اذهب إلى: تصفح، ابحث

بحث عن الكتابة الادبية

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 23 / 02 / 2019
الكاتب رنا السمان

بحث عن الكتابة الادبية

ما هي الكتابة الأدبية؟

يُطلق مصطلح الكتابة الأدبية على ذلك النوع الذي يحترفه الكتّاب المبدعون أمثال شكسبير وميلتون ونجيب محفوظ وغيرهم من كتاب الرواية والقصة والشعر ومختلف أنواع الأدب، حيث يعتمدون في كتابتهم على جمال اللغة والتعبير والتصوير، والكتابة عن العواطف والأفكار بطريقة إبداعية.

ويُعد هذا المقال بحث عن الكتابة الأدبية وأهم خواصها، ونصائح للبداية بكتابة تحفة فنية أدبية مميزة.

خواص الكتابة الادبية

تختلف الكتابة الأدبية عن غيرها من أنواع الكتابة المتخصصة في العلوم والتاريخ والسياسة والفلسفة والمجالات الأخرى، حيث يعتمد الأسلوب الأدبي للكتابة على عدة أركان أساسية منها العاطفة، والمعاني، والأساليب البلاغية، والصور التعبيرية المختلفة.

وبناءًا عليه تختص الكتابة الأدبية دونًا عن غيرها بما يلي:

  • تهتم بالموضوعات غير العلمية.
  • تخلو من الأرقام والإحصائيات والمصطلحات المتخصصة المعقدة.
  • التأنق في الأسلوب، ودقة اختيار المعاني والألفاظ.
  • استخدام صور خيالية ومجازية متعددة.
  • المعرفة بالمحسنات البلاغية وعلم المعاني.
  • لها صفة الإمتاع والتشويق بجانب نقل أفكار الكاتب وخبراته.
  • تختلف الكتابة الأدبية من أديب لآخره، تبعًا لشخصيته وآراؤه وثقافته التي يبثها بين كلماته.
  • يعتمد الأسلوب الأدبي في الكتابة على التنقل ما بين الخبر والإنشاء لإمتاع القارئ وإضافة صورة بلاغية وجمالية لكلماته وتعبيراته.

أنواع الكتابة الأدبية

من الضروري قبل البدء في تعّلم الكتابة الأدبية معرفة الأنواع الأدبية المختلفة، وذلك لأن كل نوع له قراؤه وجمهوره الخاص، ومن الأنواع الرئيسية التي تشملها الكتابة الأدبية:

الشعر

"الشعر انقلاب بالكلمات يحاول تغيير وجه العالم، انقلاب يقوم به عاشق ليحوّل الأرض كلها إلى بستان للعشق"، هكذا عَرَّف الشاعر اللبناني نزار قباني الكتابة الشعرية، فالشعر أحد أشهر أنواع الكتابة الأدبية التي نبغ فيها العرب منذ العصر الجاهلي وما بعده، وأبدعوا فيه القصائد والأبيات، ويمتاز الشعر عن غيره من الأدب أنه يُكتب في هيئة أبيات لها وزن وقافية محددة ويُعرف عندئذ بالشعر الموزون ، وأحيانًا ما يخرج الشعراء عن هذا النمط فتكون قصائدهم حرة من وزن معين أو قافية بعينها.

وعادة ما تكون القصائد قصيرة، إلا أن هناك أنواع من الشعر تُعرف بالشعر الملحمي تكون روائية طويلة تحكي قصص القبائل والشعوب وبطولاتهم، مثل محلمة أبو زيد الهلالي، وملحمة الإلياذة والأوديسة.

ومن أشهر الشعراء العرب عنترة بن شداد، وزهير بن أبي سُلمى، والأصمعي، والفرزدق، وأحمد شوقي، ونزار قباني وغيرهم من النابغين.

النثر

النثر هو الشكل الأكثر انتشارًا في الكتابة الأدبية، وهو يشبه الكلام، ويكون على هئية فقرات وسطور طويلة، وعادة ما يتم استخدام التعبيرات المجازية والحوارات وتصوير شخصيات في الكتابة النثرية، وتنقسم الكتابة النثرية إلى نوعين: كتابة خيالية، وأخرى واقعية.

الكتابة النثرية الخيالية

هي التي تكون فيها الشخصيات والأحداث من خيال المؤلف، وتكون غرضها التسلية أو الإقناع والإلهام والإعلام بفكرة معينة، ومن فروع هذه الكتابة الرواية، والقصة القصيرة، والأساطير، والخرافات.

الكتابة النثرية الواقعية

تعتمد هذه الكتابة الأدبية على أحداث حقيقية، وأشخاص وأماكن ومعلومات حدثت بالفعل في فترة من الزمان، وهي غرضها الإعلام أو التوثيق وأحيانًا الترفيه، ومن فنون هذه الكتابة النثرية كتابة السيرة الذاتية، والمقالات، والمذكرات، والسرد القصصي للمعلومات في الصحف والمجلات.

الدراما

الدراما هي نوع من أنواع الأعمال الأدبية المكتوبة التي يتم عرضها على الجمهور، وتختص بأنها على هيئة حوارات، ولها شخصيات أساسية وفرعية، ويتم كتابتها على هيئة مشاهد وصور بصرية، وتتنوع ما بين الدراما الكوميدية، والتاريخية ، والموسيقية، والمأساوية.

أفضل الكتب لتعلم الكتابة الأدبية

هل يمكن تعلم الكتابة الأدبية؟ أم إنها موهبة؟ سؤال يطرحه الكثيرون، إلا أن الكتابة مثلها مثل أي مهارة أخرى يمكن تعلمها بتعّلم بعض القواعد البسيطة والممارسة الكثيرة، ومن أهم النصائح التي يمكن أن يجود بها الكتّاب هي القراءة، ثم القراءة، ثم القراءة، وقراءة الكتب التالية يمكنها أن تُفيد بتعلم بعض القواعد وثقل مهارة الكتابة.

  • تقنيات كتابة الرواية: يُعد تقنيات كتابة الرواية من أكثر الكتب المميزة لتعليم كتابة الرواية وصياغة الشخصيات والأحداث، ألفته نانسي كريس، وتحدثت فيه عن كيف تُشكِّل شخصيات الرواية العامل الأساسي لنجاحها، وأنواع هذه الشخصيات، ودور الكاتب في أن يتخيل نفسه مكان الشخصية والقارئ حتى يستطيع أن يكتب رواية ناجحة، ويحتوي الكتاب على 16 فصلًا، يضم كل منهم تمرينات لممارسة ما تم تعلمه.
  • كتاب أركان القصة: لكاتبه أ. م. فوستر، وهو من الكتب الأكاديمية التي تتناول شرح جوانب كتابة القصة الأدبية، وكيفية صياغة الحبكة الروائية وأحداث الرواية المختلفة بالاعتماد على أمثلة ونماذج من الأدب الفرنسي والروسي والإنجليزي.
  • كتاب الحكاية وما فيها: من الكتب العربية المميزة في مجال الكتابة الإبداعية، ويضم الكتاب مجموعة من مقالات الكاتب محمد عبد النبي الذي كان يُقدم ورشة بنفس الاسم لتعليم الكتابة، ويُمثل الكتاب ثمرة خبراته وجهوده في مجال الكتابة، وهو مفيد لمن يريد تعلم أسرار ومبادئ الكتابة الإبداعية وبعض التمرينات للممارسة.
  • رسائل إلى روائي شاب: هو عبارة عن مجموعة من الرسائل التي كتبها ماريو بارغاس يوسا يتحدث فيها عن فن الرواية بطريقة مبدعة، فيذكر أهم الجوانب في تكوين رواية ناجحة، وأبرز العناصر فيها مثل الزمان والمكان والشخصيات.
  • لماذا نكتب؟: كتاب مترجم عن حوار لعشرين من الكتّاب الناجحين يجيبون عن بعض الأسئلة المتعلقة بالكتابة ورغبات ودوافع كل منهم، وهو كتاب حررته ميريدث ماران، ويضم مجموعة من التجارب المختلفة في الكتابة لأشهر وأنجح المؤلفين والكتّاب.
  • أكثر 38 خطأ في الكتابة القصصية وكيف يمكن تحاشيها: كتاب لجاك م. بيكهام يوضح فيه مجموعة من أبرز الأخطاء التي قد يقع فيها كُتّاب القصة القصيرة، وكيف يمكن تجنّب هذه الأخطاء، مثل التأكد من معاني الكلمات المستخدمة في المعجم، وهل سيفهم القارئ الرسالة كما يُريد الكاتب إيصالها، وهي من المعلومات المهمة حتى لا يفقد الكاتب مصداقيته لدى جمهوره.

المراجع

  1. الجزيرة السعودية: أنواع الأسلوب وخصائصه
  2. هسبريس: مفهوم الشعر عند نزر قباني
  3. إضاءات: «اكتب تكن»: 14 كتابًا لتعليم الكتابة الإبداعية
338 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018