اذهب إلى: تصفح، ابحث

الصدق للاطفال

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 07 / 02 / 2019
الكاتب أيمن سليمان

الصدق للاطفال

الصدق للأطفال

الصدق من الفضائل المهمة التي يجب أن يتحلى بها الكبار والصغار، وحين يعلم الآباء الصدق للأطفال فإنهم بذلك يفعلون لهم خيرًا، سواء في مرحلة الطفولة حتى لا يكذبون على الآباء ليتمكن الآباء من حماية أبناءهم من أي شيء قد يقعون فيه، أو في الكبر لأن الصدق ينجي وينجح الفرد في عمله وحياته الشخصية، فحين يتعلم الأطفال الصدق سيظل معهم طيلة حياتهم وسيكون الكذب هو الشيمة المختلفة عن أخلاقهم، ولم تصبح المهمة سهلة مع الأجيال الجديدة، بل أمر التعليم أصبح أصعب بكثير ويحتاج الآباء إلى تعلم بعض التقنيات أو الأساليب الجديدة للتعامل مع أطفال هذا الجيل وتعليمهم الصدق بدلًا من الكذب، وهذا ما يتطرق له المقال.

نصائح مهمة لتعليم الصدق للأطفال

في النقاط التالية توضيح لأهم النصائح التي ينصح بها خبراء تربية الأطفال لتعليم الصدق للأطفال، قد تكون بعض النصائح صغيرة وغير مهمة للوهلة الأولى ولكنها بالتأكيد تؤثر جدًا في نفسية الطفل.

  • الطفل مُقلد رائع، وهذه قاعدة في جميع الأمور المختصة بتربية الأطفال، وعلى الآباء أن يمارسوا الصدق في حياتهم ليتعلمها الطفل، والطفل يلتقط أصغر التفاصيل التي يقوم بها الأب والأم بدون أن يشعروا هم بذلك، ومن سن صغير جدًا.
  • تضارب الأقاويل والأفعال من أكثر الأمور التي تعلم الكذب للأطفال، سواء تضارب أقاويل الأب والأم مع بعضهما البعض، أو تضارب ما يأمر الأب ابنه مع أفعاله، فمثلًا لا يصلح أن يطلب الأب من ابنه أن يكذب ويقول للطارق بأن ابيه ليس بالمنزل وهو بالفعل في المنزل، أو لا يصلح أن يقول الأب لابنه بأنه لو ذاكر سيقوم بشراء الحلوى له، ومن ثم لا يفعل، هذا التضارب الدائم يفقد الابن ثقته في أبويه ومن ثم يتعامل معهم بنفس الطريقة، والنتيجة هي أن يقول الطفل بأنه ذاكر وهو لم يفعل، فقد ليصمت أبويه ولا يسألانه مجددًا.
  • الإجابات الكاذبة أيضًا من الأمور المحيرة جدًا للطفل، ويجب على الآباء تقديم إجابة لكل سؤال لدى الطفل بطريقة تناسب سنه، ولا يقومون أبدًا بالكذب عليه لمجرد أنهم غير قادرين على الإجابة.
  • العقاب تجاه الخطأ، لأن العقاب يجعل الطفل خائف من قول الحقيقة، وبالتالي سيبدأ في الكذب أكثر من ذي قبل، أما تعليم الصدق للأطفال فيحتاج في البداية لتعليمهم الشجاعة لقول الحقيقة مهما كانت أو مهما كان الخطأ الذي ارتكبه، وذلك يأتي من خلال مكافئة الطفل على صدقه وشجاعته، على سبيل المثال: لو كسر الطفل طبقًا وعند سؤال الأب أجاب بالحقيقة، على الأب أن يكافئه على صدقه مع توضيح أن المكافأة كانت على الصدق، وبأنه لا يجب أن يكرر فعلته مرة أخرى.
  • العقاب المثالي للكذب، أفضل عقاب تجاه كذب الطفل هو بعدم محادثة الطفل لمدة متفق عليها من البداية، ومهما حاول لن يتكلم أبويه معه، وفي هذا العقاب يجب أن تتوافق طرق التربية بين الأب والأم لتنجح، بعد هذه المدة يأتي الأب أو الأم ليوضحوا سبب العقاب مرة أخرى وبمدى حبهم للطفل وكرههم لصفة الكذب.
  • القصص من أفضل الطرق لتعليم الصدق للأطفال، فمن الأفضل أن يقوم الأب بشراء بعض قصص الأطفال التي تتحدث عن الصدق، وتكون ملونة لتجذب عين الأطفال، قد تكون قصص عادية خيالية أو قد تكون قصص دينية، وقراءتها للطفل ثم سماع رأي الطفل بالقصة والنتيجة التي تعلمها.
  • الصبر على تعليم الأطفال، فتعليم الأطفال فضيلة ليس بالسهل أبدًا، خاصة وإن تعود الطفل على الكذب مرات عدة، ولذلك يجب متابعة الطفل مرة تلو الأخرى والانتباه جيدًا لما يقول.
  • التفرقة بين الكذب والخيال، فالأطفال يمتلكون مخيلة واسعة جدًا، ويمكنهم سرد قصة كبيرة من أحداث غير واقعية على أنها حدثت بالفعل لهم، وهذا ليس بكذب إنما هو ناتج من مخيلة الطفل الخصبة، وعلى الآباء أن يتعاملوا بحكمة فبالطبع هم لا يريدون التقليل من خيال الطفل، بل يجب أن يعرضون على الطفل مكافئة مقابل كل قصة يتمكن من كتابتها في صورة قصة قصيرة، وبالتالي لن يحتاج الطفل لسرد قصص غير واقعية فهو بالفعل يقوم بذلك على الورق ويكسب مكافأة طيبة.
  • التفرقة بين الكذب وأسرار المنزل، في بعض الأحيان يلجأ الآباء لأمر الأطفال بعدم الحديث عما يخص المنزل لشخص غريب، وتلك صفة حميدة لأن أسرار البيوت يجب أن تبقى أسرار غير معلنة، ولكن في تلك الحالة يجب أن يوضح الآباء الفرق بين الأسرار وبين الكذب، ولو سألهم شخص غريب عن سر من تلك الأسرار لا يجب أن يكذبوا بل بكل احترام يوضحون عدم قدرتهم للرد على السؤال وينسحبون بهدوء.

لعبة لتعليم الصدق للأطفال

لمحاولة تعليم الصدق للأطفال في سن صغير قبل سن المدرسة، يمكن استخدام بعض الألعاب التي تساعد في ذلك، بعض الألعاب متوفرة في صورة إلكترونية أو بمتاجر الألعاب، كما توجد لعبة أخرى مشهورة بين الخبراء تسمى (لعبة التعليم بالأمثلة)، وهي بسؤال الطفل بعض الأسئلة البديهية، مثل: لون الملابس، لون الحائط، مكان التلفاز، حول ما إذا كان الأب يرتدي نظارة أم لا، وهكذا، أسئلة بسيطة ومرحة واجابتها تكون بنعم أو لا، وحين يجاوب الطفل إجابة صحيحة يقول الأب أو الأم بأن هذا هو الصدق، ولو جاوب بطريقة خاطئة يقولون بأن هذا هو الكذب، ومن هنا يمكن التفرقة بينهما وتعليم فوائد الصدق والشجاعة بقول الحقيقة للأطفال.

قصة لتعليم الصدق للأطفال

توجد بالطبع آلاف القصص المكتوبة في الصدق والتي تناسب كل فئة عمرية، وفي النقاط التالية سرد بإيجاز لقصة صغيرة تسمى (العصفور الكاذب) تناسب صغار السن، ويجب على الآباء أن يروه بتفاصيل أكثر وببعض المرح:

  • تحذر العصافير الصغيرة ابنهم العصفور من الخروج من العش في غيابهم.
  • يتساءل العصور عنما يحدث لو خرج بمفرده.
  • وبالفعل يخرج ويلعب ثم يعود للعش.
  • وحين يسأله أبويه عن خروجه يكذب ويقول بأنه لم يخرج، ويتكرر الأمر كل يوم.
  • وفي يوم من الأيام يخرج العصور ويضربه عصفور كبير ويتوجع من الألم.
  • حينما تراه بقية العصافير يسرعون ليخبروا أباه العصفور الكبير بخروج ابنه، فيقول الأب بأن ابنه لا يخرج من دون علمه ولذلك يتأخر الأب العصفور في عمله كالمعتاد.
  • وحين يرجع العصفور الأب والأم ويجدون ابنهم المضروب يبكي، يسألونه ماذا حدث.
  • فيقول العصفور الصغير بأنه خرج دون علمهم وضربه عصفور كبير، فيحزن الأب لعدم تمكنه من الدفاع عن ابنه لأنه وثق في كلامه.
  • فيبكي العصفور الصغير ويتأسف عن كذبه، وبأنه لن يكرر الكذبة مرة أخرى.
330 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018