اذهب إلى: تصفح، ابحث

العناية بالبشرة بعد الولادة

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 07 / 03 / 2019
الكاتب Mais Ali

العناية بالبشرة بعد الولادة

فترة ما بعد الولادة

خلال فترة الحمل يتعرض جسم المرأة للعديد من التغيرات سواء كان في الشكل الخارجي أو في الهرمونات التي يؤدي تغيرها إلى التعرض للكثير من مشكلات البشرة كظهور البقع الداكنة، أو تحسس البشرة، أو ظهور علامات التمدد، أو جفاف البشرة الذي يؤدي إلى ظهور التجاعيد بشكل سريع، ونظراً لان فترة ما بعد الولادة من الفترات الحساسة جداً في حياه أي سيدة، تم تخصيص هذه المقالة للحديث عن طرق ونصائح للعناية بالبشرة بعد الولادة حتى يتم تجنب المشكلات الجلدية التي تظهر في هذه الفترة.

العناية بالبشرة بعد الولادة

فترة ما بعد الولادة من الفترات الصعبة في حياة أي أم، وذلك لأن الجسم يكون مرهقاً من فترة الحمل والولادة، بالإضافة إلى المسؤولية التي تتحملها عند قدوم طفلها الرضيع، لهذا في الغالب تهمل أغلب النساء الاهتمام بجمالها في هذه الفترة، ولكن هذا الخطأ قد يؤدي إلى تفاقم مشكلات البشرة فلا بد من تخصيص وقت بسيط خلال اليوم للاهتمام بالبشرة حتى يتم تجنب الإصابة بالعديد من المشكلات. وفيما يلي سوف يتم تقديم روتين العناية بالبشرة في مرحلة ما بعد الولادة وأهم النصائح لحل وتجنب مشكلات البشرة في هذه الفترة.

التغذية السليمة

تناول الغذاء الصحي المفيد الذي يمد الجسم بالعناصر الغذائية التي يحتاج إليها أحد أهم الأمور التي يجب القيام بها من أجل التمتع ببشرة نضرة وصحية خالية من العيوب، وفي فترة ما بعد الولادة يكون جسم المرأة بحاجة إلى تغذية سليمة حتى تستعيد المرأة صحتها بأسرع وقت ممكن.

ولهذا يجب الحرص على تناول الأطعمة المعدة في المنزل بطريقة صحية، والاهتمام بتناول الخضراوات الخضراء كالبروكلي، والسبانخ لأنها غنية بالعديد من الفيتامينات التي يحتاجها الجسم، هذا بالإضافة إلى تناول الفاكهة لأنها غنية بمضادات الأكسدة التي تحسن من صحة الجسم بشكل عامة، وتساعد في حل مشكلات البشرة بشكل خاص.

ومن الأمور التي يجب الانتباه لها في هذه الفترة هو البعد تماماً عن الأطعمة الغنية بالدهون والوجبات السريعة، كذلك الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر فجميع هذه الأطعمة ضارة جداً بصحة البشرة وتعتبر في بعض الأحيان السبب الرئيسي في العديد من المشكلات التي تصيب البشرة.

كما يمكن استشارة الطبيب في تناول بعض المكملات الغذائية إذا كان الجسم بحاجة إلى ذلك لأن نقص الفيتامينات والمعادن في الجسم من أكثر الأمور التي تؤثر على صحة الجلد، وتسبب إصابته بالعديد من الأمراض الجلدية.

تناول الماء

تناول الماء ينقي الجسم من السموم المتراكمة فيه مما ينعكس على صحة البشرة ويجعلها نقية خالية من الشوائب، كذلك تناول الماء بكثرة خلال اليوم يمد البشرة بالرطوبة التي يحتاج إليها مما يحميها من الجفاف الذي يعتبر السبب الأول في ظهور التجاعيد. لهذا حرصاً على صحة الجسم بصفة عامة وصحة وجمال البشرة بصفة خاصة يجب تناول كميات كافية من الماء خلال اليوم على الأقل 2 لتر يومياً.

اتباع روتين بسيط للعناية اليومية بالبشرة

يجب اختيار غسول للبشرة الحساسة لأنه في الغالب حتى لو لم تكن المرأة من صاحبات البشرة الحساسة ستصبح بشرتتها في هذه الفترة حساسة جداً نظراً لتغير الهرمونات الذي يحدث في مرحلة الحمل ومرحلة ما بعد الولادة، لهذا يجب استخدام غسول لطيف على البشرة ولديه القدرة في تخليص البشرة من الدهون الزائدة لأن البشرة في هذه الفترة تكون معرضة بشكل كبير للإصابة بحب الشباب.

ومن الأمور الهامة أيضاً والتي يجب المداومة عليها في هذه المرحلة هي ترطيب البشرة لعدّة مرات خلال اليوم خاصة في فصل الشتاء لحماية البشرة من الجفاف، لهذا يجب اختيار نوع مرطب لطيف على البشرة في فصل الصيف، أما في فصل الشتاء فيجب اختيار مرطب قوي لحماية البشرة من انخفاض درجة الحرارة الذي يُسبب جفافها.

كذلك لا بد من استخدام محجبات الشمس قبل التعرض للشمس بنصف ساعة لحماية البشرة من الأشعة الفوق بنفسجية التي تؤدي إلى تصبغ البشرة، فضلاً عن أنها من أهم مسببات سرطان الجلد. لهذا يجب اختيار واقي من الشمس يحتوي على حماية جيدة لحماية البشرة في فترة ما بعد الولادة وتجنب الكثير من الأمراض التي تصيب البشرة.

كذلك من ضمن روتين العناية بالبشرة خلال مرحلة ما بعد الولادة هو الاهتمام بتقشير البشرة من مرة إلى مرتين خلال الأسبوع، وتأتي أهمية هذه الخطوة في أنها تساعد على إزالة جميع خلايا الجلد الميت والمتراكمة على البشرة، وإزالة البقع الداكنة، كما تلعب هذه الخطوة دور كبير في منح البشرة نعومة كنعومة بشرة الأطفال، كما تخلص البشرة من الكلف الذي يُصيب بعض السيدات خلال فترة الحمل.

ممارسة الرياضة

يجب استشارة الطبيب عن الوقت المناسب لممارسة الرياضة بعد الولادة إذا كانت الولادة قيصرية، أما إذا تمت الولادة بشكل طبيعي فبإمكان السيدة البدء في ممارسة الرياضة وقتما أرادت ذلك. وتأتي أهمية ممارسة التمارين الرياضية في فترة ما بعد الولادة بشكل خاص في أنها تُحسن من تدفق الدم لجميع خلايا البشرة مما يساعد الأكسجين والعناصر الغذائية الموجودة في الطعام إلى الوصول إلى خلايا البشرة بشكل جيد، وبالطبع فهذا الأمر يؤثر بشكل إيجابي على صحة وحيوية وجمال البشرة.

النوم بشكل جيد

في مرحلة ما بعد الولادة تزداد المسؤولية على المرأة بسبب اهتمامها بطفلها الرضيع حيثُ لا تحصل على القدر الكافي من النوم الذي يحتاج إليه الجسم لاستعادة صحته، ولكن لا بد من حل هذه المشكلة حتي تستطيع المرأة استعادة صحتها بشكل أسرع وتحافظ على جمال بشرتها وصحتها، لهذا يمكن للمرأة الاستعانة بزوجها، أو أحد الأشخاص المقربين لمساعدتها في هذه المسؤولية في الفترة الأولى حتي يحصل الجسم على وقت كافي من الراحة خلال ساعات النوم.

المراجع

  1. اليوم السابع: العناية بالبشرة بعد الولادة.. 4 نصائح تعيد لوجهك النضارة والحيوية.
138 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018