اذهب إلى: تصفح، ابحث

بحث عن التفسير في عهد الصحابة

التاريخ آخر تحديث  2020-07-29 15:26:54
الكاتب

بحث عن التفسير في عهد الصحابة

علم التفسير

هو علمٌ من العلوم الشّرعيّة الذي يهتم في توضيح مفردات القرآن الكريم، وبيان مقاصده، وقد عرّف الإمام بدر الدّين الزّركشيّ التّفسير في كتابه (البُرهان في علوم القرآن) حيث قال: (هو علم يُفهم به كتاب الله المنزّل على نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم- وبيان معانيه واستخراج أحكامه وحكمه، واستمداد ذلك من علم اللّغة والنّحو والتّصريف، وعلم البيان، وأصول الفقه، والقراءات، ويحتاج لمعرفة أسباب النّزول والنّاسخ والمنسوخ)،[١] وتأتي أهميّة علم التّفسير بأنّه يُعطي للقارئ فرصة للتّفكر في عظيم كلام الله-تعالى- الذي أنزله؛ حتى يستقرّ في القلوب قبل العقول، فلا بدّ لمن أراد أن يسطع في قلبه إشراقات الإيمان أن يتعلّم التّفسير والتّأويل، وللتّفسير عدّة طرقٍ قد تمّ ذكرها في كتب التّفسير، ومنها تفسير القرآن بالقرآن، وتفسير القرآن بالسّنة النّبوية، وكذلك التّفسير عن طريق الصّحابة- رضوان الله عليهم- ومن ثمّ التّفسير عن طريق التّابعين،[٢] وما سيأتي الحديث عنه، هو بحث عن التفسير في عهد الصحابة رضوان الله عليهم.

بحث عن التفسير في عهد الصحابة

تكفّل الله-تعالى- بحفظ القرآن الكريم، وبيان مقاصده، بدليل ما قاله تعالى في كتابه: (إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ * فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ)[٣] فكان النّبي-عليه السّلام- يفهم مقاصد القرآن الكريم بشكلٍ مفصّل، ويُفهّمه لأصحابه-رضوان الله عليهم-الذين لم يستصعبوا من فهمه لكون القرآن الكريم نزل على قومٍ اشتهروا بالبلاغة والفصاحة، ولكن كانوا يتفاوتون في الفهم، وقد كان التفسير في عهد الصّحابة-رضوان الله عليهم- يعتمد على مراحلٍ ثلاث، وهي:

  • تفسير القرآن بالقرآن: فبعض آيات القرآن الكريم جاءت مجملةً في بعض المواضع، وآياتٍ آخرى جاءت مفصّلةً لتلك الآيات، ومثال ذلك قوله تعالى: (فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ)[٤] فقد ذكر الله-تعالى- في هذه الآية صفة الصّلاة التي تشمل القيام بتكبيرة الإحرام وقراءة دعاء الاستفتاح وقراءة الفاتحة وما تيسّر من آيات القرآن الكريم عندما قال الله -تعالى-(فَاذْكُرُوا اللَّهَ)، وأمّا القعود فهو يكون بين السّجدتين بدعاء الله-تعالى- بالغفران، وقد يكون الجلوس بعد الركعتين، وقد يكون في الجلوس الأخير للصّلاة الإبراهميّة، وأمّا ذكر الله على الجُنوب فهو الرّكوع والسّجود وقد جاء تفسير(وعلى جنوبكم) بقوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)[٥] أي أن ذِكْر الله -تعالى- على الجُنوب يكون بالرُّكوع والسُّجود، والجُنوبُ هو الأطراف من الإنسان، فيكون المعنى أطراف الإنسان التي يرتكز عليها في ركوعه وسجوده.[٦]
  • تفسير القرآن الكريم عن طريق النّبي عليه السّلام:كان إذا أشكل على الصّحابة-رضوان الله علي- فهم آية كانوا يرجعون إلى النّبي -عليه السّلام-حتى يُبين لهم، ومثال ذلك ما رواه عُقبةَ بنِ عامرٍ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: (سمِعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وهو على المنبرِ، يقول: (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ)، ألَا إنَّ القُوَّةَ الرَّميُ، ألَا إنَّ القُوَّةَ الرَّميُ، ألَا إنَّ القُوَّةَ الرَّميُ)[٧]
  • الإجتهاد: كان الصّحابة-رضوان الله عليهم- إذا لم يجدوا تفسيرًا لبعض الآيات في القرآن الكريم ولا عند رسول الله-صلى الله عليه وسلم- اجتهدوا في الفهم والتّفسير، كونهم أهل البلاغة والفصاحة، فقد روى أبو جُحيّفة-رضي الله عنه- قال: (قلت لعلي رضي الله عنه: هل عندكم شيء من الوحي إلا ما في كتاب الله؟ قال: لا والذي فلق الحبة، وبرأ النسمة، ما أعلمه إلا فهما يعطيه الله رجلا في القرآن، وما في هذه الصحيفة، قلت: وما في الصحيفة؟ قال: العقل، وفكاك الأسير، وأن لا يقتل مسلم بكافر)[٨][٩]

أشهر المفسرين من الصحابة

كان التّفسير في عهد الصّحابة-رضوان الله عليهم-يمتاز بالدّقة والوضوح؛ لأنّهم قريبي عهدٍ من زمن رسول الله-صلى الله عليه وسلم- ونزول الوحي جبريل -عليه السّلام-[١٠] وقد اشتهر منهم الكثير من الصّحابة الكبار، ومنهم:

  • عبدالله بن عباس: هو ابن عمّ الرّسول- صلى الله عليه وسلم- الذي لازمه؛ حتى أصبح من كبار المفسّرين في عهده بدعاء النّبي-عليه السّلام-له، حيث قال: (اللهم فقِّه في الدين وعلِّمه التأويل)، فأصبح حَبر الأمّة، وتُرجمان القرآن في علمه في التّفسير، فقد كان يقول عنه عبدالله بن مسعود رضي الله عنه:( نعم ترجمانُ القرآنِ ابنُ عبَّاسِ رضي اللهُ عنه)[١١] أي ماكان له نظير ولا مشابه في علمه، وقد كان الصّحابي عمر بن الخطاب-رضي الله عنه- يستدعيه في مجالسه، ويستمع لقوله، وقال عطاء عنه: (ما رأيتُ قط أكرم من مجلس ابن عباس فقهًا وأعظم خشيةً، إن أصحاب الفقه عنده، وأصحاب القرآن عنده، وأصحاب الشعر عنده، يصدرهم كلهم من وادٍ واسع).
  • علي بن أبي طالب: هو ابن عمّ الرّسول-صلى الله عليه وسلم- وزوج ابنته فاطمة الزهراء-رضي الله عنها- ووالد سيّدا شباب أهل الجنّة-الحسن والحسين- اشتهر بشجاعته وفطنته إلى جانب علمه الذي يُوزن بالذّهب، فقد كان يقول-رضي الله عنه: (سلوني سلوني، وسلوني عن كتاب الله تعالى؛ فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم أنَزَلتْ بِليلٍ أو نَهار)، وقال ابْن عبَّاس - رضي الله عنهما -: (إذا جاءنا الثّبت عن عليّ لم نعدل به).
  • عبدالله بن مسعود: كان من أوائل الصّحابة الذين دخل الإسلام قلوبهم، وكان ملازمًا لرسول الله- صلى الله عليه وسلم- حتى حفظ القرآن الكريم، فكان من أشهر الصّحابة حفظًا له وتفسيرًا، وقد كان رسول الله صلى الله وسلم يقول فيه: (من سرَّه أن يقرأ القرآن غضًا كما أُنزل، فلْيَقرأه على ابن أم عبد)[١٢][١٣]

أشهر الكتب في التفسير

كان عهد الصّحابة-رضوان الله عليهم- زاخرًا بالعلوم الشّرعية، وخاصّة علوم القرآن الكريم وتفسيره، إلا أن هذا العهد لم يشتهر بالتّتدوين، وأنّ التّدوين بدأ في عهد التّابعين في أواخر عهد بني أميّة وأوائل عهد العباسين، ومن الكتب التي اشتهرت في التّفسير فيما يأتي:

  • جامع البيان في تفسير القرآن للطّبري.
  • المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز لابن عطيّة.
  • تفسير القرآن العظيم لابن كثير.
  • بحر العلوم للسّمرقندي.
  • الدّر المنثور في التّفسير بالمأثور للسّيوطي.
  • تفسير الجلالين لجلال الدّين السّيوطي وجلال الدّين المحلّي.[١٤]

المراجع

  1. علم التفسيرتم الاطلاع على المقال في تاريخ 21-7-2020
  2. علم التفسيرتم الاطلاع على المقال في تاريخ 21-7-2020
  3. سورة القيامة ،آية 17-19
  4. سورة النساء، آية 103
  5. سورة الحج ، آية 77
  6. تفصيل مجمل القرآنتم الاطلاع على المقال في تاريخ 21-7-2020
  7. تفسير سورة الأنفالتم الاطلاع على المقال في تاريخ 21-7-2020
  8. الراوي : وهب بن عبدالله السوائي أبو جحيفة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 3047 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
  9. نشأة التفسير وتطوره تم الاطلاع على المقال في تاريخ 21-7-2020
  10. منهج الصحابة في التفسيرتم الاطلاع على المقال في تايخ 21-7-2020
  11. الراوي : مسروق بن الأجدع | المحدث : الألباني | المصدر : العلم لأبي خيثمة الصفحة أو الرقم: 48 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح على شرط الشيخين
  12. الراوي : عمر بن الخطاب | المحدث : أحمد شاكر | المصدر : مسند أحمد | الصفحة أو الرقم : 1/138 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح
  13. المشتهرون في التفسير من الصحابة والتابعيين تم الاطلاع على المقال في تاريخ 21-7-2020
  14. أشهر المفسرين من الصحابة وأشهر كتب التفسيرتم الاطلاع على المقال في تاريخ 21-7-2020
مرات القراءة 93 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018