اذهب إلى: تصفح، ابحث

تحليل الكالسيوم

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 31 / 12 / 2018
الكاتب ليما عبد

تحليل الكالسيوم

تحليل الكالسيوم

يهدف تحليل الكالسيوم إلى معرفة مستويات الكالسيوم في الدم، فذلك يساعد في تشخيص العديد من الأمراض والمشاكل الصحية، منها أمراض العظام والأعصاب والكلى والقلب. ويستخدم فحص يعرف بـ "إجمالي الكالسيوم" في الدم لمعرفة ذلك.

ما هو الكالسيوم

يقع الكالسيوم ضمن المعادن الرئيسة في جسم الإنسان، حيث يحتاجه الجسم للقيام بالعديد من الوظائف الحيوية، منها وظائف العضلات والأعصاب والقلب والأوعية الدموية، وطبعًا يعد هذا المعدن أساسيًا للحفاظ على صحة الأسنان والعظام، والتي تخزن معظم الكالسيوم بها. أما ما لا يخزن في العظام، والذي يقدر بنحو 1% منه، فهو يكون في الدم. وينقسم الكالسيوم في الدم إلى قسمين، وهما الكالسيوم الحر، أي غير المرتبط بأي جزء من الدم؛ والكالسيوم المرتبط، أي المرتبط ببروتين أو بأي مادة أخرى في الدم.

ويذكر أنه للحفاظ على الوظائف الحيوية المذكورة، ينصح بأن يبقى مستوى الكالسيوم في الدم في الحدود الطبيعية، حيث أن ارتفاعه وانخفاضه عنها يسبب المشاكل الصحية.

استخدامات فحص الكالسيوم

يستخدم اختبار الكالسيوم في تشخيص الأمراض، منها أمراض الغدد جارات الدرقية وأمراض الكلى والتهاب البنكرياس. ويذكر أن مصابي العديد من أنواع السرطان تكون مستويات الكالسيوم لديهم مرتفعة، لذلك، فيساعد هذا الاختبار في تشخيص هذه الأنواع. كما ويساعد في اختيار العلاج المناسب للسبب المؤدي إلى بعض الأمراض. وبما أن فحص الكالسيوم يعد فحصًا روتينيًا، فمن الضروري أن يجري بين الحين والآخر حسب تعليمات الطبيب.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك اختبارًا آخر للكالسيوم وهو اختبار الكالسيوم المتأين في الدم، والذي يقوم بقياس مقدار ما في الدم من "كالسيوم حر"، وهو الكالسيوم غير المرتبط ببروتين أو بأي مادة أخرى في الدم. ويذكر أنه بالإمكان قياس مستويات الكالسيوم في البول أيضا.

أعراض ارتفاع وانخفاض الكالسيوم

ويذكر أن مستويات الكالسيوم قد ترتفع في الدم من دون أن تسبب أية أعراض، إلا أن هذه الأعراض قد تتضمن في بعض الأحيان الآتي:

  • العطش الشديد.
  • الإمساك.
  • الغثيان والتقيؤ.

أما عن أعراض انخفاض مستويات الكالسيوم، فهي تتضمن الآتي:

  • الوخز باليدين والقدمين.
  • التشنجات العضلية.
  • عدم انتظام ضربات القلب.

متى يجرى تحليل الكالسيوم

يجرى تحليل الكالسيوم بشكل روتيني مع فحوصات أخرى للاطمئنان على مستويات الكالسيوم والمواد الأخرى في الدم. كما ويجرى اختبار الكالسيوم عندما تكون هناك احتمالية بأن لدى الشخص مرضًا ما يؤثر على مستويات الكالسيوم. وتتضمن هذه الأمراض الآتي:

  • بعض أنواع السرطان، منها سرطان الرئة والثدي والرأس مع العنق و الكلى.
  • أمراض الأعصاب.
  • أمراض العظام.
  • أمراض الغدة الدرقية وجارات الدرقية.
  • مشاكل امتصاص الأمعاء للمواد الغذائية.
  • التهاب البنكرياس.

ويجرى هذا التحليل أيضًا لمعرفة استجابة الجسم لبعض العلاجات لأمراض معينة، وذلك فضلا عن إجرائه في حالة ملاحظة أعراض ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم أو انخفاضها.

كيفية التحضير لإجراء تحليل الكالسيوم

تتضمن الإجراءات التي تقام للتحضير لتحليل الكالسيوم التوقف عن استخدام بعض الأدوية والمكملات الغذائية، منها الآتي:

  • الأدوية المضادة للحموضة التي تحتوي على الكالسيوم.
  • أدوية الثيازايد المدرة للبول.
  • دواء الليثيوم.
  • المكملات الغذائية لتي تحتوي على الكالسيوم.
  • المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين (د).

وتجدر الإشارة إلى أنه يجب إعلام الطبيب بجميع الأدوية والمكملات الغذائية المستخدمة من قِبَل المريض قبل إجراء التحليل. أمر آخر يجب وضعه بعين للاعتبار تحضيرًا لتحليل الكالسيوم وهو عدم تناول الكثير من المأكولات والمشروبات الغنية بالكالسيوم قبل التحليل كونها تزيد من مستوياته في الدم عند التحليل.

كيفية إجراء تحليل الكالسيوم

يتم أخذ عينة دم من الشخص من قِبَل فني المختبر المتدرب على إيجاد الوريد، وغالبًا ما يكون الوريد الذي تؤخذ منه العينة موجودًا في الذراع. يشعر الشخص بوخزة خفيفة عند اختراق الإبرة للجلد ودخولها في الوريد. بعد ذلك، قد تظهر كدمة بسيطة مكان دخول الإبرة، وقد يشعر الشخص بدوار بسيط.

معنى نتائج تحليل الكالسيوم

عادة ما تظهر نتائج تحليل الكالسيوم خلال أيام قليلة، وتنقسم هذه النتائج إلى 3 أقسام، فهي إما أن تكون طبيعية أو مرتفعة أو منخفضة كالآتي:

مستويات الكالسيوم الطبيعية

تكون مستويات الكالسيوم الطبيعية لدى البالغين في التحليل الإجمالي ما بين ال 8.5 – 10.3 مليغرام/ديسيليتر. أما في تحليل الكالسيوم المتأين، فهي تكون أعلى من 4.6 مليغرام/ديسيليتر. ويذكر أن هذه المستويات تختلف من مختبر لآخر، ولكن الاختلاف يكون بسيطًا.

مستويات الكالسيوم المرتفعة

تنجم مستويات الكالسيوم المرتفعة عن حالات عديدة، من ضمنها الآتي:

  • فرط نشاط الغدد جارات الدرقية.
  • مرض السل، وهو مرض بكتيري رئوي
  • مرض الساركويد، والذي يعرف بأنه مرض التهابي يصيب الجسم ويسبب ظهور أكثر من نمو حوله.
  • مرض السرطان.
  • مرض الإيدز.
  • تتناول الكثير من الأغذية التي تحتوي على فيتامين (د).
  • كثرة المكوث في الفراش.
  • أدوية الثيازايد المدرة للبول.

مستويات الكالسيوم المنخفضة

تنجم مستويات الكالسيوم المنخفضة عن حالات عديدة: منها الآتي:

  • ضعف نشاط الغدد جارات الدرقية.
  • انخفاض مستويات البروتينات الدموية.
  • التهاب البنكرياس.
  • ارتفاع مستويات الفوسفور.
  • انخفاض مستويات فيتامين (د) في الجسم.
  • انخفاض مستويات المغنيسيوم في الجسم.
  • الفشل الكلوي.

عوامل قد تؤثر على نتيجة تحليل الكالسيوم

هناك عدة عوامل قد تؤثر على مدى دقة نتائج تحليل الكالسيوم، منها كون الشخص قد استخدم أدوية معينة قبل الفحص.

تحاليل أخرى ينصح بإجرائها مع تحليل الكالسيوم

تختلف التحاليل الأخرى التي ينصح بإجرائها مع تحليل الكالسيوم بناء على ما يريد الطبيب التأكد منه. أما بشكل عام، فقد يتصاحب تحليل لكالسيوم مع التحاليل الآتية:

  • فحص مستويات فيتامين (د).
  • فحص مستويات هرمون الغدد جارات الدرقية.
  • فحص مستويات الفوسفور.
  • فحص وظائف الكلى.

المراجع

  1. WebMD: Why Do I Need a Calcium Blood Test?
  2. Health Line: Calcium Blood Test
  3. University of ROCHESTER Medical Center: Calcium (Blood)
538 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018