اذهب إلى: تصفح، ابحث

الصناعة في ولاية ديلاوير

التاريخ آخر تحديث  2019-04-02 03:44:10
الكاتب

الصناعة في ولاية ديلاوير _TOC_

الصناعة في ولاية ديلاوير

منذ ما يزيد عن ثلاثة قرون، شهد نهر براندي واين في ولاية ديلاوير على قيام الثورة الصناعية الأمريكية، فعلى أرضه كانت الريادة في تصنيع الآلات الميكانيكية، والتي وفرت الكثير من الوقت والجهد في عمليات التصنيع المختلفة، وخاصة تلك القائمة في الطواحين المنتشرة على ضفافه، فذلك النهر الذي يجري من جنوب شرق ولاية بنسلفانيا حتى شمال ولاية ديلاوير، يدعم بمياهه حوالي 125 من الطواحين، سواء كانت طواحين الصلب في مدينة كوتسفيل في ولاية بنسلفانيا، أومطاحن الحنطة في تشادس فورد في ديلاوير وبنسلفانيا، أو مطاحن البارود والورق في ديلاوير، ووفقًا للمعلومات التي قدمها مجلس ملاحة براندي واين، كانت هذه المطاحن قائمة على طول ضفاف النهر منذ القرن الثامن عشر.

أول آلة ..وقيام الثورة الصناعية

  • طاحونة آل إيفانز، في طاحونة آل إيفانز لطحن الحنطة الواقعة على نهر براندي واين في ثمانينات القرن الثامن عشر، كان أوليفر إيفانز قد سئم من المجهود اليدوي وعدم جدواه، حيث كان الدقيق الناتج عن الطحن اليدوي يخرج بعد عناء طويل ملوثًا، ولذلك فكر في بديل، وجاءه الإلهام باستغلال طاقة عجلة المياه لجعل عملية الطحن عملية مستمرة في حركة واحدة، حيث تتم عملية طحن الحبوب أفقيًا وعموديًا تلقائيًا دون استخدام الأيدي العاملة.
  • اختراع أول آلة ميكانيكية في المطاحن، من هنا كان أوليفر إيفانز له الفضل في اختراع أول آلة ميكانيكية في المطاحن، وعلى مدى 7 سنوات قام إيفانز بتطوير خمس آلات لتشكيل خط إنتاج في مطحنه يُمكّن عامل واحد من تجهيز 300 بوشل من الحبوب في الساعة الواحدة.
  • انتشار استخدام الآلة الميكانيكية، من بعدها قام أصحاب المطاحن في وادي ديلاوير تدريجيا باستخدام اختراع إيفانز في مطاحنهم، حتى قام جورج واشنطن الرئيس الأمريكي بتكليف إيفانز بعمل نظام مماثل في طاحونة له على جبل فيرنون، وبالتالي كانت منطقة نهر براندي واين في ولاية ديلاوير هي رائدة عمليات الميكنة والتشغيل الذاتي التي انتشرت في المطاحن.
  • نشأة مصنع للورق في ولاية ديلاوير، في أواخر الثمانينات من هذا القرن، تحديدًا عام 1787 تم إنشاء أول مصنع للورق في ولاية ديلاوير وكان يعرف ب"طواحين جيبلين" حيث قاما الأخوين جوشوا وتوماس جيبلين بإنشاء طاحونة لتصنيع الورق، وكانت هذه الأوراق المصنوعة يدويًا عالية الجودة، ورقة واحدة في المرة الواحدة، ولكن نظرًا لهذا العمل اليدوي الشاق استفاد توماس جيبلين من تجربة إيفانز، وقام هو الآخر باختراع آلة للف الأوراق الناتجة عن طواحينه في لفة واحدة، ومن بعدها استمرت صناعة الورق من هذا الموقع منذ عام1817 حتى دمر الفيضان المصنع عام 1839.
  • نشأة مصنع أوغستن للورق، ومن بعدها تم إنشاء مصانع أوغستين للورق عام 1843 بشراكة من جيسوب ومور الذين سيطرا على مجال صناعة الورق على نهر براندي واين في وقت الحرب الأهلية، ولا تزال هذه المصانع موجودة حتى الآن، بل تعتبر هي الشركة المالكة لطواحين الورق في ويلمينغتون على الجانب الشرقي من نهر براندي واين.

الصناعة في ديلاوير تجذب الشركات

  • منذ بداية القرن العشرين بدأت ولاية ديلاوير في جذب العديد من المؤسسات والشركات عن طريق تقديم بعض الامتيازات جعلتها المقر المفضل للعديد من الشركات التجارية في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • حتى تلك الشركات البديلة ذات المسؤولية المحدودة والشراكة المحدودة، والتي يصل عددها إلى حوالي مليون كيان تُعتبر ولاية ديلاوير المقر القانوني لها، بل أصبحت الولاية علامة تجارية للكثير من الأعمال الكبيرة والصغيرة.
  • عوامل تطور الصناعة، ويرجع ذلك إلى عدد من العوامل والامتيازات من أهمها قانون المؤسسات العامة في ديلاوير، والتي تعتبر من أكثر القوانين مرونة في الولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى المحاكم، وخاصة المحكمة العليا والمحكمة المختصة بقضايا المؤسسات، والتي تحمل على عاتقها الحفاظ على مرونة القوانين.
  • هناك سبب آخر كان عامل جذب للشركات في ديلاوير ألا وهو سهولة استخراج الأوراق اللازمة لتأسيس الشركات من المكتب الإداري للولاية بعيدًا عن البيوقراطية الحكومية.
  • دعم الأعمال التجارية، أضف إلى ذلك دعمها للأعمال التجارية عن طريق قلة الضرائب المفروضة (الحوافز الضريبية) على الشركات، وتفضيل المستثمرين للشركات القائمة في هذه الولاية.

كل تلك العوامل جعلت من ولاية ديلاوير مقرًا لأكبر الشركات التجارية، ومن هذه الشركات التي *ارتقاء المستوى الاقتصادي، ساهمت بدورها في ارتفاع المستوى الاقتصادي للولاية شركة دوبنت (Dupont) والتي تُعد من أكبر الشركات العالمية في مجالات التصنيع الكيميائي، وكانت من الأسباب التي أصبحت بها ديلاوير العاصمة الكيميائية في العالم.

سلبيات تعيق الشركات

وعلى الرغم من المميزات السابقة إلا أن هناك بعض السلبيات التي تواجه أي رائد أعمال يريد إنشاء شركته في ولاية ديلاوير حيث أنه سيتحمل تكلفة تسجيل خاصة بقيامه بالأعمال التجارية في موطنه الأصلي، وكذلك في أي ولاية أخرى يقوم فيها بالأعمال التجارية، وأيضًا تكاليف التأسيس:

  • تكلفة وكيل التسجيل، فعندما يتم تأسيس شركة في ديلاوير لا بد من أن يكون هناك وكيل تسجيل له عنوان فعلي في إحدى شوارع الولاية، وذلك لاستسلام المستندات القانونية نيابة عن المؤسسة.
  • ضرائب الامتياز، حيث أن على كل شركة أن تدفع ضريبة امتياز سنوية على أساس قيمة الأسهم الخاصة بها، تبدأ هذه الضريبة من 75 دولار يالإضافة إلى رسوم إيداع دولار50، وقد تصل إلى 180 ألف دولار سنويًا.
  • حجم الشركة، أما إذا كانت الشركة التي سيتم تأسيسها في ولاية ديلاوير صغيرة، أي تقتصر أعمالها التجارية على ولاية أو اثنتين فقط، فمن المحتمل أن تكون تكاليف التأسيس أكبر من الفوائد التي تعود على صاحب الشركة.
  • انخفاض المستوى الاقتصادي، وعلى الرغم من أن ولاية ديلاوير كانت تعاني من انخفاض المستوى الاقتصادي لها عام 2014، إلا أنها بمرور عام 2016 زاد متوسط دخل الأسرة إلى حوالي 61,757 دولار سنويًا، وهو أعلى من متوسط الدخل الخاص بالولايات المتحدة الأمريكية، كما احتلت الولاية المركز الثالث في وظائف تكنولوجيا المعلومات في الدولة، ونشطت الزراعة فيها وأصبحت المزارع تغطي حوالي 39% من مساحة الولاية، مما ساعدها في أن تكون أولى منتجي الفاصوليا والدجاج اللاحم.
مرات القراءة عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018