اذهب إلى: تصفح، ابحث
ثقافة اسلامية

تارك الصلاة

محتويات المقال

تارك الصلاة

تارك الصلاة هو المحروم من لذة القرب في لقاء الله، ومن المتعة الحقيقية في الحديث مع الله، فالصلاةُ ليست مجرد قيام وركوع وسجود كما يتخيلها بعضُنا؛ بل هي ميعاد ووقت محدد خصصه الله تعالى لعباده حتى يكونوا على اتصال دائم مع خالقهم؛ فتستقرَّ في أنفسهم الهدايةُ فلا يعصوه، {إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا} [النساء: 103]، فكم من تارك محروم، وكم من مصلٍّ مؤدٍّ للقيام والركوع ولكنه محرومٌ أيضًا، لا يعلم أن السجود جنة يتنقل فيها المسلم بين واحات من الرحمات والمغفرة يقطف منها المسلم كلما أطال البقاء فيها. هل سمعت أخي المسلم الأذان من قبل؟ هل تعلم أن الأذان هو النداء على المسلمين للاجتماع والوقوف أمام الله في شكل منظم للإذعان والخضوع أمام رب العزة والشهادة بأنه لا إله إلا هو ولا إله بعده؟، فأين أنت من هذا النداء؟، وأين أنت من المسلمين؟، قال الله تعالى {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ} [سورة الذاريات: 56-58]، فأنت مخلوق للعبادة وليس لجلب الرزق.

ما الصلاة؟

الصلاة هي العبادة الوحيدة التي فُرضت في السماء، فجميع العبادات التي يؤديها المسلمون هي عبادات فُرضت على الأرض، أرسل الله تعالى بها الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى شهادة أن لا إله إلا الله؛ إلا الصلاة؛ حيث أمر بها ربُّ العزة في لقاء مباشر بينه تبارك وتعالى وتقدست أسماؤه والمصطفى صلوات الله وسلامه عليه في السماء السابعة عند عرش الرحمن.

لماذا فرض الله تعالى الصلاة؟

اختصّ الله تعالى عبادَه المسلمين بالقرب منه، فجعل بينه وبينهم قناةَ تواصل مباشرة لا يوجد فيها وسيط ولا حاجب، وهي الصلاة {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} [البقرة: 186]، فكلما أردت شيئًا من ربك فقط اسجد وتحدث معه وهو يسمعك ويراك، وهو أقرب إليك من حبل الوريد {وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ} [ق: 16]؛ خمس مرات في اليوم والليلة تتقابل فيها مع خالقك، وتشهد له بالألوهية والربوبية، وتسجد أمامه تدعوه بالمغفرة والرحمة؛ فيرسل لك الرحمات والهبات الربانية التي تساعدك في جميع أمور حياتك؛ فلا تجد ما يؤرقك أو ما يؤلمك فيها، وفي الآخرة تفوز بالجنة، فهل هناك أرحم من ربي ليفرض علينا عبادة تكون سببًا في سعادة الدارين.

ما واجب المسلمين تجاه تارك الصلاة؟

ينتهج كثير من الناس أسلوب الترهيب مع تارك الصلاة وذلك بذكر الأحاديث وأدلة العلماء أن تارك الصلاة كافر استنادًا على قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الْعَهْدُ الَّذِي بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمُ الصَّلَاةُ، فَمَنْ تَرَكَهَا فَقَدْ كَفَرَ» [رواه الترمذي]. وقد يؤتي هذا النوع من الترهيب بثماره؛ فتجد العاصي تارك الصلاة أقبل عليها تخوّفًا من عقاب الله وأملًا ورجاءً في رحمته؛ لكن هذه الطريقة لا تصلح أن تكون خطوة أولى للحديث مع تارك الصلاة، بل أن أسلوب الترغيب أفضل وأكثر قربًا من قلوب الناس كبداية للحديث. قال الله تعالى: {وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ} [آل عمران: 159]، ويكون الترغيب من خلال دعوة أخيك إلى الصلاة عن طريق ذكر فُضُول الصلاة علينا، وما الثمار الطيبة في حياتنا التي تعود علينا من الصلاة، مع ذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَا مِنَ امْرِئٍ مُسْلِمٍ تَحْضُرُهُ صَلَاةٌ مَكْتُوبَةٌ فَيُحْسِنُ وُضُوءَهَا وَخُشُوعَهَا وَرُكُوعَهَا، إِلَّا كَانَتْ كَفَّارَةً لِمَا قَبْلَهَا مِنَ الذُّنُوبِ مَا لَمْ يُؤْتِ كَبِيرَةً وَذَلِكَ الدَّهْرَ كُلَّهُ» [رواه مسلم في صحيحه]. أن تحرص على اصطحابه معك إلى المسجد حتى يشعر بلذة القرب من الله وفضل صلاة الجماعة، وأن تذكر له الأحاديث عن الصلاة والثواب الكبير الذي يعود على المسلمين منها، وكيف تتغير حياتهم كلما حرَصوا عليها وعلى أدائها في وقتها، إلى غير ذلك من الأمور التي تصرف عنه الكسلَ وضعف الهمة، وتجلب له الحماسةَ، فلا تكل ولا تمل أبدًا حتى تصرف عنه شيطانَ نفسه فتأخذ بيده إلى طريق الهداية وحب الطاعة. وإن شعرت أن القلب مغلف بالمعصية ولا تجدي معه النصيحة فالجأ إلى الترهيب والتخويف من عذاب القبر ومن النارـ فتارك الصلاة كافر بإجماع العلماء، من مات عليها لا يُغسَّل ولا يُكفن ولا يصلى عليه ولا يدفن في مقابر المسلمين أعاذنا الله وإياكم من هذه النهاية، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة» [أخرجه مسلم]. [١]

المراجع

تارك الصلاة
Facebook Twitter Google
266مرات القراءة