اذهب إلى: تصفح، ابحث

اين تقع أذربيجان

30 / 12 / 2018
Marwa Nabil
محتويات المقال

اين تقع أذربيجان

أين تقع أذربيجان

تقع دولة أذربيجان ضمن حدود منطقة القوقاز الواقعة في الجزء الفاصل بين قارتي أوروبا وأسيا والتي تعرف بمنطقة أوراسيا، وأذربيجان هي إحدى الدول التركية المستقلة في منطقة القوقاز، وعلى حدودها الشمالية تقع روسيا، وفي الشمالي الغربي جورجيا، وفي الجنوب إيران، وعلى حدودها الشرقية بحر قزوين، وعلى حدودها الغربية أرمينيا.

معلومات عامة عن أذربيجان

تقع جمهورية أذربيجان على مساحة 86,600 كم2، وتقع بها مجموعة جبال تشكل ثلاثة من سلاسل الجبال الطويلة، فتمر بها سلسة جبال القوقاز الكبرى، وسلسة القوقاز الصغرى، بالإضافة لسلسلة جبال تاليش، وإجمال المساحة التي تشغلها الجبال 40% من إجمالي مساحة أذربيجان.[١]

  1. السكان: لا يوجد إحصاءات رسمية لتعداد السكان في أذربيجان، ولكن وفق بعض التوقعات فإن عددهم يقدر بحوالي 10 ملايين نسمة، ويطلق عليهم الأذريون، ويتكون السكان من عدة عرقيات، إلا أن الغالبية العظمى عرقية تركية.
  2. اللغة: اللغة الرسمية للدولة هي الأذربيجانية، وهي من ضمن مجموعة عائلة اللغات التركية، فهي ترتبط بصورة كبيرة باللغة التركية والتركمانية، كما تنقسم اللغة الأذربيجانية لنوعين؛ شمالي وجنوبي، كما يوجد بالدولة لهجات مختلفة لأقاليم متباعدة، وبعض الناطقين بتلك اللهجات من أصول سلجوقية.
  3. الدين: يقر دستور أذربيجان حرية الأديان، ويقر أنها دولة علمانية، فتكثر بها الأقليات الدينية، ولكن الدين الأكثر انتشارًا بين سكانها هو الدين الإسلامي، فحوالي 93% من سكانها مسلمين ينقسمون بين شيعة وسنة، فالشيعة حوالي 50% من المسلمين، أما السنة فيمثلون 54% من المسلمين، أما المسيحيين فنسبتهم حوالي 4% من السكان.

النظام السياسي

يحكم دولة أذربيجان نظام رئاسي جمهوري، وتتخذ من مدينة باكو عاصمة لها، وتتبع أذربيجان إقليم ناخيتشيفان، وهو إقليم مستقل ذاتيًا ولكنه يحتكم لدستورها، وقد حاولت منطقة ناغورني قرة باغ الاستقلال عن أذربيجان وخاضت ضدها حرب، فسكان المنطقة هم أغلبية أرمنية، فحاولوا الانفصال عن أذربيجان وتكوين دولة مستقلة، وأعلنت قرة باغ استقلالها سنة 1991م، ولكن لم تأتيها موافقات دولية ولم يتم الاعتراف بها فعادت ضمن الأقاليم التابعة لأذربيجان.

عملت الدولة بعد الحركات الاستقلالية بداخلها على إعادة هيكلة نظامها السياسي، تلك الهيكلة التي اكتملت أركانها بوضع دستور سنة 1995م، وتم وضعه في نفس العام الذي أعلنت فيه استقلالها النهائي عن الاتحاد السوفيتي، والذي حدد مسئوليات السلطات الداخلية والخارجية في الدولة، كما فصل كل سلطة داخلية عن بعضها، فالسطلة التشريعية منفصلة عن التنفيذية ومنفصلة عن القضائية، كما نص الدستور على إجراء الانتخابات البرلمانية لك 5 سنوات، وكذلك إجراء الانتخابات الرئاسية كل 5 سنوات.

النشاط الاقتصادي

بدأت أذربيجان خطواتها الأولى نحو إثبات قوتها بعد الاستقلال بتنمية اقتصادها، وأصحبت عضوًا في اهم المؤسسات الاقتصادية العالمية، مثل البنك الدولي وصندوق النقد وغيرها من أهم البنوك العالمية والأوروبية، فكانت ترغب في الارتفاع بخدماتها المصرفية أولًا، وتم تأسيس البنك الوطني الأول بها سنة 1992م، وهو اليوم المسؤول عن إصدار العملية، ويشرف على جميع المؤسسات الائتمانية والمصارف التجارية.

اتجهت أذربيجان إلى استغلال أراضيها الغنية بالنفط والغاز الطبيعي والمعادن المختلفة، فأنشئت صندوق النفط الحكومي والذي يتولى إدارة عائدات استخراج النفط، ويحدد الجهات التي يمكن الاستعانة بها لاستخراج النفط من المياه العميقة، حيث استعانت الدولة بشركات غربية متخصصة في هذا المجال لصعوبة القيام به.

في اتجاهٍ أخر عملت الدولة على تقليل حجم المنتجات المستوردة من الخارج، واتجهت نحو تدعيم الإنتاج المحلي، فتمكنت بحلول عام 2008 أن تصبح من أكثر الدول التي تنتهج سياسيات إصلاحية ناجحة في العالم، فكانت ضمن 10 دول إصلاحيين اختارهم بنك النقد الدولي في تقريره السنوي.[٢]

في المجال الزراعي خطت أذربيجان خطوات واسعة، فبحلول عام 2007 كانت مساحة الأراضي المزروعة بها تجاوز 4 ملايين هكتارًا، جميعها مستغلة الاستغلال الأمثل الذي يتجه نحو تحقيق اكتفاء ذاتي في الكثير من المزروعات؛ أبرزها الخضار والكروم والمحاصيل شبه الاستوائية.

النشاط السياحي

تنعم أراضي أذربيجان بطبيعة ساحرة، تلك الطبيعة منحتها فرصة التواجد وسط الدول السياحية في منطقة أوراسيا، وكونها أراضي شهدت الكثير من الصراعات السياسية على أرضها، فقط اكتسبت من ذلك الصراع بعض المعالم التاريخية التي خلفتها حضارات ودول خضعت لسيطرتها، ورغم أن الكثير من المدن في أذربيجان لها سمات وخصائص سياحية مختلفة، إلا أنه يمكن حصر أفضل المدن السياحية في أذربيجان في ثلاثة مدن؛ وهم:

  1. باكو: تعتبر باكو أهم وجهة سياحية في أذربيجان، فهي تعكس وجهي الحضارة القديم والحديث للدولة، فبها من المعالم التاريخية القديمة والمعالم الحضارية الحديثة ما يلفت أنظار السياح، فالمدينة القديمة بها تبرز بوضوح مرور الكثير من الحضارات بتلك الأراضي، ومن أهم معالم المدينة القديمة برج العذراء، والذي يطلق عليه برج إيفل باكو، كما يوجد مسجد باب الهيبة وهو من أهم المعالم الدينية بالمدينة، وعن المعالم الحديثة فإن مركز حيدر علييف أبرز الوجهات الحديثة فهو رمز ثقافي ومعماري ملفت للنظر.
  2. قوبا: من أهم المناطق التي تحمل الطابع التاريخي للبلاد وتبزر بها أوجه طبيعتها الخلابة، ومن أهم معالمها التاريخية المتحف التاريخي والذي أقيم على أنقاض قلعة قديمة، ومسجد الجمعة الذي يرجع إنشاءه لعام 1802م، ويتألف من قبة فضية واحدة بحجم المبنى، ومتحف الإبادة الجماعية ونصبه التذكاري، أما الأماكن الطبيعية فأبرزها شلالات أفوردزي، والتلال الخضراء المنتشرة على جبال المدينة.
  3. غابالا: تعتبر مدينة غابالا أقدم الأراضي بأذربيجان، فهي أيضًا من المدن التاريخية العريقة، إلى جانب طبيعتها الخاطفة للنظر، ومن أقدم الأماكن بها البلدة القديمة والتي يحيط بها بقايا سور حجري، وتعود المدينة للقرن الـ 4 قبل الميلاد، واليوم تضم بقايا منازل قديمة ونصبًا تذكاريًا، أما الأماكن الطبيعية فأجملها شلالات غوزيل، وهي مجموعة تتألف من سبعة شلالات أكثرها ارتفاعًا يصل إلى 53 متر.

المراجع

اين تقع أذربيجان
Facebook Twitter Google
39مرات القراءة