اذهب إلى: تصفح، ابحث

بحث عن علم التفسير

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 07 / 02 / 2019
الكاتب إيمان الحياري

بحث عن علم التفسير

علم التفسير

يمكن تعريف علم التفسير اصطلاحًا بأنه أحد فروع العلوم الإسلامية القائم على توضيح كلام الله -عز وجل- الوارد في كتابه العزيز بما يتماشى مع العقل البشري، ويشار إلى أن المُفسر يجب أن يكو جازمًا جزمًا قطعيًا في ما يقدمه من تفسير، أما التفسير لغةً؛ فإنه الإيضاح والتبيين بكل دقة، ويُشار إلى أن الفرق بين التفسير والتأويل يكاد يكون معدومًا تمامًا؛ حيث يسعى كل منهما إلى تبسيط الأمور وتوضيحها بأبسط الألفاظ وأدقها دون تغييرٍ في المعنى نهائيًا.


كما قدمّت نخبة من علماء المسلمين وخاصة ممن اشتهروا في علم الفقه والتفسير تعريفًا دقيقًا حول علم التفسير، ومن بينهم الإمام الأسيوطي الذي أورد ذاكرًا في مصنفه الإتقان في علوم التفسير أنه علم من العلوم القرآنية المختصة بدراسة الآيات الكريمة وكل ما يتعلق بها من شؤون وأسباب النزول ومكان ذلك وترتيبها، كما يهتم علم التفسير أيضًا بناسخها ومنسوخها ومطلقها ومقيدها ومحكمها ومتشابهها وكل الأوامر والنواهي الواردة فيها، وبالرغمِ من تعدد التعريفات حول هذا العلم؛ إلا أنها جميعها أجمعت على أنها علم قرآني بحت يسلط الضوء على توضيح الآيات بشتى أبعادها.[١]

نشأة علم التفسير

تعددت مراحل نشأة علم التفسير، وهي:

  • العهد النبوي، يعد هذا العهد بمثابةِ المرحلة الأولى من مراحلِ نشأة علم التفسير، وجاء ذلك بالتزامنِ مع نزول الوحي على الرسول -صلى الله عليه وسلم- للمرةِ الأولى في غارِ حراء؛ لذلك فإنه أول فرع من فروع العلوم القرآنية وجودًا ونشأةً، ومن أكثر ما يميز هذه المرحلة أن المُفسِر والمَرجع الأول في ذلك هو الرسول -صلى الله عليه وسلم- مباشرةً، حيث كان حريصًا على توضيح وتفسير معاني الآيات الكريمة وما تحتويه من أحكام وأوامر ربانية سواء كانت بالنهي أو الأمر.
  • عهد الصحابة -رضوان الله عليهم-: تأهب صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعد وفاته لتفسير القرآن الكريم بكل دقة ومصداقية وأمانة، وقد اعتمدت كوكبة المفسرين في ذلك العهد على عدةِ طرق في تطبيق علم التفسير، ومن أهم هذه الطرق:
    • تفسير القرآن بالقرآن.
    • نقل ما تم حفظه عن الرسول -صلى الله عليه وسلم-.
    • الاستناد إلى أسباب النزول التي عاصروها وحضروها.
    • الاستعانة باللغة العربية، وجاء ذلك نتيجة الفهم والإدراك العميق لها.
  • عهد التابعين: حرص التابعون كل الحرصِ على إكمال ما بدأ به السابقون من الصحابة -رضوان الله عليهم-، حيث بدأوا بنقل التفسيرات التي ظهرت في عهد الصحابة مع الاستزادةِ من خلال الاستنباط، وقد دأب التابعون أيضًا على ضرورة جمع التفسيرات وترتيبها وتنظيمها في كتب ومصنفات للحفاظ عليها من الضياع، وجاء ذلك بعد أن كانت التفاسير الخاصة بالآيات منثورة في عدةِ كتب وفي أقطارِ الدول الإسلامية المتباعدة جُغرافيًا، ومن أبرز المدارس التي ظهرت في هذا المجال: مدرسة المدنيون والمكيون والكوفيون.
  • عهد أتباع التابعين: تمثلت هذه المرحلة بتدوين كل ما جاء في العصور والعهود السابقة من نشأة علم التفسير، حيث جُمعت التفسيرات في كتب خاصة وبُوبّت لتكون سهلة الاستخدام ومرجعًا أوليًا في تفسير القرآن الكريم للأجيال اللاحقة.

أهمية علم التفسير

يحظى علم التفسير بمكانة هامة جدًا بين العلوم القرآنية أجمع، ومن ذلك:

  • تحقيق الاستقامة لحياة المسلم بعد تعليمه كافة تعاليم الدين الإسلامي على أكمل وجه، فهو تفسير واضح للمصدر الأول للتشريع الإسلامي.
  • استخراج الأحكام الشرعية والفقهية واستنباطها من قلب القرآن الكريم بكل سهولة.
  • الكشف عن الآيات الناسخ والمنسوخة والتشريعات وأحكام التلاوة بكل دقة.
  • تسهيل حفظ القرآن الكريم والوضوح والسرعة والدقة.
  • نافذة كبيرة للتعرف على مختلف العلوم الإسلامية.
  • مصدر هام للتعرف على الأسباب الكامنة خلف نزول الآيات الكريمة والمتشابه، بالإضافةِ إلى التعرف على المحكم من التنزيل.

علم التفسير وأنواعه

ينقسم علم التفسير إلى نوعين رئيسييّن، وهما:

  • التفسير بالمأثور: أسلوب من أساليب تفسير الآيات القرآنية الكريمة بالاعتماد على الأثر؛ أي اتباع ما جاء في الآثار الواردة واختيار أصحها وذكرها، ويُحظر في الشريعة الإسلامية الاجتهاد في توضيح معنى دون وجودِ أدلة قطعية؛ إذ يجب الاعتماد على التفسير بالقرآن وما ورد عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- وعن الصحابةِ وأتباعهم وأتباع أتباعهم -رضوان الله عليهم جميعًا-.
  • التفسير بالرأي: ويعرف أيضًا بالدراية، وينشطر إلى قسمين رئيسييّن؛ هما:
    • التفسير المذموم: ويقوم به المفسر بتوضيح الآيات القرآنية دون أي علم أو أهلية في ذلك، ودون العودةِ إلى الأثر إطلاقًا.
    • التفسير المحمود: يمتاز هذا النوع من التفسير بوفرةِ شروط المفسر وآدابه بكل من ينطلق نحو تفسير الآيات القرآنية الكريمة، فيكون متتبعًا للأثر ومجتهدًا وقادرًا على الاستنباط، وجامعًا ما بين الاعتماد على المأثور والعلم بالعلوم المعاصر والعصمة من الزلل في التفسير.

روّاد علم التفسير

تعددت الشخصيات الإسلامية العظيمة التي تسابقت إلى تفسير القرآن الكريم، ومن أبرز الشخصيات التي برزت في هذا العلم:

  • الصحابة -رضوان الله عليهم- ، ومن أهمهم: عبد الله بن عباس، أبو بكر الصديق، أُبي بن كعب، عبد الله بن الزبير، أبو موسى الأشعري، عثمان بن عفان، زيد بن ثابت وغيرهم الكثير.
  • التابعون، ومن بينهم مجاهد بن جبر المكي، علقمة بن قيس، الحسن البصري، محمد بن كعب القرظي وغيرهم.
  • أتباع التابعين، ومن أشهر من فسر القرآن الكريم وآياته من أتباع التابعين: الإمام مسلم، ابن ماجه، الإمام البُخاري والطبري.

المراجع

884 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018