اذهب إلى: تصفح، ابحث

الطبيعة في سويسرا

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 18 / 03 / 2019
الكاتب إيمان الحياري

الطبيعة في سويسرا

دولة سويسرا

سويسرا دولة كونفدرالية تقع في الجزء الغربي من قارة أوروبا، تحتل موقعًا جغرافيًا مميزًا يمتد إلى 4.12850 كم2، وقد ساهم موقعها الجغرافي بجعلها مقرًا للمناظر الطبيعية الخلابة، إذ تنقسم إلى ثلاث مناطق جغرافية رئيسية وهي سلسلة جبال الألب وجبال جورا بالإضافة إلى الهضبة السهلية التي تنتشر فيها المدن والقرى السويسرية، كما جعلها أيضًا مقرًا لثلاثة ممرات جبلية وهي أوبيرآل وغوتهارد وفوركا، وبذلك فإن سويسرا حلقة نقطة اتصال هامة مع الدول الأخرى، وفي هذا المقال سيتم التطرق إلى الطبيعة في سويسرا.[١]

الطبيعة في سويسرا

تعتبر الطبيعة في سويسرا من أكثر عوامل الجذب السياحي فيها، حيث تمتاز بطبيعة جبلية رائعة الجمال، وتمتاز بأنها ذو تنوع تضاريسي عظيم، حيث تحتل الجبال نحو 7% من إجمالي مساحة البلاد، ففيها السلاسل الجبلية الممتدة ومنها جبال الألب التي يقطنها أكثر من 30% من إجمالي السكان، وتزداد الجبال انحدارًا باتجاه منطقة الهضبة السويسرية مع وجودة عدة بحيرات، أما جبال الألب فإنها تنشطر إلى مجموعة من السلاسل والقمم الجبلية منها مونتي روزا القمة الأعلى، ويشار إلى أن هذه الطبيعة الجبلية قد أضفت عليها لمسة من الجمال الإضافي الذي يطغى عليها، وتمتد مساحة الجبال إلى 41.285 كم2.


بالإضافة إلى المنطقة الجبلية تنتشر البحيرات بشكلٍ كبير في سويسرا، حيث تعج المنطقة بما يفوق 1500 بحيرة على الأقل، كما تتدفق 20 عينًا من الماء النقي في ربوعها، أما الأنهار فإنها موطن للأنهار الكبرى منها نهر الرون والران، وساهمت وفرة هذه المقومات في جعل الطبيعة في سويسرا قبلة السياح الأولى الراغبين بقضاء أمتع الأوقات على الإطلاق.

المناخ في سويسرا

تعد سويسرا موطنًا لعدد من الأقاليم المناحية، حيث تتأثر المنطقة الشمالية فيها بالمناخ المعتدل نظرًا لاعتبارها ضمن تأثير التيار الخليجي، أما المنطقة الجنوبية فإنها تتأثر بالمناخ المتوسطي المعتدل، بينما يسود شرق أوروبا المناخ القاري البارد.

معالم الطبيعة في سويسرا

فيما يلي مجموعة من أهم معالم الطبيعة في سويسرا [٢]:

  1. بحيرة جنيف: تعتبر بحيرة جنيف البحيرة الأكبر على الإطلاق في قارةِ أوروبا، وتمتاز بأنها تتخذ موقعًا مميزًا باتصالها مع الوديان الكبرى التابعة لجبال الألب؛ فأصبحت بفضل ذلك وجهة سياحية هامة، وما زاد من أهميتها موقعها فوق الحدود السويسرية الفرنسية، بحيث يقع أكثر من 60% منها داخل الأراضي السويسرية، بينما 40% المتبقي منها يقع في دولة فرنسا.
  2. الحديقة الوطنية السويسرية، تشغل هذه الحديقة موقعًا في الجزء الشرقي من دولة سويسرا، وتعتبر المحمية الطبيعية الأولى بين محميات جبال الألب وأكثرها قدمًا، ونظرًا لانتشار الحيوانات البرية فيها وهي الأيائل والغرير والنسور فقد أصبحت وجهة سياحية هامة.
  3. الحديقة الإنجليزية، تنتشر في هذه الحديقة أكثر من 6500 نوع من الزهور على الأقل، كما تكثر فيها الورود والأشجار، وموطنًا للأزهار العالمية وعلى رأسها زهرة فلاور كلوك، كما تحتضن مجموعة من أبرز الأعمال الفنية المعمارية المميزة في سويسرا ومنها النصب التذكاري الوطني.
  4. جبال الألب الاستوائية، تنفرد جبال الألب الاستوائية بوجود الأنهار الجليدية وأشجار النخيل في آنٍ واحد، وتستقبل هذه المنطقة عشاق رياضة التسلق والتزلج والمغامرات بشكلٍ عام.
  5. جبل ماترهورن، تتخذ قمة جبل ماترهورن المرتفعة لأكثر من 4478 متر موقعًا لها فوق الحدود المشتركة بين إيطاليا وسويسرا، وتمتاز بأنها شديدة الانحدار.
  6. أليتش الجليدي، تكثر الأنهار الجليدية في منطقة أليتش الكائنة في الجهة الغربية الجنوبية من البلاد، وقد أُدرجت ضمن قائمة مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو باعتبارها أطول مكان لالتقاط الأنفاس الجليدية.
  7. شلالات الراين، تحتضن مدينة شافهاوزن بين ربوعها على أكبر شلالات على مستوى أوروبا شلالات الراين، وتعتبر بأنها الشلالات الأكثر جمالًا وروعةً، كما أنها مغامرة شيقة للإنطلاق في رحلات مائية في قلب الشلالات بواسطة القوارب.
  8. الحدائق النباتية، تمتد مساحة الحدائق النباتية إلى أكثر من 18 هكتار، ويعيش داخل حدودها ما يفوق 300 كائن حيواني من بينها الغزلان والطيور المختلفة، كما أنها موطنًا للعديد من النباتات داخل البيوت الزجاجية، وتشير المعلومات إلى أن تاريخ إنشائها يعود إلى أكثر من 1904م.
  9. جبل تتلس، عبارة عن قمة جبلية جليدية تتموضع فيها حديقة تتلس الجليدية، وترتفع لأكثر من 3000 متر، وتستقطب أعدادًا كبيرة من السياح من عشاق التزلج.
  10. جبال ريجي، واحدة من القمم الجبلية التابعة لسلسلة جبال الألف، ترتفع قمتها لأكثر من 1798 متر على الأقل في قلبِ مدينة كانتون شيفتس السويسرية.
  11. الهضبة السويسرية، تعد الجزء الثالث من مكونات التضاريس في سويسرا، تستحوذ على مساحة تصل إلى 30% من إجمالي طبيعة سويسرا، تتفاوت درجة ارتفاع الهضبة السويسرية ما بين 400-700 متر على الأقل، وتعد الأكثر وجودًا سكانيًا بين مناطق سويسرا.

المراجع

115 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018