اذهب إلى: تصفح، ابحث

امراض الجهاز الهضمي

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 06 / 02 / 2019
الكاتب فراس اشرم

امراض الجهاز الهضمي

الجهاز الهضمي

قد تكون امراض الجهاز الهضمي كثيرةً ولكن يمكن معالجتها عند التعرف على أعراضها في وقت مبكر، حيث إنّ الجهاز الهضمي هو مجموعة من الأعضاء التي تعمل على هضم الطعام وتحوله إلى أجزاء دقيقة يسهل امتصاصها واستخدامها من قبل خلايا الجسم التي تعد وقوداً لعملها، حيث يفرز الجهاز الهضمي عصارات هاضمة تفكك جزيئات الطعام ليسهل امتصاصها في الأمعاء الدقيقة، ثم يقوم بالتخلص من الفضلات الذائدة عن حاجة الجسم من خلال إخراجها من الشرج على شكل براز.

أشهر امراض الجهاز الهضمي

تشمل امراض الجهاز الهضمي حالات إضرابات معدية، أو معوية، مثل الإمساك ومتلازمة التهاب الأمعاء، والبواسير، والشقوق الشرجية، ودمامل حول الشرج، أو الناسور الشرجي، وأمراض أخرى مثل التهاب القولون، أو السرطان، ويمكن الوقاية من العديد من هذه الأمراض أو التقليل من أعراضها من خلال المحافظة على نمط الحياة الصحي، وممارسة عادات الطعام الجيدة، وإجراء الفحوصات المستمرة للجهاز الهضمي.

مرض الارتجاع الحمضي

وهو مرض يعود فيه حمض المعدة إلى المريء وذلك ما يسمى بالارتجاع الحمضي مما يسبب ألم حارق في وسط الصدر وغالباً ما يحدث ذلك بعد وجبات الطعام أو في الليل، وهو من الأمراض الشائعة التي تصيب أكثر من 20 في المئة من سكان العالم، ويتم التخفيف من أعراض الارتجاع الحمضي عن طريق تجنب الأطعمة والمشروبات التي تسبب أعراضها أو عن طريق تناول مضادات الحموضة التي لا تستلزم وصفة طبية أو غيرها من الأدوية التي تقلل من إنتاج حمض المعدة وهي بحاجة لوصفة طبية، لكن هناك حالات من ارتجاع المري تتطلب علاج قوي كالجراحة.

مرض السيلياك

وهو مرض الحساسية الشديدة تجاه الغلوتين، حيث أن الغلوتين هو عبارة عن بروتين موجود في القمح والشعير، تشمل أعراض المرض عند الأطفال آلام في البطن وانتفاخ وإسهال وتقيؤ وفقدان في الوزن، أما عند البالغين فتشمل فقر الدم والإرهاق والاكتئاب، وإن العلاج الوحيد لهذا المرض هو تجنب تناول الغلوتين تماماً، ويوجد بدائل شائعة للغلوتين يمكن الاعتماد عليها كالأرز البني والعدس ودقيق الصويا ودقيق الذرة.

مرض كرون

وهو مرض التهاب الأمعاء الذي يؤثر على اللفائفي الذي يمثل الجزء الأسفل من الأمعاء الدقيقة، ويمكن أن يؤثر على أي جزء من الجهاز الهضمي، وقد أصاب ما يقارب 780000 شخص في العالم، وما زالت أسباب المرض مجهولة، لكن يعتقد الأطباء أن الوراثة والتاريخ العائلي قد يلعبان دوراً في ذلك، تشمل أعراض كرون على ألم في البطن وإسهال ونزيف المستقيم وفقدان في الوزن، يعتمد العلاج على الأعراض، فقد يكون عبارة عن مسكنات الألم الموضعي أو المثبطات المناعية أو التدخل الجراحي.

التهاب القولون التقرحي

هو مرض التهابي في الأمعاء، وقد أصاب ما يقارب 907000 من سكان العالم، تتشابه أعراض المرض بشكل كبير مع أعراض داء كرون، ولكن الجزء المصاب في الجهاز الهضمي هو الأمعاء الغليظة فقط التي تُعرف باسم القولون، كمل أن القروح الموجودة في بطانة القولون تتطور بسرعة مما يسبب الإسهال أو دم في البراز أو مغص بطني، يمكن التقليل من حدة المرض عن طريق الابتعاد عن الأطعمة المهيجة للقولون أو عن طريق تناول الأدوية المقللة للالتهاب أو عن طريق الجراحة.

القولون العصبي

يعاني ما يقدر بـ 10 إلى 15 في المئة من الأشخاص في جميع العالم من متلازمة القولون العصبي، تتناوب أعراض المرض بين الإمساك والإسهال أي قد يكون البراز جاف وقاسي في يوم واحد ومائي في يوم آخر، علاج المرض يعتمد على النظام الغذائي مثل تناول وجبات غنية بالألياف أو تجنب بعض الأطعمة والمشروبات كالمشروبات الغازية، والكحول، والمحليات الصناعية، ومنتجات الألبان، والكافيين، يمكن للبكتيريا النافعة الموجودة في اللبن أن تساعد في الشعور بالتحسن، وقد يكون الإجهاد هو سبب لظهور أعراض القولون العصبي، كما ويجد بعض الأشخاص أن العلاج بمضادات الاكتئاب يمكن أن تخفف من أعراض القولون العصبي.

البواسير

البواسير هي التهاب في الأوعية الدموية في نهاية الجهاز الهضمي، يمكن أن تكون مؤلمة وتسبب الحكة، يعود ذلك إلى عدة أسباب من الإمساك المزمن أو الإسهال، أو الإجهاد في حركة الأمعاء، ونقص تناول الألياف في النظام الغذائي اليومي، يمكن أن يكون خروج الدم الأحمر في المرحاض عند حركة الأمعاء علامة على البواسير، حيث يعاني من هذا المرض حوالي 75 بالمئة من الأشخاص فوق الـ 45 عام يعانون من البواسير، علاج البواسير يتمثل في تناول المزيد من الألياف، وشرب كميات كبيرة من الماء، وممارسة الرياضة، أو وضع الكريمات أو التحاميل التي لا تحتاج إلى وصفات طبية، وهي توفر راحة مؤقتة من أعراض البواسير، إن لم تكن العلاجات المنزلية ذات نفع فيمكن الاستعانة بطبيب لتشخيص الحالة بشكل أفضل، فقد يتطلب الأمر التدخل الجراحي لإزالة البواسير.

الشق الشرجي

إن الشقوق الشرجية هي عبارة عن نتوءات بيضاوية وصغيرة الشكل، توجد في بطانة نهاية الجهاز الهضمي، تتشابه كثيراً مع أعراض البواسير مثل النزيف والألم بعد تحريك الأمعاء ويمكن للحركات المتوترة للأمعاء أن تسبب تشققات، ويمكن أن تظهر الأعراض على شكل براز ناعم وإسهال، غالباً ما يكون النظام الغذائي الذي يحتوي على الألياف التي تجعل البراز متماسكاً وكبير الحجم أفضل علاج لهذه الحالة الهضمية الشائعة، ويمكن للأدوية التي تساعد على استرخاء عضلات المصرة الشرجية، كما ويمكن أن تكون المغاطس المعقمة ذات دور كبير في معالجة التشققات الشرجية، ويمكنها تخفيف الألم الناتج، ولكن في بعض الأحيان قد يكون التدخل الجراحي هو الحل لإزالة التشققات الشرجية.

المراجع

  1. everydayhealth: common digestive conditions from top bottom
  2. clevelandclinic: gastrointestinal-disorders
  3. verywellhealth: what-is-the-digestive-system
400 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018