اذهب إلى: تصفح، ابحث

العناية بالبشرة بعد التقشير

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 07 / 03 / 2019
الكاتب إيمان الحياري

العناية بالبشرة بعد التقشير

تقشير البشرة

يمكن تعريف تقشير البشرة بأنه أحد سبل علاج البشرة والعناية بها للتخلص من الجلد الميت ومنحها مظهرًا صحيًا، وتحفيزها على إنتاج الخلايا الجديدة، كما يلعب تقشير البشرة دورًا فعالًا في التخلص من الزيوت المتكدسة في البشرة وبالتالي الحيلولة دون حدوث انسداد للمسام.


لا بد من الإشارةِ إلى أن تقشير البشرة من أكثر الخطوات أهمية ومثالية بين طرق العناية بالبشرة، حيث لا تقل أهميتها عن ترطيب البشرة وتنظيفها إطلاقًا؛ إذ تسهم بكل فاعلية بتجديد الجلد وبالتالي الحصول على بشرة تعج بالحيوية والنضارة، وبالرغم من الأهمية الكبيرة لها لكن لا بد من توخي الحيطة والحذر خلال ذلك للحصول على النتيجة المرجوة، وفي هذا المقال سيتم التعرف على طرق العناية بالبشرة بعد التقشير.

أنواع تقشير البشرة

تنقسم أنواع التقشير إلى عدةِ أنواع، فمنها ما يتم تطبيقه في مراكز التجميل وأخرى في المنزل، ومن أنواع التقشير:

  • التقشير الكريستالي: تقنية مستحدثة في تقشير الطبقة الخارجية من الجلد بواسطة مسحوق مادة كريستالية يتم تطبيقها على البشرة استعدادًا لفركها وتدليكها بها للتخلص من خلايا الجلد الميتة فوق سطح البشرة، فيترتب على ذلك انتقال البشرة من حالتها المجهدة إلى بشرة صحية وناعمة ملساء، ويمتاز مثل هذا النوع من أنواع تقشير البشرة بأنه لا يعود بالضرر والمضاعفات نهائيًا لاعتباره يستهدف الطبقة الخارجية فقط، ولذلك يوصف بأنه آمن وسريع المفعول، ويشار إلى أن بقاء مفعول التقشير الكريستالي يتفاوت ما بين 5-15 يوم على الأقل، كما أن عدد الجلسات التي تحتاجها البشرة تتفاوت من بشرة إلى أخرى.
  • التقشير الكيميائي: تكمن الفائدة في التقشير الكيميائي بأنه يعد علاجًا ناجحًا للتجاعيد وآثار حب الشباب والبقع الداكنة، وتتفاوت درجاته وفقًا لحاجة البشرة، وهي:
  1. التقشير الكيميائي الخفيف: يعتمد هذا النوع على أحماض الفواكه في إجراء التقشير سطحيًا للحصول على بشرة ناعمة وذات مظهر حسن ولامع بعد إرهاقها من أشعة الشمس، ويمكن اعتبارها بمثابة مرحلة تحضيرية للمرحلة الثانية من التقشير الكيميائي، ومن الممكن أن تحتاج البشرة إلى 3-6 جلسات، لا يتطلب هذا النوع لأي تخدير ولا يترتب عليه آثار جانبية.
  2. التقشير الكيميائي المتوسط: تعتبر مادة تراي كلورو أستيك أسيد (TCE) أساسية في إجراء التقشير الكيميائي المتوسط، وتكمن أهميتها بمنح الجلد نعومة وتوحيد لونه بإزالة البقع الداكنة والتصبغات، كما تسهم في التقليل من الخطوط الدقيقة والتجاعيد، ويختلف هذا النوع عن بقية الأنواع بأن الخاضع للعلاج يخضع لجلسة واحدة فقط كل شهرين للحصول على النتائج المرجوة منها، كما أنه يتطلب تخديرًا موضعيًا ومضادًا حيويًا مرطبًا لتحفيز الجلد على التقشير.
  3. التقشير القوي: تُستخدم مادة الفينول في التقشير الكيميائي القوي لغايات التخلص من علامات تقدم السن العميقة وإزالة الآثار المترتبة على التدخين والعقاقير الطبية، كما أنه فعال في التخلص من الكلف والنمش، ويمتاز بأنه لا يتطلب الأمر لأكثر من جلسة واحدة.

العناية بالبشرة بعد التقشير

بالرغم من إدراج تقشير البشرة ضمن قائمة أفضل طرق العناية بالبشرة، إلا أنه لا بد من اتباع بعض الأسس والطرق الخاصة في العناية بالبشرة بعد التقشير، ومنها:

  • تفادي تنظيف البشرة وفروة الرأس باستخدام المنظفات الكيميائية لمدة يومٍ كامل، والاكتفاء فقط بشطف البشرة بالماء النقي وماء الورد.
  • تمرير مكعبات الثلج على البشرة في حال إحمرار البشرة وتورمها، ويمنع تمامًا استخدام المنتجات والمستحضرات الخاصة بالعناية.
  • ترطيب البشرة بواسطة الكريمات الطبيعية والطبية الخالية تمامًا من مادة السيليكون والبارابين والكحول.
  • استخدام زيت جوز الهند في ترطيب البشرة في حال كانت عادية أو جافة، أما في حال كانت دهنية فينصح باستخدام جل الصبار.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة والأشعة فوق البنفسجية لمدة 48 ساعة.
  • استخدام كريم واقي شمس طبي في حال الحاجة الماسة للخروج من المنزل، على ألا يقل عامل الحماية عن 50 SPF.
  • ارتداء النظارات الشمسية والقبعة لحماية البشرة من أشعة الشمس.
  • شرب كميات كافية من الماء بما لا يقل عن 8 أكواب في اليوم الواحد.
  • الإكثار من تناول الفاكهة والخضار في الفترة الأولى، وذلك لإمداد البشرة بالعناصر الغذائية والألياف.
  • الامتناع تمامًا عن استخدام مستحضرات التجميل والمكياج على البشرة.
  • وجوب استشارة الطبيب في حال بقاء التورم والتهيج لأكثر من أسبوع.
127 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018