اذهب إلى: تصفح، ابحث

تاريخ تأسيس المملكة العربية السعودية

التاريخ آخر تحديث  2020-08-18 07:18:10
الكاتب

تاريخ تأسيس المملكة العربية السعودية

المملكة العربية السعودية

تعرف باسم المملكة العربية السعودية رسميًّا، هي إحدى الدول العربية في الشرق الأوسط، وهي الدولة الأكثر من حيث المساحة في الشرق الأوسط، تقع في جنوب غرب قارة آسيا، وتبلغ مساحتها نحو مليوني كيلو مترًا مربعًا، إذ تشكل الجزء الأكبر من مساحةِ شبه الجزيرة العربية، تحدُّها جمهورية العراق والمملكة الأردنية الهاشمية من الشمال ودولة الكويت من جهة الشمال الشرقي ودولة الإمارات العربية المتحدة وقطر ومملكة البحرين من جهة الشرق، واليمن من الجنوب، وسلطنة عمان من الجنوب الشرقي، ومن جهة الغرب يحدُّها البحر الأحمر على طول حدودها الغربية، وتتمتع بوضع اقتصادي وسياسي مستقر عمومًا، حيثُ يعتمد اقتصادها على النفط فهي تمتلك ثاني أكبر احتياطي نفط في العالم وسادس احتياطي غاز، وتعدُّ من القوى المؤثرة عالميًا لمكانتها في العالم الإسلامي وغناها اقتصاديًّا وسيطرتها على أسعار البترول، وفي هذا المقال سيتمُّ التعرُّف على تاريخ تأسيس المملكة العربية السعودية.[١]

الدولة السعودية الأولى

في الحديث عن تاريخ تأسيس المملكة العربية السعودية لا بدَّ من الإشارة إلى أنَّ السعودية كانت قد قامت منذ منتصف القرن الثامن عشر أكثر من مرة، لكنَّ الظروف لم تكن مناسبة، فقد أثرت الاضطرابات في الدولة العثمانية عمومًا على قيامها واستقرارها، وبداية عند الدولة السعودية الأولى التي تأسست في عام 1744م والذي يوافق عام 1157 هجرية على يد الإمام محمد بن سعود، حيثُ قام بتأسيس الدولة السعودية الأولى في مدينة الدرعية، وعمل منذ أول لحظة على توسيع نفوذها لضمِّ المناطق المجاورة للدرعية، حيثُ كانت شبه الجزيرة العربية في تلك الفترة غارقة في حالة من التفكك والتشرذم وانعدام الأمان والأمن وتعاني من الفوضى وانتشار الخرافات والبدع، وهذا كلُّه مهد الطريق لتأسيس تحالف بين أمير الدرعية آنذاك محمد بن سعود والشيخ محمد بن عبد الوهاب، كان انطلاقًا لتأسيس الدولة السعودية الأولى، ومن خلال الغارات المتواصلة استطاع محمد ين سعود إخضاع عدد من القبائل المحيطة، لكنَّه توفي بعد عام واحد، ليتولى ابنه عبد العزيز القيادة ولم يستطع ضم مدينة الرياض إلا بعد 27 عامًا من القتال، كما ضمَّ الأحساء والبريمي وصولًا إلى كربلاء، كما خاض معارك عديدة مع شريف مكة حتى ضمَّ مكة والطائف وجدة، وفي عام 1816م وبعد وقوع اضطرابات عديدة في موسم الحج نتيجة سيطرة الدولة السعودية على المدينة أرسل محمد علي باشا والي مصر حملة عسكرية بقيادة ابنه إبراهيم باشا للقضاء على آل سعود، وفي عام 1819م وصل جيش إبراهيم باشا إلى الدرعية وقام بتدميرها وأسر آخر ملوك السعودية الأولى وعدد من عائلته ورجاله وأعدم في الأستانة، وبذلك انتهت الدولة السعودية الأولى.

الدولة السعودية الثانية

قامت بعد ذلك عدة محاولات لقيام الدولة السعودية مرة أخرى لكنَّها فشلت، إلى أن قام تركي بن عبد الله بن محمد آل سعود بتأسيس الدولة السعودية الثانية وبسط سيطرته على مناطق واسعة من الحجاز، فقد أعاد سيطرته على معظم أراضي الدولة الأولى بالإضافة إلى القطيف، وجاءه أهل عمان يبايعوه من رأس الخيمة وأخضع شيخ البحرين وسلطان مسقط، لكنَّه قُتل على يد ابن أخته مشاري بن عبد الرحمن الذي استولى على الحكم، ولكنَّ فيصل ابن تركي حاصر مشاري وقتله واستعاد الحكم، وفي الفترة التي كان فيها فيصل يوطِّد أركان الدولة كانت قوة آل الرشيد تزداد في الحجاز، بعد وفاة فيصل تولى ابنه عبد الله الحكم ولكنَّ أخاه سعود دخل معه في معارك طويلة استمرت نحو عشرة سنوات، وهزم عبد الله على يد أخيه محمد أخيرًا لكنَّ أهل الرياض ثاروا على سعود فعاد عبد الله إلى الحكم، ثمَّ عاد سعود ودخل الرياض فهرب عبد الله إلى الكويت، عند ذلك كان أخوه عبد الرحمن بن فيصل عائدًا من العراق فدخل الرياض وسعود خارجها، فتولى عبد الحمن الحكم، لكنَّ لم يلبث أن عاد عبد الله وهزم عبد الرحمن واستعاد الحكم لنفسه، لكن الدولة السعودية انتهت على يد آل الرشيد في عام 1891م.

الدولة السعودية الثالثة

بعد انتصار آل رشيد وسيطرتهم على الحجاز فقد آل سعود سيطرتهم في نجد وشبه الجزيرة العربية عمومًا، لكن المقومات لقيام دولة سعودية ثالثة كانت ما تزال موجودة وتحتاج لشخص يحركها ويستغلها، وبقيَ الولاء في نجد لآل سعود يزداد شيئًا فشيئًا، وكان النجديون يعتقدون أن حكم آل سعود محلي نجدي ويرمز إلى الاستقلال الوطني وعليهم دعمهم ومؤازرتهم، وخصوصًا بعد التأكد من تبعية آل رشيد للدولة العثمانية، وكان آل سعود يقيمون في الكويت واستفادوا من وجودهم هناك، ومنها بدأت تحركاتهم العسكرية، حيثُ خرجَ عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل ومعه قوة صغيرة إلى الرياض لاستعادتها، واستطاع أن يهزم قوات آل رشيد في قصر المصمك، فاستسلم رجال الحامية في القصر، فسيطر عبد العزيز على الرياض وأعلن حكمه عليها في عام 1902م، وكان ذلك بداية الدولة السعودية الثالثة، بدأ عبد العزيز بعد ذلك بتوحيد مناطق شبه الجزيرة تدريجيًا، وبقي في حروب طويلة ومناوشات عديدة مع قوات آل رشيد قضى عليهم عام 1921م، حيثُ أعلن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل نفسه سلطانًا على نجد مؤسسًا بذلك سلطنة نجد.

تاريخ تأسيس المملكة العربية السعودية

تابع السلطان عبد العزيز بن عبد الرحمن توحيد مناطق شبه الجزيرة العربية حتى أخضع معظمها تحت سلطانه، وبايعه الناس والعلماء ولاقى تأييدًا كبيرًا، وكان لسقوط الدولة العثمانية أثرًا كبيرًا في تمدد الدولة السعودية الأولى وقيامها، وبعد أن وحَّد جميع المناطق أعلن عن قيام المملكة العربية السعودية بشكلها الحديث في 23 سبتمبر من عام 1932م، واتَّخذ لنفسه لقب جلالة ملك المملكة العربية السعودية، وعيَّن ابنه الأكبر سعود وليًّا للعهد بعد أن أخذ له البيعة، وكان ابنه فيصل ينوب عنه في الحجاز، واستمرَّ حكم الملك عبد العزيز حتى عام 1953م، حيثُ توفي في الطائف بعد أن أسس دولة حديثة مستقرةً ما زال أبناءه يحكمونها حتى اليوم، حيث تعدُّ المملكة العربية السعودية من أكثر الدول العربية استقرارًا سيساسيًّا واقتصاديًّا واجتماعيًّا في الوقت الحاضر.

المراجع

  1. السعودية، موقع ويكيبيديا، اطُّلع عليه بتاريخ 18-08-2020.
مرات القراءة 124 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018