اذهب إلى: تصفح، ابحث

بحث عن تلوث البيئة

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 07 / 02 / 2019
الكاتب فراس اشرم

بحث عن تلوث البيئة

بحث عن تلوث البيئة

التلوث هو عملية إدخال للملوثات في البيئة الطبيعية مما يسبب تغييراً سلبياً في حياة الكائنات الحية، والذي يسبب مشاكل صحية لدى البشر والكائنات الحية الأخرى لينعكس سلباً على البيئة بشكل عام، تلك الملوثات تنبعث على شكل مواد كيميائية، أو قد تكون عبارة عن انتشار الضوضاء أو الحرارة. إنّ التلوث البيئي كان موجوداً منذ قرون ولكنه بدأ في الظهور بشكل أوضح بعد الثورة الصناعية الكبيرة التي بدأت في القرن التاسع عشر مما سبب ارتفاعاً في نسب التلوث في الماء والهواء والتربة إلى مستويات خطيرةٍ للغاية.

التأثير السلبي لتلوث البيئة

إن التأثير السلبي لتلوث البيئة يسبب الضرر على العناصر والمواد الطبيعية الموجودة في البيئة، تلك العناصر مثل الماء والهواء والغذاء التي يحتاجها كل كائن حي ليبقى على قيد الحياة فبدونها لا حياة على هذه الأرض، فإنّ البشر والنباتات والحيوانات لا تستطيع البقاء على قيد الحياة في غياب العناصر الطبيعية أو تلوثها.

وتلوث البيئة المحيطة بالبشر تأتي على عدّة أنواع هي: التلوث الهوائي، والتلوث المائي، وتلوث التربة. وفيما يلي تفصيل كل نوع من أنواع تلوث البيئة على حدا.

التلوث الهوائي

على مدى العقود الثلاثة الماضية، اكتشف الباحثون مجموعة كبيرة من الآثار الصحية السيئة التي ترتبط بالتعرض لتلوث الهواء، من بين تلك الآثار حصول أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو والتهابات مزمنة في الرئة وتغير في وظائفها الحيوية، كما ويسبب التلوث الهوائي أمراض القلب والأوعية الدموية، ويسبب ظهور حالات الحمل السلبية والتي تعرف بولادة الأجنة قبل اكتمال نموها. وفي تصريح لمنظمة الصحة العالمية في عام 2013 أشارت به إلى اعتبار الهواء الخارجي الملوّث هو مادة مسرطنة للبشر.

أمثلة على ملوثات الهواء

في معظم الحالات لا يمكن رؤية الملوثات الهوائية أو الشعور بها، وهذا لا يعني أنّها غير موجودة، بل على العكس، فهي موجودة وبنسب مرتفعة أيضاً. ومن الأمثلة على تلك الملوثات للهواء ما يسمى بالاحتباس الحراري، وهو ما يعني أنّ الهواء سوف يحتفظ بدرجة الحرارة العالية وبالتالي سوف يساهم ذلك في رفع نسبة الحرارة عالمياً. إنّ غاز ثاني أوكسيد الكربون الناتج عن الاحتراق هو أكثر مسببات الاحتباس الحراري بالإضافة إلى غاز الميتان المحترق.

كيف يمكن تقليل مخاطر التعرض لتلوث الهواء

يمكن تقليل مخاطر التعرض لتلوث الهواء عبر التأكد من التهوية الصحيحة في المباني، والقيام بالتنظيف بشكل دوري تجنباً لتراكم الغبار والعفن، وسيكون من الأفضل أن يتم التخلص من المواد التنظيفية الكيميائية والابتعاد عن استخدامها قدر الإمكان.

التلوث المائي

إن التلوث المائي يكمن في تجمع مجموعة من المواد الكيميائية الملوِثة في الماء مما يسبب مشاكل للكائنات الحياة والإنسان، فيمكن أخذ مثال بسيط عن هذا التلوث فعند فرض أنّه تم سكب كوباً واحداً من الحبر الأسود في النهر سيلاحظ أنّه سرعان ما يتلاشى ولا يترك أثراً في المياه، حيث سيختفي في حجم المياه النظيف في النهر، ولكن بالتأكيد سوف يبقى الحبر في النهر، ولكن مثل هذا التركيز المنخفض لن يتمكن أحد من رؤيته، فيمكن القول أن المواد الكيميائية الموجودة في الحبر لم تؤثر فيه، ولكن إذا تم صب غالونات من الحبر في النهر ذاته كل دقيقة من خلال الأنابيب فسرعان ما يتحول النهر إلى اللون الأسود، فهنا يمكن القول أن المواد الكيميائية الموجودة في الحبر أثّرت على نقاء المياه وسببت تلوثه، وهذا بدوره سينعكس على صحة النباتات التي تسقى من النهر، والحيوانات التي ترتوي منه وبالتالي سيلحق التلوث صحة الإنسان الذي يعتمد على الماء والنبات والحيوانات في حياته.

كيف يتم معرفة أنّ المياه ملوثة

بعض أشكال تلوث المياه يمكن ملاحظته بشكل واضح، فكم من اللقطات التي يتم تداولها على القنوات التلفزيونية أو على اليوتيوب التي تظهر أنهاراً وهي مليئة بالملوثات النفطية فهنا يمكن القول أنّ التلوث ظاهراً ولا يصعب اكتشافه، لكن كيف يمكن قياس نسبة تلوث المياه عندما لا يكون مرئياً بالعين المجردة. هذا ما سيتم شرحه في الفقرة التالية.

طرق قياس جودة المياه

هناك طريقتان أساسيتان في قياس جودة المياه، الأول هو أخذ عينات من الماء وقياس تركيز المواد الكيميائية التي تحتويها، فإن كانت تلك المواد خطيرة أو ذات تركيزات مرتفعة، فهنا يمكن القول أنّ هذه المياه ملوثة.

أما الطريقة الثانية فهي من خلال فحص عدد الكائنات الحية التي تعيش ضمن المساحات المائية مثل الأسماك واللافقاريات التي تتغذى على المياه ذاتها، فإن لوحظ انخفاض في عدد الكائنات الحية المائية أو انعدامها فيمكن هنا القول بأنّ تلك المياه ملوثة، وهذا ما يسمى بالفحص البيولوجي لجودة المياه.

تلوث التربة

إنّ تلوث التربة هو تواجد المواد الكيميائية السامة بتركيزات مرتفعة في التربة مما يشكل خطراً على صحة الإنسان والكائنات الحية، مما ينعكس سلباً على النظام البيئي بشكل عام، كما أنّ جميع أنواع الأتربة سواء أكانت ملوثة أو لا فهي تحتوي على مجموعة متنوعة من المركبات التي توجد بشكل طبيعي مثل المعادن والأيونات الغير عضوية والأملاح والمركبات العضوية مثلاً الدهون والبروتينات والأحماض الدهنية، ولكن يمكن القول أنّه لا يوجد تلوث في التربة إن كانت المكونات (الملوثات الطبيعية) نسبتها أكثر من الملوثات الخارجية، أما إن أصبح الأمر بالعكس فهنا تكون التربة ملوّثة.

أنواع ملوثات التربة

يتكون التلوث في التربة من خلال الملوثات الرئيسية التي تسببها العوامل البيولوجية وبعض الأنشطة البشرية الخاطئة التي تسبب التلوث في التربة مثل استخدام المبيدات الحشرية الكيميائية على النباتات أو رمي النفايات الناتجة من المصانع في الماء وبالتالي انتقالها إلى التربة أو التلوث عن طريق الانبعاثات الإشعاعية. وما يلي بعضٌ من هذه الملوثات:

  1. السماد ورواسب الهضم الناتجة عن الإنسان والطيور والحيوانات.
  2. استخدام المبيدات الحشرية وتربية المحاصيل الملوثة بتلك المبيدات.
  3. العناصر المشعة مثل الراديوم، والثوريوم، واليورانيوم، والنيتروجين، وهي تُعد من أخطر ملوثات التربة.
  4. النفايات الناتجة عن المصانع والقمامة ومياه المجارير الناتجة عن الفضلات المنزلية.
  5. المخلفات الصناعية الناتجة عن معامل المبيدات الحشرية والأدوية والإسمنت والبترول ومصافي النفط ومصانع السكر كلها مسببات لتلوث التربة.

المراجع

  1. conserve energy futur: causes and effects of environmental pollution
  2. niehs nih: Air Pollution
  3. environmental pollution centers: What Is Air Pollution
  4. explain that stuff: Water pollution
  5. environmental pollution centers: What Is Soil Pollution
324 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018