اذهب إلى: تصفح، ابحث

السياحه في مصر

التاريخ آخر تحديث  2020-08-11 18:27:14
الكاتب

السياحه في مصر

معلومات عن مصر

جمهورية مصّر العربية هي أحد الوجهات السياحية المشهورة في العالم، وهذه الشهرة نابعة من كون مصر هي أرض الفراعنة التي عاشوا فيها آلاف السنين، وبنوا فيها حضارةً وصل صداها إلى جميع أنحاء العالم. ويعود تاريخ مصر إلى القرن السادس قبل الميلاد، ولهذا تعتبر مهد الحضارة في المنطقة، حيثُ وجد نظام حكم صلب ومنظومة اقتصادية كبيرة متمثلة بالزراعة والسيطرة، وهيمنة واسعة على أراضي ما حول مصر. كما أن وقوع مصر على ضفاف نهر النيل وعلى سواحل البحر الأحمر شرقاً والبحر الأبيض المتوسط شمالاً، تجعل مصر وجهةً مفضلة للسياحة العالمية. ومصر هي ثاني أكبر دول قارة أفريقيا من حيث عدد السكان، البالغ تعدادهم حوالي 100 مليون نسمة. وموقع مصر الاستراتيجي بين القارات والدول؛ تجعل الوصول لها أكثر سهولةً من البلدان الأخرى. ساعد بذلك موقع مصر بين قارتي آسيا وأفريقيا عبر شبه جزيرة سيناء، وقربها الكبير مع قارة أوروبا عبر اليونان وقبرص ومالطا وتركيا، بالإضافة لكونها جسراً بحرياً وجوياً مهماً للعالم لوجود قناة السويس المهمة فيها.

السياحة في مصر

مصر هي الوجهة الأفضل سياحياً لزيارة الآثار، من معابد وتماثيل ومقابر والمومياوات وغيرها الكثير من الآثار الغريبة والفريدة. تمثل أسرار الصحراء وعبور نهر النيل من خلالها مقصداً مهماً لمحبي الغموض والتاريخ، وكذلك علماء الأنثروبلوجيا من جنسيات مختلفة يعتبرون مصر أرضهم المفضلة لأبحاثهم. ويتوجه عشاق الشواطئ إلى شبه جزيرة سيناء أو الاسكندرية للاستجمام، بينما يتوجه محبي الاستكشاف إلى مدن الأُقصر ودهب والجيزة، ويذهب محبي الريف والآثار إلى أسوان، في المقابل قد يتجنب السياح بعض المدن مثل القاهرة بسبب الأزمة الخانقة هناك. السياحة في مصر تجمع بين الاستجمام والمغامرات والاستكشاف والثقافة، هذا ما يدفع 15 مليون سائح لزيارة مصّر سنوياً. لذلك تُشكل السياحة مصدراً رئيسياً للدخل للدولة والمواطنين، والسياحة ضرورة كبيرة للاقتصاد المصري. ويعمل 12% من القوى العاملة في مصر، ويوفر عائدات مالية للدولة تُقدر 13 مليار دولار. وهذا ما يعتبر مصدراً مهماً للعملات الأجنبية وتجدد إيراد الدخل للمواطنين سنوياً.

أهم الوجهات السياحية في مصر

تُصنف الوجهات السياحية في مصر إلى عدة فروع حسب طبيعة المنطقة الجغرافية والأثرية، فمنها الوجهات الثقافية والأثرية والطبيعية. ويستطيع السائح الاختيار بين هذه المواقع حسب رغباته وطبيعة المكان. لكن على السائح الحذر دائماً من ارتفاع درجات الحرارة خلال الصيف وظهور أزمات خانقة في المدن المنقاه.[١]

الوجهات الأثرية

  • أهرامات الجيزة: وهي الآثار الوحيدة الباقية من عجائب الدنيا السبع القديمة، وهي أحد أشهر المعالم المعمارية في العالم. رغم الغموض الذي يُحيط بالأهرامات وسبب بنائها، يعتبر العلماء أن الأهرامات ليست إلا مقابر لكبار الفراعنة وعائلاتهم، كما يأتي في مقدمة الأهرامات تمثال أبو الهول الذي بني بهدف حراسة الأهرامات، ياتي تمثال أبو الهول بنصف سفلي حيواني ورأس بشرية ترتدي اللباس الفرعوني. لا يمكن لزوار مصر مغادرة البلاد دون التقاط صورة مع هذه التحفة المعمارية القديمة جداً، والتي شهدت مرور عدة حضارتٍ بمرور العصور.
  • معبد الأقصر ووادي الملوك في الكرنك: وهي مدينة مبنية على ضفاف نهر النيل في صعيد مصر، وفي يقع معبد الكرنك الشهير والمعبد التذكاري لحتشبسوت. وهي أحد مناطق الجذب السياحي في مصر، ويتم الترويج لها والاهتمام بها بشكل من قبل الحكومة المصرية. زيارة واحدة إلى هذا المكان يمكن استكشاف الكثير من الحضارة القرعونية، وخاصة لأن وادي الملوك كان يعتبر بمثابة مركز القوة في أواخر سنوات حكم الفرعون. الضفة الشرقية من المكان يضم العديد من الأسواق ومكان جيد للاحتفال والاقامة، بينما الضفة الغربية تضم العديد من المقابر والمعابد، ويحلو للبعض تسمية المكان أكبر متحف مفتوح في العالم. ويقضي السياح أكثر من يوم في هذا المكان لاستكشاف عظمة الرسم على الجدران وضخامة الأعمدة وفن هندسة المعبد وغموض القبور.
  • معبد أبو سمبل: رغم امتلاء مصر بالمعابد إلا أن معبد أبو سمبل هو أحد أكثر الأماكن الأثرية تميزاً في مصّر. وهو معبد مميز وعظيم لرمسيس الثاني، مزين بتماثيل ضخمة على البوابة الخارجية للمعبد، وجدران المعبد مزينة برسوماتٍ جدارية فرعونية. اشتهر معبد ابو سمبل بعملية نقله الشهيرة التي استمرت أربع سنوات منذ عام 1964 إلى عام 1968، وذلك من أجل حمايته من الغرق الناتج عن بناء السد العالي.

الوجهات الطبيعية

ومن الوجهات الطبيعية التي يزورها السياح بكثافة في مصر:

  • سواحل جنوب سيناء: على عدة مواقع في جنوب شبه جزيرة سيناء يوجد أفضل المناطق للاستجمام في مصر، حيثُ السواحل الممتدة في خليج سيناء الواقع على البحر الأحمر، وفيها درجات الحرارة مناسبة وهي ذات طبيعة بحرية جالبة للسياح. ومن المدن المشهورة على هذا الساحل شرم الشيخ وهو منتج مبني على الطراز الأوروبي مليء بالفنادق الفاخرة والمطاعم العالميّة وخيارات ترفيهية متعددة. ومدينة دهب الشاطئية الأقل تكلفةً من شرم الشيخ، لكنها تجمع بين المغامرات الصحراوية وجمال سواحل البحر. وفي السواحل العلوية من سيناء يوجد مدينتي نويبع وطابا الحدوديتان، وفيهما تنتشر السواحل الشعبية حيثُ بيوت الخيزران التي توفر ملاذاً للسياح أقرب للطبيعة من بذخ المدن الأخرى. وفي جميع هذه المدن تشتهر مغامرة الغوص لمشاهدة الأحياء البحرية والشعاب المرجانية التي تتواجد بكثافة في البحر الأحمر.
  • الإسكندرية: وهي المدينة التي تقع على سواحل البحر الأبيض المتوسط شمال مصر، وهي مدينة مبنية على الطراز الأوروبي القديم. تتميز هذه المدينة بتاريخها المتجذر في الثقافة المصرية المتأثرة بالطابع الأوروبي، قبلها أسس المدينة الإسكندر الأكبر لتكون مدينة كليوبترا، لم يتبقى الكثير من الآثار في المدينة ولكن تم حفظ تراثها من خلال الأغاني والكتب والمسرحيات الشعبية. يستطيع السائح حجز غرفته بالقرب من السواحل اللامعة والتمتع بجولة على كورنيش الاسكندرية، وتجربة الكثير من المقاهي والأسواق الشعبية وتناول الحلويات مثل الفرسكا.

المراجع

مرات القراءة 124 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018