اذهب إلى: تصفح، ابحث

اين تقع جورجيا في اي قارة

التاريخ آخر تحديث  2020-06-22 19:05:37
الكاتب

اين تقع جورجيا في اي قارة

موقع جورجيا

جمهورية جورجيا هي دولة تقع في جنوب منطقة القوقاز بين قارتي آسيا وأوروبا، أي أنها تقع على مفترق طرق بين غرب آسيا وأوروبا الشرقية. وجورجيا ليست من الدول الكبيرة، فمساحتها لا تتجاوز 70 ألف كيلومتر مربع، كما أنها تقع بين العديد من الدول ولها منفذ بحري مهم جداً على العالم، حيثُ يحدها من الغرب البحر الأسود، ومن الجنوب دولتان هما تركيا وأرمينيا، ومن الشرق أذربيجان، وأخيراً من الشمال روسيا. وتعتبر مدينة تبليسي عاصمة الدولة الرسمية وأكبر مدنها. وبسبب وقوع جورجيا بين قارتي آسيا وأوروبا يكثر اللغط على أي قارة تتبع دولة جورجيا، وبحسب النظام الذي كتبه العالم السويدي "فيليب يوهان فون ستراهلينبرج" فإن جورجيا ومنطقة القوقاز بالكامل تقع في قارة آسيا. لكن العوامل الثقافية والدينية والسياسية والقرب الجغرافي من روسيا كلها عوامل صنفت جورجيا كدولة أوروبية، حيثُ أن الكثير من المصادر تصنفها كدولة أوروبية، وليس ذلك فقط هناك الكثير من الاتفاقيات الأوروبية التي شاركت فيها جورجيا مثل المجلس الأوروبي، كما تسعى للحصول على عضوية في الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو. وبحسب المبادئ الجغرافية الحديثة يقع جزء صغير جداً من دولة جورجيا في قارة أوروبا يقدر بـ2.4 ألف كم² فقط، وما تبقى في قارة آسيا.[١]

استقلال جورجيا

نظام الحكم الحالي في جورجيا هو برلماني جمهوري، بعد أن كانت مملكة مسيحية خلال القرون الوسطى. وهذه الدولة ذات الطبيعة الجبليّة كانت محط أنظار الإمبراطورية العثمانية والإمبراطورية الفارسية، وكلاهما كانا يتنازعان للاستحواذ على أراضيها؛ للتوسع نحو الشمال. انتهى هذا المخطط كلياً عند ضمّ جورجيا إلى الإمبراطورية الروسية في عام 1801، وبقيت على هذا الحال حتى انهيار الإمبراطورية الروسية عام 1917. وفي عام 1918 أعلنت جورجيا استقلالها، لكن هذا الاستقلال لم يدم طويلاً، حيثُ احتل الجيش السوفييتي جورجيا عام 1921، وأصبحت جورجيا جزءً من الاتحاد السوفييتي. استمر الوضع على حاله حتى انهيار الاتحاد السوفييتي عام 1990. وخلال هذه الفترة العصيبة استطاعت جورجيا إعلان استقلالها في 31 من مارس عام 1991.[٢]

معلومات عامة عن جورجيا

في هذا البلد الأوراسي الكثير من الميزات تجعله ناجحاً في العديد من المجالات الاقتصادية والسياحية والتنموية. وتمتلئ قرى ومدن جورجيا بآثار مختلفة موغلة بالقدم، وقامت هذه الحضارات في جورجيا لعدة اعتبارات أهمها خصوبة التربة، وتوفر المياه، وقربها من البحر الأسود وبحر قزوين. ومن الأمور الغريبة أن سكان جورجيا لا يسمون بلدهم بهذا الاسم، وإنما يطلقون عليها اسم "ساكارتيفيلو" حسب اللغة المحلية، لكن اسم جورجيا هو الاسم المعروف لدى باقي دول العالم. وسبب تسمية جورجيا بهذا الاسم يعود لعدة آراء فبعض المؤرخون يرجعون السبب لشهرة القديس المسيحي جورج بين الشعب، والبعض الآخر يرجعون الاسم للتسمية الفارسية لهذه الأرض، حيثُ كانت تسمى باللغة الفارسية "جورغان" والتي تعني أرض الذئاب، ورأي آخر لبعض المؤرخين يضنون فيه أن التسمية يونانية تحورت من التسمية اليونانية "γεωργός" والتي تعني فلاح الأرض.

يبلغ عدد سكان جمهورية جورجيا 3.7 مليون نسمة معظمهم من القومية الجورجية والأبخازية، يعيشون على مساحة 69.7 كم². عاصمة الدولة هي "تبليسي" والتي تعني المكان الدافئ، وسميت بهذا الاسم بسبب وجود العديد من الينابيع الكبريتية الساخنة المتدفقة من جبالها. الديانة الرسمية في البلاد هي الديانة المسيحية بنسبة 89% من سكان جورجيا بمقابل 11% يعتنقون الإسلام. وبعد استقلال جورجيا عام 1991 عانت البلاد من حروب انفصاليّة في منطقتي أبخازيا وأوسيتا الجنوبية. وفي عام 2003 حدث ثورة الورود والتي التي طالبت الحكومة بالتوجه السياسي نحو الغرب، لكن ذلك أدى لخصومة مع روسيا؛ مما دفع روسيا لدعم الانفصاليين في أبخازيا وأوسيتا الجنوبية عام 2008.

السياحية في جورجيا

تتميز جورجيا بطبيعة خلابة يغلب عليها الطابع الجبلي كثيف الخضرة؛ وذلك لوجود العديد من الأنهار الدائمة والينابيع والآبار الارتوازية، كما ويوجد العديد من الشواطئ الواسعة على سواحل البحر الأسود، يُضاف لذلك المناطق الأثرية المتعددة في جميع أرجاء البلاد، مما يجعلها جاذباً سياحياً للعديد من ثقافات العالم المختلفة. ومن الميزات التي جعلت جورجيا أحد أهم الوجهات السياحية في العالم هو شعبها المضياف، حيث تعتبر البلاد من أقل نسب التحرش بالعالم، كما تمتاز بنظام شُرطي صّارم، يُلزم الجميع بالتزام القانون، مما ينعكس ايجاباً على الشعور بالأمان. كما يهتم الجورجيون بذوق ضيوفهم فهناك المطاعم العربية والتركيّة والوجبات السريعة بالإضافة إلى المطاعم الشعبية التي تقدم الأكلات الجورجية الموروثة مثل فطائر الخوينالي وشاكابولي. وعلى عكس المدن الأوروبية القريبة من جورجيا تعتبر البلاد ذات أسعار مناسبة للاقامة فيها، بدون تكاليف سياحيّة باهضة.[٣]

أهم الوجهات السياحية في جورجيا

تنقسم الوجهات السياحية في جورجيا إلى وجهات أثرية وطبيعية ونشاطات التخييم والمغامرات والتصوير، ومن هذه المناطق:

  • كهوف كوتايسي: والتي تقع في غرب جورجيا، وهي كهوف مغمورة بالمياه ويتحرك الزائرون فيها من خلال القوارب، ومن هذه الكهوف كهوف ساتبليا التي تستطيع أن تلاحظ حوافر الديناصورات على جدرانها.
  • جبل كازبيجي: وهو أحد الجبال العالية في مدينة ستيبانتسميندا، ويستمتع الزوار بتسلق الجبال للصعود إلى القمة ومشاهدة المدينة من الأعلى أثناء الغروب، وهذا المكان الأفضل لمحبي المغامرات والتصوير. وفي منتصف الطريق نحو القمة يمكن للزائر مشاهدة كتدرائية كازبيجي التي يعود تاريخها إلى القرن الثالث عشر.
  • قلعة ناريكالا: وهي أحد أشهر القلاع والأماكن الأثرية في جورجيا، وتقع في العاصمة تبليسي، وبُنيت هذه القلعة على أيدي الفرس قبل 1500 عام، وهي مركز الديانة الزردشتية.
  • دير فاردزي: وهو دير كان مخفياً داخل الجبال من خلال حفر 6 آلاف غرفة داخل الجبل، حالياً لم يتبقى منها إلا 300 غرفة. وقد بني الدير في القرن الثاني عشر في زمن الملكة تامارا والتي بنته لإخفاء الرهبان من هجوم المغول الشرس على أراضيها. حالياً يعتبر من أكثر الأماكن المقدسة في جورجيا. وقد اشتهر بعد تمثيل سلسلة أفلام سيد الخواتم داخل الدير.
  • حديقة النباتات في باتومي: أفضل الأماكن لمحبي التصوير والحياة الريفية، حيثُ يتمتع الزائر بأعلى درجات الهدوء والهواء النقي. يزيد الحديقة جمالاً هو إطلالتها على البحر الأسود.

مراجع

مرات القراءة 372 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018