اذهب إلى: تصفح، ابحث

السياحه في ميونخ

التاريخ آخر تحديث  2020-08-30 23:10:50
الكاتب

السياحه في ميونخ

لنشاط السياحه في ميونخ أهمية خاصة بين مدن السياحة في ألمانيا، خاصة وأنها من أفضل دول أوروبا السياحية في فصل الشتاء، من ناحية توافر مختلف مقومات السياحة الشتوية، ومن ناحية تكلفة الإقامة المناسبة.

السياحه في ميونخ

تكتسب السياحه في ميونخ أهميتها من تاريخها العريق، فكل حقبة زمنية مرت بها ميونخ كان لها انعكاس واضح على مبانيها ومعالمها السياحية، ولذا ترتكز السياحه في ميونخ بشكلٍ أساسي على المعالم التاريخية وخاصة الكنائس والقصور القديمة.

أهم أماكن سياحية في ميونخ

عند التفكير في رحلة السياحه في ميونخ يجب تحديد أماكن لها أولوية في البرنامج السياحي، فمدينة ميونخ غنية بمعالمها السياحية من أماكن تسوق، ومتاحف، وقصور قديمة، وكنائس، ومعالم أثرية مختلفة.

المتاحف

  1. المتحف الألماني: تم افتتاح المتحف التقني الشهير 1906م، والغرض من تأسيسه عرض مجسمات بحجمها الطبيعي للآلات والسفن والطائرات وبعض أنواع المحركات العملاقة، ويشهد المتحف إقبالًا كثيفًا لكونه المتحف الأكثر تخصصًا في هذا المجال، خاصة مع إتاحته لمساحة عرض كبيرة تساعد على رؤية المعروضات من مختلف النواحي بمساحته التي تقدر بـ 50 ألف متر مربع.[١]
  2. متحف الإقامة: والذي يعرف أيضًا بقصر ريزيدينز الكبير، ذلك القصر الذي تم افتتاحه سنة 1920م، ويعد المتحف من أرقى وأفخم متاحف أوروبا، فكل مكان به يتزين بالنقوش والمنحوتات التي تلفت الأنظار، وقد تعرض المتحف لضرر كبير في الحرب العالمية الثانية، ما استدعى ترميمه بشكلٍ كامل عام 1945م في محاولة لإعادته لهيئته السابقة.
  3. متحف بي ام دبليو: وهو المتحف الذي يفضله محبي السيارات قديمة أو حديثة، والمقر في الأصل يضم مدراء السيارات للشركة، وقد تم تأسيسه عام 1999م، وتعرض فيه أقدم وأحدث موديلات السيارة، مع عرض هياكل ومحركات وقطع غيار مختلفة.
  4. متحف ألت بيناكوثيك: وهو متحف مهتم بعرض مقتنيات ما قبل القرن التاسع عشر، فيضم مجموعات لوحات فنية شهيرة، ومنحوتات لأشهر النحاتين في العالم.

الكنائس

  1. كنيسة سان بطرس: من أقدم الكنائس في دولة ألمانيا، شيدت في القرن الثاني عشر الميلادي على نمط البناء القوطي، وتتميز بزخارفها غير التقليدية، وأيضًا السقف الداخلي الواسع الذي يكسوه اللون الأبيض وتحيط به منحوتات وزخارف ذهبية تتخذ من الجدران قواعد لها.
  2. كاتدرائية السيدة: والتي تم تشييدها على نمط البناء القوطي، وتشتهر ببرجيها البالغ طولهما نحو 100 متر، ويبلغ عمرها الآن 500 عام، وهي الآن مقر لأساقفة ميونخ وفريسينج، ويزورها السياح لرؤية زخارفها ونمط بنائها، وأيضًا صعود الأبراج ورؤية المدينة من أعلى.
  3. كنيسة آسام: شيدت الكنيسة في منتصف القرن الثامن عشر الميلادي، وهي من أكثر الكنائس التي تملأها الزخارف والمنحوتات بأحجام وأشكال مختلفة، ومن الداخل يختلط اللون الأبيض بالذهبي بالوردي لينتج لوحة فنية تخطف الأنظار.

معالم تاريخية

  1. مبنى البلدية: يقع المبنى في شمال ميونخ، وهو المقر الرئيسي لإدارة المدينة، يتميز ببنائه الفريد على النمط القوطي الحديث، انتهى بنائه عام 1874م، وأضيفت إليه ملحقات تم الانتهاء منها عام 1903م،[٢] وتم تزيين المبنى الذي يبلغ ارتفاعه نحو 100 متر بزخارف قوطية فريدة، ولذا يجذب محبي هذا النمط في البناء.
  2. قصر نيمفنبورغ: للقصر هيئة خارجية مثيرة للإعجاب، وقد شيد القصر في عصر الملكية البافارية، من الداخل تتزين الغرف بمنحوتات وزخارف قام بها فنانين عالميين، ويقسم من الداخل لمتاحف متخصصة منها للطبيعة وللخزف وللتاريخ، وفي الخارج توجد قنوات مائية تحيط بها حدائق واسعة، ونوافير ضخمة تحيط بها حدائق زهور.
  3. ساحة مارين بلاتز: وهي أشهر ساحة في ألمانيا، والتي يوجد في منتصفها مبنى البلدية، وهي مكان انطلاق نحو الأبواب الشهيرة لميونخ، وعلى مقربة منها تتواجد الأسواق الشعبية، والتي تزدحم خاصة في احتفالات الكريسماس، كما تقام في الساحة احتفالات الكريسماس، واحتفالات البطولات الرياضية، وتقام بها فعاليات الفن والرياضة طوال العام.
  4. ساحة كارلس بلاتز: من الساحات التي تشهد زحامًا وتنعش نشاط السياحة في فصل الشتاء وخاصة في احتفالات نهاية العام، حيث تتحول النافورة الكبيرة في منتصفها إلى منطقة تزلج، وتزدحم المقاهي بحفلات الفرق الاستعراضية والموسيقية، وكذلك تقام فعاليات عديدة في مراكز التسوق المحيطة بالساحة، هذا بالإضافة للأبنية الفخمة المطلة على الساحة، والتي تتنوع في أنماط بنائها ما بين قديم وحديث.
  5. أوبرا بافارية: من أشهر دور الأوبرا في العالم، تم تشييدها منذ 350 عام، وللأوبرا مكانة هامة ويقصدها السياح من مختلف الأنحاء، فإضافة إلى مظهرها وطراز بنائها الملفت للإنظار؛ فإن الأوبرا تقدم عروض مسرحية وفنية فريدة.

الحدائق

  1. حديقة حيوانات هيلابرون: تضم حديقة الحيوانات الأقدم في العالم أشجارًا يزيد عمرها عن مائة عام، وتتواجد في الحديقة مجموعة نادرة من الحيوانات فبها 700 نوع من الحيوانات بعدد يصل إلى أكثر من 17 ألف حيوان.
  2. الحديقة الإنجليزية: من الحدائق العامة المركزية المفتوحة طوال اليوم أمام الزوار، تتميز بمساحاتها الخضراء الواسعة التي تتواجد بها قطع أثرية أو معابد صغيرة مثل: المعبد اليوناني، والمعبد الصيني، وتوفر الحديثة مسارات للركض وأخرى لركوب السيارات، وبحيرات صغيرة وجداول مائية للسباحة أو ممارسة ألعاب مائية.
  3. الحديقة الأولمبية: تقع الحديقة على مساحة 3 كيلو متر مربع، تم إنشاءها لإقامة الألعاب الأولمبية، وتوفر الحديقة مجموعة من مرافق الألعاب مثل حمامات السباحة، مسارات ركوب درجات، مسارات الركض، منطقة تزلج، بحيرات للسباحة والتجديف، ويمكن للسياح الاستمتاع بممارسة تلك الألعاب أو حضور فعاليات المسابقات والاحتفالات.
  4. البرج الأوليمبي: يتواجد داخل الحديقة الأولمبية، ويبلغ ارتفاعه 290متر، في أعلى البرج يوجد مطعم دائري يوفر لرواده إطلالة خلابة ونظرة شاملة للحديقة الأولمبية ومدينة ميونخ.

كانت هذه مجموعة من أهم معالم السياحه في ميونخ التي تنال اهتمام السياح وتشهد ازدحامًا في المواسم السياحية في المدينة.

المراجع

  1. New town hall Munich، موقع muenchen.de، تم الاطلاع بتاريخ 25-8-2020.
  2. The Top 20 sights and attractions in Munich، موقع muenchen.de، تم الاطلاع بتاريخ 25-8-2020.
مرات القراءة عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018