اذهب إلى: تصفح، ابحث

الغابة السوداء المانيا

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 23 / 03 / 2019
الكاتب محمد حجير

الغابة السوداء المانيا

الغابة السوداء في ألمانيا

دائماً ما تكون الطبيعة مذهلة أكثر من كل شيء في العالم. لذلك يقصد السياح من حول العالم المناطق الطبيعية للتعرف أكثر على العالم والكائنات الحيّة وقيمة التنوع الحيوي في هذا العالم الواسع وكذلك إشباع روح المغامرة للإنسان. أحد أهم هذه الوجهات الطبيعية في العالم هي الغابة السوداء في ألمانيا، ويسميها المواطنون الألمان "شفارتز فالد". وهي غابة كثيفة التنوع الحيوي موجودة في مناطق جبلية كبيرة على الحدود الفرنسية في جنوب غرب ألمانيا. وتعتبر الغابة السوداء في ألمانيا مقصداً للسياحة القادمة من ألمانيا وخارجها في فصل الصيف للتمتع بجمال الطبيعة وفي فصل الشتاء لممارسة الرياضات الشتوية كالتزلج على الجليد. وسميت بهذا الاسم نظراً لكثافة أشجارها الهائلة والتي تصبح كاحلة السواد أثناء الليل.

موقع الغابة السوداء

تقع الغابة السوداء في أقصى جنوب غرب ألمانيا في ولاية بادن فورتمبيرغ، وهي منطقة جبلية ذات كثافة شجرية عالية جداً، أقصى ارتفاع فيها يصل إلى 1500 متر وهي قمة "فالدبارغ"، ومساحتها تقدر بستة آلاف كيلومتراً مربعاً. والغابة السوداء في ألمانيا موجودة ضمن عدة مدن وقرى ومزارع مختلفة، أهم المدن القريبة منها هي مدينة شتوتغارت ومدينة أوفنبورغ. في جنوب الغابة يقع نهر الراين وفي غربها سهول الراين الممتدة. الغابة السوداء تقع ضمن مناطق حدودية واسعة مع فرنسا وسويسرا، مما يجعل الوصول لها سهلاً من العديد من الدول الأوروبية للسياحة والاستكشاف. ويمر في الغابة نهري بريج وبريجش وخلال مرورهما يتحدان في نهاية المطاف ليشكلان معاً نهر الدانوب، وبسبب وفرة المياه في المنطقة توجد الينابيع في كل مناطق الغابة تقريباً.

أعداد السائحين

حطمت الغابة السوداء جميع الأرقام القياسية بالسياحة في أوروبا، وهي نوع غريب من السياحة كونها سياحة مقوماتها من الطبيعية فقط. حسب إحصائيات "UTB" للسياحة فقد حققت الغابة السوداء في ألمانيا سنة 2015 أكثر من 63 مليون غرفة فندق مشغولة من سياح قادمين من خارج المنطقة. وحسب التقديرات فإن 25% من السياح هم من غير الألمان وخاصة من فرنسا وهولندا وأميركا وسويسرا، لتكون بذلك أعلى نسبة في مختلف المناطق السياحية في ألمانيا. يعتقد البعض أن شهرة الغابة السوداء في العالم تأتي من اختراع ساعة كوكو كلوك (الساعة التي يخرج منها طائر خشبي عند رأس كل ساعة) ووجود أشهر صانعي الساعات وأكثرهم احترافية. ليس هذا فقط فسكان المنطقة يشتهرون في الصناعات الخشبية والزجاجية وحرف يدوية أخرى. وتعتبر البيوت الخشبية ذات الألوان الزاهية في الغابة جاذباً قوياً لعقول الزائرين للغابة، كما توجد فنادق كبرى مبنية من الخشب في المنطقة تضفي طابعاً خاصة للغابة السوداء.[١]

أشهر معالم الغابة السوداء

الغابة السوداء في ألمانيا تمتد على مساحة واسعة جداً تشمل الزاوية الجنوبية الغربية من البلاد، هذه المساحة الكبيرة تجعل التنوع الحيوي والمكاني كبيراً جداً ويوجد العديد من الأماكن التي يقصدها السائح للتمتع بجمال الطبيعة الساحرة وإبداع الإنسان في استغلالها، ومن هذه المناطق:[٢]

  • بحيرة تيتزي وهي موجودة في جنوب الغابة كمنفس من الكثافة الشجرية الكبيرة للغابة، واستغلت سياحياً كمنتجع يعتبر الأشهر في الغابة في فصل الصيف. ويوجد في البحيرة قوارب صغيرة للتنزه، كما توجد العديد من المسارات للمشاة مخصصة للحركة بحريّة حول البحيرة، تتحول في فصل الشتاء إلى منطقة تزلج حيثُ تتجمد البحيرة بالكامل، وتصبح مناسبة للرياضات الشتوية.
  • متحف الغابة السوداء وهو متحف يقع في أقصى جنوب ألمانيا في مدينة فرايبورغ الصغيرة وهي مدينة تشتهر بالحفاظ على البيئة ومقصداً لعشاق الطبيعة وجمعيات الحفاظ على البيئة. وفي متحف الغابة السوداء العديد من القاعات التي تحوي مقتنيات وتقاليد سكان المنطقة وتاريخهم والمهن والحرف التي يُتقنونها، موجودة جميعها بطريقة تُظهر الحفاظ على البيئة وتقديرها.
  • نهر إنز "Enz" وهو إحدى أنهار الغابة السوداء التي يصل عددها إلى 23 نهر مختلف، وهو الأطول من بينهم حيثُ يصل طوله إلى 105 كم. ويمتلك هذا النهر تنوعاً حيوياً فريداً.
  • نهر كينزج والذي يقطع الغابة السوداء في المنطقة الشمالية، ويشكل بفعل تدفقه أكبر عدد من الوديان في الغابة.
  • جسر غوتاش الموجود بين الجبال ليصل بينها لربط خط السكك الحديدية الموجودة على امتداد الغابة وهذا الخط الحديدي يربط بين جميع أنحاء الغابة. أما حالياً مع انخفاض الاعتماد على السكك الحديدية أصبح أغلب مناطق مرور القطار مناطق تراثية يزورها السياح للعودة بالذاكرة إلى الخلف.
  • قلعة أورتنبرج بالقرب من مدينة أوفنبرغ وهي قلعة ذات تصميم معماري فريد جداً، وهو بناء مربع الشكل له في أربع زوايا من البنا برج مراقبة دائري الشكل. يقصده السياح للتنزه في حدائق القلعة الشهيرة وأخذ الصور للمبنى.
  • قمة فالدبارغ وهي أعلى قمة في الغابة السوداء، وكذلك أعلى قمة في ألمانيا بعد جبال الألب. يصل ارتفاعها إلى 1.493 متر، وهي متجمدة جداً في فصل الشتاء، وترتدي اللون الأخضر أخيراً في فصل الربيع والصيف.

التنوع الحيوي

من المتوقع بشكل كبير وجود عدد كبير من أنواع الكائنات الحية من أشجار وحيوانات في هذه الغابة، لأنها تملك غطاء نباتي كبير جداً يعتبر الأساس دائماً في الهرم الغذائي لأي مجتمع حيوي. بالإضافة للتنوع الحيوي الكبير ساعد البشر في نمو أنواع معينة من الماشية للاستفادة الاقتصادية منها، وأهم أنواع الماشية في الغابة السوداء هي سلالة أبقار هينترسولد النادرة في العالم ذات اللون البني المرقط. أما الكائنات الحية النادرة في هذه الغابة فهي دودة الأرض العملاقة وهي أطول دودة أرض مكتشفة في العالم يصل طولها إلى 60 سم، والغابة السوداء هي المنطقة الوحيدة التي عثر على الدودة فيها. أما خيول الغابة السوداء فهي سلالة خيول كانت مطلوبة للأعمال الحربية والعمل. بالإضافة لأنواع الطيور الموجودة والمهاجرة من وإلى الغابة فإن عددها كبير، كما توجد بعض الأنواع المستوطنة للغابة مثل ديك الخلنج الغربي.[٣]

المراجع

261 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018