اذهب إلى: تصفح، ابحث

انخفاض ضغط الدم عند الحامل

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 07 / 02 / 2019
الكاتب ايناس ملكاوي

انخفاض ضغط الدم عند الحامل

انخفاض ضغط الدم عند الحامل

تمر المرأة الحامل خلال فترة حملها بالكثير من التغيرات الجسدية والهرمونية والنفسية التي ترافقها خلال شهور الحمل؛ إذ تعتبر هذه الاضطرابات طبيعية في مجملها ومن ذلك زيادة الوزن بشكلٍ ملحوظ أو اضطراباتٍ في المزاج والاكتئاب والعصبية بالإضافة إلى تراكم السوائل في القدمين وتغيراتٍ في ضغط الدم، حيث تتعرض الحامل خاصةً في الشهور الثلاثة الأولى إلى انخفاض ضغط الدم بحوالي عشرة درجات عن المعدل الطبيعية للضغط الإنقباضي والإنبساطي، وكما هو معروف فإن الضغط الطبيعي للإنسان البالغ غالبًا ما يكون قياسه 120/80 ملم/زئبق، أما المرأة الحامل فغالبًا ما يهبط لديها الضغط في بداية الحمل ليصبح 100/70 أو أقل من ذلك تبعًا لطبيعة جسمها، ثم يبدأ بعد الشهر الرابع بالارتفاع التدريجي إلى أن يصل إلى المستوى الطبيعي في الشهور الأخيرة من الحمل، ويحدث إنخفاض ضغط الدم عند الحامل نتيجة عدد من الأسباب سيتم التعرف عليها في هذا المقال، كما سيتم ذكر أهم الأعراض المرافقة لانخفاض ضغط الدم عند الحامل.

أسباب انخفاض ضغط الدم عند الحامل

  • الوقوف السريع أو النهوض من الفراش بعد النوم بطريقة مفاجئة مما يسبب لدى الحامل انخفاضًا مؤقتًا في ضغط الدم يُعرف بانخفاض الضغط الإنتصابي.
  • تجمّع الدم في الساقين والقدمين نتيجة الوقوف لمدة طويلة دون جلوس أو حركة.
  • تناول بعض أدوية ارتفاع الضغط بصورة دائمة سواءً كان بسبب تسمم الحمل أو بسبب ارتفاع الضغط الحملي أو وجود مشكلة ارتفاع في ضغط الدم قبل الحمل.
  • هبوط الضغط الإستلقائي والذي يحدث بعد النوم الطويل على الظهر.
  • حدوث الجفاف في جسم المراة الحامل نتيجة قلة شرب السوائل وبخاصة الماء والعصائر الطبيعية.
  • فقر الدم أو الأنيميا لدى المرأة الحامل كنقص الحديد أو فيتامين ب12 أو حمض الفوليك والتي تتسبب بانخفاض ضغط الدم نتيجة قلة نسبة الهيموجلوبين في الدم وحدوث ضعف في إيصال الأوكسجين والغذاء لخلايا الجسم.
  • سوء التغذية وعدم تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بالمعادن والفيتامينات والاملاح الضرورية لجسم المرأة وجنينها.
  • توسع في الأوعية الدموية أو زيادة الضغط عليها نتيجة حدوث اتساع في رحم المرأة الحامل في الشهور الثلاثة الأولى، لذا تنصح الحامل بعدم النوم على الظهر في بداية أشهر الحمل الأولى.
  • وجود مشاكل مسبقة في عضلة القلب والشرايين.

أعراض انخفاض ضغط الدم عند الحامل

قد ينخفض ضغط الدم دون أن تشعر الحامل بأي أعراض، إلا أن بعض النساء الحوامل تلاحظ مجموعة من الأعراض المزعجة والتي تدل على انخفاض ضغط الدم لديها مثل:

  • الشعور بآلام في الرأس أو صداعٍ متكرر.
  • حدوث دوار الرأس "الدوخة" بشكلٍ يومي مع عدم الإتزان.
  • الشعور بتعب عام وكسل وخمول وإرهاق دون القيام بمجهودٍ عالٍ.
  • الإغماء أو فقدان الوعي المفاجيء.
  • قلة التركيز وتشتت الذهن.
  • ضعف الحواس، كحدوث غشاوة "تعتيم" في البصر وضعف السمع.
  • تغير الحالة النفسية للأسوء والشعور بالكآبة والحزن وعدم الراحة.
  • الشعور بخدر أو تنميل في الأطراف.
  • الإحساس ببرودة واضحة حتى في الصيف، مع رجفة في الجسم، مع رطوبة الجلد.
  • الشعور بالعطش الشديد والجفاف في الحلق.
  • سرعة أو بطء في ضربات القلب، مع الإحساس بضيقٍ أو صعوبة في التنفس، مع آلامٍ في الصدر.
  • شحوب الوجه واصفراره بصورة ملحوظة.
  • سوء أو عسر في الهضم، وانقلابات في عملية الإخراج في الجهاز الهضمي كالإمساك مثلًا.
  • الشعور بآلام أعلى الظهر في منطقة الأكتاف أو تشنجات وتقلصات عضلية.
  • الإحساس بالغثيان الشديد.

مخاطر انخفاض الضغط عند الحامل

يتسبب انخفاض الضغط المفاجيء لدى الحامل بالكثير من المخاطر الصحية عليها وعلى الجنين يمكن اختصارها فيما يلي:

  • قد يتسبب انخفاض ضغط الحامل في حدوث تشوهاتٍ خلقية عند الجنين.
  • قد يزيد انخفاض ضغط الدم عند الحامل من احتمالية حدوث ولادة مبكرة أو إجهاض لدى البعض.
  • قد يسبب انخفاض دم الحامل في حدوث فقر الدم لدى الأم مما يؤثر على سلامة الجنين وإضعاف نموه السليم نتيجة قلة إيصال المواد الغذائية والمعادن والفيتامينات اللازمة لنموه، نتيجة حدوث الجفاف لدى الأم.
  • قد تتضرر الأم نتيجة احتمالية حدوث الإغماء المفاجيء ووقوعها المفاجيء على الأرض، وهذا قد يجعلها ترتطم بأشياء صلبة على الأرض مما يسبب حدوث نزيف أو مشاكل أخرى.

نصائح عامة لانخفاض ضغط الدم عند الحامل

  • ارتداء الحامل للجرابين الضاغطة للقدمين مما يساعد على تحسين الدورة الدموية في الجسم.
  • النهوض التدريجي من الفراش بعد الإستلقاء أو النوم الطويل لتجنب حدوث انخفاض الضغط الانتصابي.
  • شرب كميات وافرة من الماء والسوائل الطبيعية لتجنب حدوث الجفاف.
  • تجنب النوم على الظهر وخاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، واستبدالها بالنوم على أحد الجانبين.
  • تجنب الإجهاد البدني أو العضلي بأداء أعمالٍ شاقةٍ منزلية أو أثناء العمل في الخارج.
  • الابتعاد عن التعرض المباشر لأشعة الشمس الساطعة وقت الذروة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالأملاح ولكن دون مبالغة حتى لا تتعرض لارتفاعٍ مفاجيء في الضغط، كتناول المخللات والزيتون والأطعمة الصحية الأخرى الغنية بالأملاح الطبيعية.
  • ممارسة التمارين الرياضية البسيطة يوميًا كالمشي لمدة نصف ساعة يوميًا لتنشيط الدورة الدموية في الجسم وتحسين ضخ الدم إلى جميع الأعضاء.
  • تجنب الوقوف الطويل دون حركة أو جلوس.
  • تجنب الإستحمام اليومي بالماء الحار لأنه يؤدي إلى توسع الأوردة والشرايين مما يؤدي إلى هبوط الضغط.
  • المداومة على شرب اللبن الزبادي لاحتواءه على الأملاح والفيتامينات الطبيعية المفيدة ولأنه يمد الجسم بالطاقة والحيوية، ولا مانع من إضافة رشة من الملح عليه.
353 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018