اذهب إلى: تصفح، ابحث

بحث عن الكيمياء الصناعية

التاريخ آخر تحديث  2020-07-08 12:07:12
الكاتب

بحث عن الكيمياء الصناعية

كيمياء صناعية

فرع من فروع علم الكيمياء ينصب اهتمامه على استغلال العمليات الكيميائية والفيزيائية معًا لغاياتِ تحويل المواد الخام وتصنيعها لتصبح منتجات ذات فائدة للبشرية، ويدرج تحت هذا البند تحويل المواد الكيميائية الأولية وتصنيعها للخروج بمنتجاتٍ مهمة لمختلف الصناعات، ويمكن القول بأن الكيمياء الصناعية ضرورية للإتيان بالبدائل الاصطناعية عوضًا عن المنتجات الطبيعية، ويمكن للدارسين في مجال الكيمياء الصناعية شغل العديد من المناصب والأعمال في مختلف قطاعات الصناعة منها صناعة النفط والبترول والمنسوجات وتنقية مياه الصرف ومستحضرات التجميل والأدوية وغيرها، كما تدأب الكيمياء الصناعية إلى حلِ كافةِ المشكلات المرتبطة بالصناعات وفرض السيطرة على عمليات الإنتاج والتخلص عما ينتج عن تلك العمليات من منتجاتٍ ثانوية[١].

تؤدي الكيمياء الصناعية دورًا هامًا وفعالًا بتثمين أهمية المواد الخام ومنحها القيمة الفعلية لها من خلال تصنيعها وإنتاج مواد كيميائية ضرورية للإتيانِ بمنتجاتٍ استهلاكية بغاية الأهمية للإنسان، وتتعدد العمليات المدرجة تحت هذا القسم الكيميائي التي يمكن الاستفادة منها بعدةِ أغراض، ولا بد من التنويه لوجودِ مكانة تنافسية شديدة البأس للكيمياء الصناعية في الأسواق المستحدثة، كما بدأت تنشأ شركات كثيرة ذات أحجامٍ متفاوتة، حيث وُجدت شركات إنتاج ضخمة قادرة على تحويل المواد الخام الأولية إلى منتجاتٍ استهلاكية نهائية، كما ظهرت أيضًا شركات متوسطة وصغيرة الحجم ركزت جهودها وسلطت الأضواء على بعض خطوات الإنتاج، وكلما توفرت المواد الخام أكثر كانت العمليات أكثر، بحيث يصار إلى ممارسة عمليات إنتاج مستمرة من خلال استغلالِ مواد كيميائية غير عضوية ثقيلة، أما الشركات المتخصصة فإنها تعتمد على استخدام مواد أولية خضعت سابقًا للتوليف والتنقية[٢].

نشأة علم كيمياء صناعية

تعتبر الثورة الصناعية بمثابةِ الرحم التي ولدت منه العديد من المجالات الصناعية ومنها كيمياء صناعية، حيث كان في تلك الفترة حمض الكبريتيك وكربونات الصوديوم من أكثر المواد الكيميائية الصناعية استخدامًا وأولها أيضًا، كما لعب زيت الزاج "اأملاح الكبريتات" دورًا عظيم الأثر في معالجة المعادن، إلا أن إنتاجه كان يحتاج إلى ضرورة تطوير المواد المقاومة للتغيرات، وفي تلك الفترة صُنِعت لأول مرة كربونات الصوديوم بشكلٍ لامائي وكانت على هيئة رماد الصودا الذي لبى احتياجات مصانع الصابون والزجاج والمنسوجات، ومع حلول سنة1775م لجأت الأكاديمية الملكية للعلوم في باريس إلى إقامة مسابقة لابتكار عمليات مستحدثة تعتمد على مواد خام وفيرة منها كلوريد الصوديوم، وتمكن نيكولاس ليبلانك من تحضير الصودا بالاعتمادِ على المعادلات الكيميائية في تحويل الملح إلىكبريتيد، ثم حول الكبريتات إلى صودا بالفحم والطباشير، وغيرها الكثير من العمليات والإنجازات.

من الجديرِ بالذكرِ أن الكيمياء الصناعية بمختلف سبل الإنتاج الصناعي للمواد الكيميائية المدرجة تحتها كانت ترتكز كليًا على التفاعلات الكيميائية سارية المفعول والتي كانت مشهورة بقدرتها على إنتاج منتجات ضرورية، وكان من الضروري توفر الخبرة والمهارة لتطبيق المبادئ الكيميائية الصلبة، بالرغم من التطورات العظيمة إلا أن ذلك اسهم بظهور العديد من المشاكل الخطيرة والضارة، فقد عم الدخان الداكن أجواء الريف في شمال غرب إنجلترا نتيجة إدخال عملية Leblanc إلى المنطقة، ومع حلول سنة 1863 صدرت تشريعات متعلقة بمعايير الانبعاثات للمرة الأولى[٣].

بالإضافةِ إلى ما تقدم فقد ازدادت أهمية الكيمياء الصناعية في أعقاب الحرب العالمية الثانية نتيجة ارتفاع أعداد السكان وتحسن المستويات المعيشية؛ وقد ترتب على ذلك ارتفاع مستويات الطلب على المواد الكيميائية والألبسة والمواد الغذائية وأيضًا المواد الكيميائية حتى أصبحت من متطلبات الحياة الأساسية[٤].

أهمية الكيمياء الصناعية

تتصدر الكيمياء الصناعية مكانةً مرموقة في عالم الصناعة من خلال المشاركة في تطوير الشركات وإنتاج المزيد من وحدات الصناعة الكيميائية، لذلك فقد أصبحت جزءًا لا يتجزأ من الاقتصاد الوطني بتطويره وتقدمه، كما أنها من العمليات شديدة الأثر بالتنمية المستدامة للاقتصاد وتحقيق التنمية الاجتماعية، كما يتجلى دورها في الاقتصاد الوطني بتوسيع نطاق الصناعات الأساسية في عددً من دول العالم، وقد تأثرت القطاعات الاقتصادية والاجتماعية كثيرًا بالتزامنِ مع سرعة وتيرة تطور الصناعة الكيميائية وازدياد حجمها، وبناءًا عليه فقد حققت المنتجات الكيميائية العالمية نحو 15000 من قيمة الإنتاج السنوي، وبالرغم من الأهمية العظيمة إلا أنها قد تركت أثرًا سلبيًا على البيئة من خلال طرح المخلفات الصناعية والكيميائية شديدة السمية في البيئة؛ مما عاد على الإنسان والكائنات الحية بالمخاطر، فلجأ الإنسان إلى اتباع طرق تدوير النفايات الخطيرة وتخزينها واستخدامها والتخلص منها بطرق صحيحة[٥].

تصنيفات الكيمياء الصناعية

حظيت الصناعة الكيميائية بمكانةٍ هامة منذ الثورة الصناعية، وقد ازدادت أهميتها بالتزامنِ مع تقادم الزمن، وقد افضى ذلك إلى ظهور العديد من تصنيفات الكيمياء الصناعية على النحو التالي[٦]:

  • الصناعات الكيميائية النهائية: ويدرج تحتها كافة الصناعات المتخصصة بإنتاج المواد الأساسية الخاصة بالحياة العصرية وهي الصابون والأسمدة والعطور والمنظفات الصناعية وغيرها.
  • الصناعات الكيماوية العضوية، أما هذا التصنيف من تصنيفات الكيمياء الصناعية فيهتم بالإتيانِ بالمزيدِ من المواد الأولية للصناعات البتروكيماوية ومنها الديبوكسيدات والزايلينات والفينول وغيرها، بالإضافة إلى المواد الضرورية في صناعة البوليمرات والبلاستيك والأصماغ وغيرها.
  • الصناعات الكيماوية التقليدية، تصنيف من تصنيفات الكيمياء الصناعية المتخصصة في صناعة الأملاح والحوامض والقواعد.

المراجع

  1. What Is the Meaning of Industrial Chemistry? reference.com, 1/7/2020
  2. Industrial Chemistry, Inorganic encyclopedia.com, 1/7/2020
  3. Industrial Chemistry, Inorganic encyclopedia.com, 1/7/2020
  4. مقدمة وتاريخ الكيمياء الصناعية شيرين رضا رسول البارحي، uobabylon.edu.iq, 1/7/2020
  5. Classification of chemical industry chinaprosperchem.com, 1/7/2020
  6. مقدمة وتاريخ الكيمياء الصناعية شيرين رضا رسول البارحي، uobabylon.edu.iq, 1/7/2020
مرات القراءة 264 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018