الصافية والشعب المرجانية من كافة الأشكال والألوان، تغطيها حوالي 12000 هكتار من الغابات الاستوائية مع عدد كبير من الشلالات الجبلية، فقد اختارتها مجلة التايم كأحد أجمل الجزر في العالم في سبعينيات القرن العشرين، وهي مثالية للسياح من كافة الأعمار ولمن يحبون قضاء شهر العسل، أو الغواصين، والمغامرين، يمكن الوصول إلى جزيرة تيومان بالطيارة من مطار كوالالمبور الدولي إلى الجزيرة أو عن طريق النقل البري إلى رصيف المراكب الصفيرة إما في مرسينغ أو كوالارومبين ثم الانتقال باستخدام العبارة المائية.

المراجع

  1. malaysia.travel: about malaysia
  2. tamannegara: top destinations in malaysia
290 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018