اذهب إلى: تصفح، ابحث

بحث عن الكتابة

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 07 / 02 / 2019
الكاتب شيماء الرشيد

بحث عن الكتابة

تعود الكتابة على الفرد والمجتمع بفوائد متعددة، فهي إحدى النشاطات التي أثبتت الدراسات فوائدها النفسية والفكرية، وقدرتها على تحسين وتنظيم الأداء الفردي من خلال وضع الخطط والتصورات وتنفيذها، حيث تزداد احتمالية تنفيذ المهام المكتوبة مقارنة بالمهام التي يتم التفكير فيها فقط، كما تظل الكتابة الوسيلة الأكثر اعتماداً في توثيق المعلومات ونقل المعرفة ونشرها.

الكتابة حلقة وصل بين العقل الواعي والعقل اللا واعي

عند الكتابة يتم جذب انتباه كل من العقل الواعي المسؤول عن التفكير الواقعي واتخاذالقرارات، والعقل اللا واعي الذي يملك قدرة هائلة على التحفيز والتنفيذ وتحقيق الأهداف، ولذلك يُنصح في بداية المشروعات بتحديد الأهداف، ووضع خطط مكتوبة، وعادة ما يتم التوصل أثناء كتابة هذه الخطط لأفكار ابداعيةـ وتذكر حقائق مهمة لم تكن حاضرة في الذهن قبل الكتابة.

لولا الكتابة ما وصلت علوم الأولين للآخرين

كتب الانسان منذ القدم على الحجر والشجر والورق ليترك للأجيال القادمة إرثا يتعلمون منه، ويكملون من حيث انتهى، كتب المخاطر التي واجهها وكيف تغلب عليها، وطرق تسهيل الحياة التي تعلمها، والقوانين التي حكمت حياته وعصره، وكلما تقدمت الأجيال أصبحت وسائل الكتابة والتوثيق أكثر تقدماً وتوسعاً.

الكتابة علاج نفسي

ممارسه الكتابة كنشاط منتظم يعمل على تنفيس الغضب والعواطف المتراكمة، والتي تؤثر على صحة الفرد وتفاعله مع الآخرين، وسواء كانت الكلمات منتظمة على شكل قصيدة أو قصة، أو كانت مجرد خواطر مبعثرة، فان لها الأثر الإيجابي نفسه على الجانب النفسي.

الكتابة حصن ضد النسيان

فالمهام المكتوبة، والملاحظات المدونة، والأفكار التي خطرت على الذهن فتم نقلها إلى الورق تتحصن ضد النسيان، والكثير من الناجحين والمفكرين والأدباء يؤكدون على أهمية الاحتفاظ بمفكرة صغيرة، ورقية كانت أو الكترونية لتسجيل هذه الأفكار، فقد تحولت العديد من هذه الأفكار التي سجلوها إلى مشروعات مهمة وأعمال أدبية مميزة.

كان جابرييل جارسيا ماركيز يكتب في دفتر صغير أفكاراً لقصص ترد على ذهنه، وفقد هذا الدفتر فترة طويلة من حياته، وعندما وجده قام بكتابة هذه القصص ونشرها في مجموعته اثني عشر قصة قصيرة، وقد تحول معظمها الى أفلام سينمائية.

الكتابة كوسيلة إقناع

تتخلل عمليات التواصل الشفهي الكثير من المقاطعات، وتؤثر عليها عوامل مثل تعبيرات الوجه، وحركه اليدين، ووضعيه الجلوس، وهي عوامل تساعد في الاقلاع أحياناً، ولكنها تجعله أكثر صعوبة في أحيانٍ أخرى.

لذلك توفر الكتابة وسيلة مباشرة، خالية من أي مؤثرات تعيق عملية توفير المعلومات، وتوضيح الحقائق، وتقديم الاعتذار وغيرها، كما أنها تتيح للمتلقي فرصه التفكير في الكلام المكتوب ودراسته قبل الرد عليه، الأمر الذي يجعل احتمال الموافقة عليه وقبوله أكثر.

ورغم تنوع وسائل التواصل ظل البريد الالكتروني الوسيلة المفضلة في الأوساط الأكاديمية، بين الادارة والطاقم التعليمي، وبين الأساتذة والطلاب، وينطبق الأمر نفسه على الخطابات بين الجهات الرسمية، والشركات، الصحف وغيرها.

تتطور الكتابة مع تطور التكنولوجيا

فكلما تقدمت التكنولوجيا تغير الكتابة أشكالها ووسائلها وأعرافها، لتظل باقيه على رأس عملية التواصل الانساني، فبعد الكتابة على الورق أتت الكتابة المطبوعة، ثم أصبحت الكتابة الرقمية والتي تنتقل على شكل بيانات من جهاز مرسلها إلى متلقيها هي السائدة،وتستطيع الكتابة بمرونتها العالية أن تتكيف مع مختلف التطورات التكنولوجية وتكون جزءا مهماً منها.

الكتابة خطوه أولى للإنجاز

الكتابة هي أداة التخطيط والبرمجة والتنظيم، ولا يتم إنجاز عمل دون أن تكون مراحله مكتوبة ومخطط لها بشكل مسبق، فخطط العمل الاستراتيجية والتنفيذية، وسياسات الشركات ورؤيتها ورسالتها، وشفرات برمجة المواقع والتطبيقات، وقوانين الدول ودساتيرها، والاتفاقيات والمعاهدات، والرؤى والنظريات، جميعها تعتمد على الكتابة، وتمر من خلالها ليتم الاتفاق عليها واعتمادها ثم تطبيقها.

تساعد الكتابة في تحقيق العدالة

بإمكان كلمات يتم إرسالها وتداولها أن تصبح دليلا يفيد في القبض على المجرمين وإبطال مخططاتهم، فرسائل البريد الالكتروني المتبادلة بين الأفراد يمكن أن تحتوي على تفاصيل جريمة مخطط لها أو تم ارتكابها، أو انتهاك لحقوق الملكية، كما يمكن أن تحتوي على عرض بالرشوة وغيرها من التجاوزات القانونية.

وعلم اللغة الجنائي علم حديث يرجع إلى الثمانينات، حيث تشمل تطبيقاته تحديد هوية المؤلف للمحتوى المكتوب، وعلم اللهجات واللغات الأصلية، وبهذا العلم وحده تم القبض على المدبر لتفجيرات أوكلاهوما في الولايات المتحدة.

ويُعرّف بأنه العلم القائم على دراسة النصوص التحريرية والشفوية ذات الصلة بالجرائم والخلافات القانونية بهدف تحديد هويه الجاني أو المتهم، وهو علم معتمد في دوائر العدل في العديد من دول العالم.

ويتم تحديد هوية المؤلف من خلال عباراته ولهجته ومفاهيمه، والأدوات المستخدمة كالحاسوب أو الهاتف الذي تمت الكتابة منه، وتاريخ ومكان الكتابة والإرسال، ومقارنة النص بنصوص سابقة قام المشتبه بهم بكتابتها وما الى ذلك.

ويُستخدم تحليل النص كذلك لمعرفة ما إذا كانت كلمات الفرد الخاصة أو أن هناك من يمليها عليه أو يجبره على كتابتها، وكلما كان النص المكتوب أكثر طولاً كان تحليله أسهل، وكانت نتائجه أكثر دقة للمحللين اللغويين.

كما يتم تحليل محاضر الشرطة وسجلات التحقيقات للوصول إلى فهم أعمق لشخصية المتهم واحتمال قيامه بالجريمة، ولتحديد الأخطاء والتجاوزات في التحقيقات، فبعض الاسئلة يتم الاعتراض عليها من قبل المحامين واللغويين باعتبارها تدفع متلقى السؤال للإجابة بشكل معين مرغوب مسبقا من قبل المحقق.

الكتابة منفتحة على التجديد وقابلة للشرح

اللغة المكتوبة في سياق ما كالسياق الأكاديمي، والكتابة التخصصية في مجالات الشريعة والطب والمحاسبة والقانون، تحتاج الى التبسيط وإعادة الصياغة لتكون متاحه لغير المتخصصين، فعلى سبيل المثال إذا كانت القوانين مكتوبة بلغة لا يفهمها الا أهل القانون، فلن يستطيع الفرد العادي فهمها وتطبيقها، واستخدامها في المطالبة بحقوقه ورد المظالم عنه.

لذلك توفر الكتابة وسيلة مرنة تقبل وجود النص والتلخيص له، والنص وشرحه، والنص والأمثلة عليه، وتقبل تقديم المحتوى بصوره تفصيلية معقدة، او صورة عامة مبسطة حسب المتلقي، وحسب نوع الكتاب أو المنشور، وحسب الزمان والمكان.

فكُتب العلماء الأوائل أُلحق بها الكثير من الشروح أو الملخصات من علماء معاصرين، فجعلتها الشروح أكثر وضوحاً في عصور لم تعد تستخدم اللغة الرصينة، كما سهلت الملخصات تداولها وقراءتها لأجيال لم يعد لديها متسع من الوقت لقراءة كل هذه الكتب المفصلة.

الكتابة كمهنة

تعتبر الكتابة إحدى المهارات التي تقوم عليها مهن عديدة مثل الصحافة والأدب والكتابة التسويقية والإعلانية وغيرها، وتمتاز هذه المهن بتجاوبها السريع مع التطور التكنولوجي، فلا يشترط لأدائها التواجد في بلاد معينة، أو الذهاب إلى مقر عمل يومي، وإنما يتم إنجازها بشكل كامل إلكترونياً.

ويتناسب ذلك مع طبيعة اعتمادها على المعينات الحديثة مثل البحث عن طريق الانترنت، وقراءة الكتب الالكترونية، واستخدام برامج وتطبيقات الكتابة والتحرير، والحفظ في مساحات التخزين السحابية، والتي تتيح المشاركة مع الآخرين وإجراء التعديلات من أكثر من شخص وما إلى ذلك.

التعارف العالمي والبصمة الشخصية

يتواصل العالم اليوم من خلال الانترنت، ويسعى الأفراد من خلاله لإيصال أصواتهم، والتعريف بثقافة بلدانهم، ومد جسور من التعايش، وتقبل الآخر، واحترام الخصوصيات، وتبادل المعرفة.

يتم كل ذلك من خلال إنشاء مواقع ومدونات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، والمشاركة بكتابة التجارب الشخصية في المنتديات ومجموعات الدردشة، والمساعدة في إضافة محتوى متخصص في الموسوعة العالمية الحرة كُلٌ في تخصصه وما يعرفه، فيغدوا العالم كما توقعه العام ماكلوهان قديماً، (قرية كونية صغيرة).

المراجع

  • علم اللغة الجنائي نشأته وتطوره وتطبيقاته، د. عبد المجيد عمر، نشر مركز الإعلام الأمني، جامعة نايف للعلوم الأمنية.
228 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018