اذهب إلى: تصفح، ابحث

اين تقع مدينة الثلج في ماليزيا

التاريخ آخر تحديث  2020-07-05 11:23:53
الكاتب

اين تقع مدينة الثلج في ماليزيا

سيلانجور

سيلانجور واحدة من المناطق الغربية في ماليزيا، وتتربع فوق السهول الساحلية الغرينية عند مضيق ملقا، وتقترن هذه المنطقة بعلاقة وثيقة مع نهري كيلانغ ولانغات تاريخيًا واقتصاديًا، تتمتع سيلانجور ببنية تحتية جيدة منها خط سكة حديد يمتد لأكثر من 32 كيلو متر منذ سنة 1890م، وقد كان بمثابةِ نقطة انطلاق لعددٍ من روابط السكك الحديدية، كما تتضمن المدينة ميناء يقع على مقربة من قناةٍ واسعة فوق الدلتا، كما أنها موطن لعددٍ من المدن الهامة اقتصاديًا في البلاد، وتشير المعلومات إلى أن سيلانجور مدينة لها قاعدة اقتصادية واسعة تعتمد على تصدير جوز الهند والقصدير والمطاط باعتبارها من المنتجات الأساسية فيها، كما يُزرَع الأرز في وديانها، أما الأناناس والكاكاو والأرز والشاش ومختلف منتجات النخيل فإنها فوق السواحل الشمالية لها[١]، كما أنها موطنًا للعديد من المعالم السياحية على رأسها مدينة الثلج في ماليزيا، وسيتم التعرف في هذا المقال على أهم المعلومات حول مدينة الثلج في ماليزيا.

مدينة الثلج في ماليزيا

حديقة أو منطقة تكنولوجيا تتربع في إحدى ضواحي شاه علم في ماليزيا، وتعتبر معلمًا سياحيًا مثيرًا خاصةً في ساعات الليل حيث تعج بالأضواء والأشجار الاصطناعية المضيئة بالملايين من المصابيح الملونة، ويطلق عليها تسمية مدينة الأضواء الرقمية أيضًا، ويعتبر الأطفال مدينة الثلج بمثابةِ أعجوبة من العجائب الخلابة، وقد منحت هذه المنطقة تسمية مدينة الثلج بفضل وجود حديقة ثلجية في قلبها تتيح للزوار فرصةً للتجرد من الحرارة الاستوائية والاستمتاع بالبرودة الاصطناعية المرغوبة، حيث تصل درجة الحرارة هناك إلى 5 درجاتٍ مئوية، ومن الجديرِ بالذكرِ أن بعض أهالي ماليزيا لم يشاهدوا الثلج طوال حياتهم؛ فقد كانت هذه الفرصة مثالية لمشاهدة الثلوج، وتمتاز المدينة بأنها مليئة بالبيوت الجليدية والأكواخ، وتفتح الأفق أمام عشاق المغامرات لركوب الزلاجات ومشاهدة البطاريق هناك، كما تكثر المنحوتات الجليدية المتفاوتة إلى جانبِ الأضواء، ويمكن في هذه المدينة ممارسة العديد من الأنشطة منها ألعاب التسلية وزيارة متاجر الهدايا وأكشاك الطعام وغيرها، ويذكر بأنه في موسم الأعياد تكون شجرة عيد الميلاد موجودة هناك بحلتها العملاقة إلى جانبِ عدد من حيوان الرنة المتقن الصنع بواسطة أضواء LED، كما تنتشر الفوانيس الصينية في محيط الشارع[٢].

تمتد مساحة مدينة الثلج في ماليزيا فوق مساحةٍ تصل إلى 72 فدان، تكثر فيها مناطق الجذب السياحي المضاءة بالمصابيح، كما تحتضن في مساحتها هذه العديد من المتاحف والألعاب المثيرة، ولا يحتاج الأمر سوى قطع مسافة من قلبِ مدينة كوالالمبور تقدر بنحو 30 دقيقة للوصول إلى مدينة الثلج، ومن أبرز المعالم فيها المنتزه المائي الضخم والمتاحف ثلاثية الأبعاد ودولاب الهواء الملون والأكشاك الجميلة، إلى جانب العديد من المقاهي والأكشاك المخصصة لتقديم الأطباق العالمية من الطعام، وتتحول المنطقة إلى غابة شاسعة الحجم مع حلول المساء تترامى فيها أشجار الصنوبر والقيقب الصناعية، إلى جانبِ العديد من الحيوانات والطيور البلاستيكية المضاءة بالمصابيخ منها طائر النحام والطاووس والزراف وغيرها[٣].

معالم مدينة الثلج في ماليزيا

تقع مدينة الثلج في القسم الثامن ضمن مدينة شاه علام في سيلانجور الماليزية، وتحديدًا فوق تلةٍ صغيرة تتموضع خلف Sungai Rasau Toll Plaza along، على مقربةٍ من الطريق السريع الفيدرالي، وتصنف بأنها الوجهة السياحية الأولى والأكثر احتواءًا للمصابيح وشاشات LED، ويتوافد إليها السياح للاستمتاع بالثلوج الاصطناعية هناك؛ كما توفر المدينة سترة شتوية للزوار بالإيجار إلى جانبِ رسوم الدخول، ولا يتأخر الزوار عن دفع المبالغ لزيارتها للاستمتاع بالديكرات والهياكل والألعاب المسلية، ففيها كل من أشجار القيقب والصبار وأشجار عيد الميلاد، إلى جانب العديد من هياكل الحيوانات المنتشرة في أرجائها منها الطاووس والفراشات والرنة والبجع وغيرها[٤].

ماليزيا

ماليزيا من دول الجنوب الشرقي الآسيوي، تستحوذ على موقع في الجهةِ الشمالية لخطِ الاستواء مباشرةً، وتنقسم الدولة إلى منطقتين لا متجاورتين هما شبه جزيرة ملايو وشبه جزيرة ماليزيا، وتتخذ من مدينة كوالالمبور عاصمةً لها؛ والتي تقبع في الجزء الغربي منها، ويفصل بينها وبين السواحل نحو 40 كيلو متر، هذا وتشترك ماليزيا بحدودٍ مع تايلاند من الجهة الشمالية؛ ويصل طول الحدود بينهما لنحوِ 480 كيلو متر، أما حدودها من الجنوب فتأتي مع سنغافورة وتقترن بها بواسطة جسر، بينما تشترك بحدود مع جزيرة سومطرة بواسطة مضيق ملقا من الجهة الجنوبية الغربية، تتشابه خطوط العرض الاستوائية التي تقع بها كل من ماليزيا وشبه الجزيرة، لذلك فإنها تتأثر بالمناخ والممرات الهوائية ذاتها، ويشار إلى أن المنطقة تتمتع بدرجة حرارة ورطوبة مرتفعة بالرغم من غزارة الأمطار، كما تهب عليها رياحًا موسمية شمالية شرقية وأيضًا جنوبية غربية، وتبدأ الرياح الموسمية الشمالية الشرقية بدءًا من شهر نوفمبر وحتى حلول شهر مارس، أما الجنوبية الغربية فتمتد منذ مايو وحتى مطلع أكتوبر، وفيما يتعلق بالسكان فإن عدد سكان ماليزيا وفقًا لإحصائيات التعداد السكاني عام 2019م قد تجاوز 32.735.000 نسمة يتوزعون فوق مساحتها الممتدة إلى 330.345 كيلو متر مربع، ومن المتوقع أن يرتفع عدد سكان الدولة إلى 37.532.000 نسمة مع حلول سنة 2030م، وبذلك فإن الكثافة السكانية قد بلغت 98.2 نسمة لكل كيلو متر مربع.[٥].

المراجع

  1. Selangor Adam Augustyn, Patricia Bauer, Brian Duignan, britannica.com, 29/6/2020
  2. i-City, Shah Alam malaysia-traveller.com,29/6/2020
  3. i-City in Shah Alam kuala-lumpur.ws, 29/6/2020
  4. I-City Shah Alam selangor.attractionsinmalaysia.com, 29/6/2020
  5. Malaysia Ooi Jin Bee, britannica.com, 29/6/2020
مرات القراءة 135 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018