اذهب إلى: تصفح، ابحث
العناية بالجسم

انواع البشرة

محتويات المقال

انواع البشرة

أنواع البشرة

يُولد كلُّ إنسانٍ ببشرة مختلفة عن الآخر بسبب عوامل كثيرة تؤثر على نوع البشرة مثل العامل الوراثي، ويساهم العُمر والمكان الجغرافي في اختلاف نوع البشرة، والتي من المهم تحديد نوعها للتمكُّن من اختيار الروتين والمنتجات الصحيحة للعناية بها. لأنّ العناية الدقيقة والصحيحة حسب كل مرحلة عُمريّة ستؤخر علامات التقدم في السن وتمنح البشرة مظهراً جميلاً ومشرقاً وصحيّاً.

ويمكنُ الاعتماد على ثلاثة عوامل أساسية في تحديد نوع البشرة، وهي مدى احتفاظها بالماء، وشدة حساسيتها وإفرازاتها الدهنية، وميلها للإصابة بأمراض معينة (مثل حبّ الشباب).

تصنف البشرة عادةً إلى خمسة أنواع، هي:

  • البشرة العادية.
  • البشرة الجافة.
  • البشرة الدهنية.
  • البشرة الحساسة.
  • البشرة المركبة (المختلطة).

مواصفات البشرة العادية

  • بشرة شبه مثالية لا تشوبها سوى القليل من عيوب البشرة الظاهرة.
  • بشرة مشعة ملمسها وردي وناعم.
  • بشرة متوازنة ليست جافة ولا دهنية.
  • ذات مسام بالكاد مرئية.
  • ذات محتوى رطوبة جيد وغير حساسة.

البشرة العادية (بالإنكليزية: Normal skin) ليست مثالية ولكنّها تتطلب رعاية أقل من باقي أنواع البشرة. وقد تتغير مع التقدم في العمر أو مع تغير مستويات الهرمونات لأي سبب من الأسباب، مثل الحمل وانقطاع الطمث. ويجب على أصحاب البشرة العادية استخدام منتجات عناية متوازنة للحفاظ على توازن البشرة وتجنّب جعلها دهنية أو جافة بشكل مفرط. ومن عيوبها ميلها للجفاف مع التقدم بالعمر وقد تظهر عليها التجاعيد المبكرة والبقع حول العينين والفم بسبب الإهمال وعدم العناية.

مواصفات البشرة الجافة

  • نسبة إنتاج الدهون فيها منخفضة، لذلك تتسم بالجفاف والرقة الشديدة.
  • خشنة ومتيبسة وتحتوي قشور بسبب الجفاف.
  • حساسة خصوصاً في فصل الشتاء.
  • بشرة ذات مرونة قليلة ومسامات صغيرة.
  • الخطوط فيها أكثر وضوحاً وقد تظهر بقع حمراء.

توجد أسباب عديدة تساهم في الحصول على بشرة جافة (بالإنكليزية: Xerosis)، مثل نقص عوامل الترطيب الطبيعية والزيوت وفقدان الماء منها. والكثير من الأشخاص تتغير بشرتهم وتصبح جافة مع التقدم في العمر، كما أنّ التغيرات الهرمونية لها تأثير على البشرة. وهناك أيضاً عواملُ الطقس مثل الرياح والبرد أو الشمس والأشعة فوق البنفسجية (UV)، كما أنّ بعض أنواع الصابون القاسية والمستحضرات الدوائية أو التعرض للحمامات الطويلة والدافئة كلّها قد تؤدي للحصول على بشرة جافة.

ويُنصح الأشخاص الذين يعانون من جفاف البشرة بزيادة فعاليّة الأحماض الدهنية الأساسية عن طريق تناول زيوت الأسماك والأفوكادو والمكسرات، بالإضافة إلى اتباع نظام عناية خارجي صحيح يحتوي على مرطب يوفر كمية ملائمة من الزيت، حسب درجة الجفاف وتجنب علاجات البنزويل بيروكسايد (benzoyl peroxide)، وذلك لأنّه يقلل من كمية الزيت الذي تنتجه الغدد الدهنية.

مواصفات البشرة الدهنية

  • بشرة سميكة ولامعة ذات مسامات واسعة.
  • ظهور رؤوس ذات لون أبيض وأخرى سوداء.
  • ظهور حب الشباب وآثاره.
  • مقاومة للتجاعيد وعلامات التقدم في السن.

تنشط الغدد الدهنية في البشرة الدهنية (بالإنكليزية: Oily skin) ونتيجة لذلك تنتج كمية أكبر من الزهم (sebum) وهو مادة دهنية تتدفق من داخل البشرة إلى سطح الجلد من خلال المسام التي تتوسع بسبب فائض الزيت، وتنتج عنها انسدادات تصبح بثوراً أو رؤوساً سوداء أوغيرها من العيوب التي تعاني منها البشرة الدهنية.

أما أسباب نشاط الغدد الدهنية فهي إما وراثية أو هرمونية، وخاصة لدى النساء أثناء الدورة الشهرية والحمل وفترة انقطاع الطمث أو بسبب تناول أدوية منع الحمل الهرمونية أو أدوية الهرمونات. كما أنّ تعرض الشخص للإجهاد، وخاصة لفترات طويلة، يؤدي لحدوث تقلبات في الهرمونات وارتفاع هرمون الاجهاد (الكورتيزول) الذي يسبب تحفيز الغدد الدهنية وإفرازها للمزيد من الزيوت. والسبب الأخير قد يكون روتين العناية بالبشرة غير المناسب.

مواصفات البشرة المركبة

  • أكثر أنواع البشرة شيوعاً.
  • تحتوي على نوعين أو أكثر من أنواع البشرة.
  • وجود رؤوس سوداء في المنطقة الدهنية.
  • مسامات كبيرة.

هناك عدة أسباب تؤدي للحصول على بشرة مختلطة (بالإنكليزية: Combination skin) بعضها يمكن السيطرة عليه والبعض الآخر لا يمكن السيطرة عليه. إذ من الممكن أن يكون روتين العناية بالبشرة نفسه يسبب الحصول على بشرة مختلطة، حيث توجد منتجات تحتوي على مكونات مهيِّجة يمكن أن تحفز إنتاج الزيوت في الأماكن الدهنية وتساهم في جفاف الجلد واحمراره في أماكن أخرى، لذلك من المهم جداً معرفة نوع البشرة واختيار المنتج الصحيح للعناية بها.

والسبب الثاني هو الضغوط النفسية لأنّ الضغط النفسي يؤدي إلى إفراز المزيد من هرمون الأندروجين، الذي يؤدي إلى زيادة إفراز الدهون وبالتالي ظهور حب الشباب. وقد يكون السبب وراثياً أو هرمونياً، مثل انقطاع الطمث أو بعض أدوية الهرمونات. وهناك الكثير من الناس تتغير بشرتهم مع التقدم في العمر وتصبحُ مختلطة، إذ أنّ قوة الشيخوخة تؤدي إلى فقدان الجلد لمرونته بسبب نقصان الزيوت المفرزة، وبالتالي الحصول على أجزاء جافة في البشرة.

ويُنصح الأشخاص الذين يملكون بشرة مختلطة بتنظيف بشرتهم بغسول خاص خالٍ من الصابون، لمنع الأماكن الجافة من التجفاف أكثر ولتفادي تحفيز الغدد الدهنية. وينصحُ كذلك بترطيب الأجزاء الجافة وتجنب الدهنية. كما يجب استخدام كريم خاص بمحيط العينين لتجنب التجاعيد والخطوط الدقيقة.

مواصفات البشرة الحساسة

  • تمتاز بلون متورد جداً في الخدين.
  • رقيقة وتميل للجفاف.
  • سريعة الالتهاب والتهيّج وتسبب شعوراً بالحرقة والحكّة.
  • صعوبة العناية بها.

على الرغم من أنّ البشرة الحساسة (بالإنكليزية: Sensitive skin) قد تحدث في أي عمر، إلا أنها شائعة بشكل خاص في مرحلة الطفولة ومع التقدم في العمر. وقد تؤدي الفترات الطويلة من الإجهاد وقلة النوم إلى تحفيز البشرة الحساسة وتهييجها، وخصوصاً إذا كان ذلك مصحوباً بسوء التغذية وانخفاض مستويات الترطيب. كما أنّ البرد والحرارة المفرطين والأشعة فوق البنفسجية والملوثات الموجودة في البيئة، مثل الدخان والغبار، كلها عوامل تحفز البشرة الحساسة وتجعلها متهيجة.

ويجب الابتعاد عن التقشير الكيميائي والحلاقة وبعض كريمات ما بعد الحلاقة لأنها قد تسبب تهيج في البشرة. ويُنصح بتجنب العطور ومنتجات العناية بالبشرة التي تحتوي مواد كيميائية قاسية.

انواع البشرة
Facebook Twitter Google
51مرات القراءة