اذهب إلى: تصفح، ابحث

تساقط الشعر وعلاجه

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 19 / 03 / 2019
الكاتب yasmin awady

تساقط الشعر وعلاجه

يهتم كل من الرجل والمرأة على حد سواء عناية فائقة بالشعر، الذي يعد منظراً جمالياً يزيد من الإنسان وسامة، لذلك يسعى الشخص بشكل دائم إلى المحافظة على هذا الشعر وحمايته والحرص على جعله خلاباً جاذباً للنظر. ومن الأمور الطبيعية التي تحدث يومياً للشعر بشكل متكرر ومعتدل في جسم الانسان هو تساقطه إلا أنها تصبح ظاهرة مرعبة ومخيفة إذا زاد تساقط الشعر بكثرة عن معدله الطبيعي، ومشاهدة كميات كبيرة من الشعر على المشط أو وسادة النوم.

المعدل الطبيعي لتساقط الشعر

يختلف معدل تساقط الشعر ما بين الرجل والمرأة نتيجة اختلاف الجنسين واختلاف الجينات فيما بينهم، كما تختلف نسبة تساقط الشعر للمرأة الحامل نتيجة التغير في هرمونات الجسم، وإن المعدل الطبيعي لتساقط الشعر عموماً يتراوح ما بين خمسين إلى مئة شعرة يومياً، ولكن إذا زادت عن الحد الطبيعي، فتعتبر ظاهرة غير طبيعية يجب متابعتها وعلاجها.

مراحل نمو الشعر

تمر الشعرة بثلاثة مراحل نمو أساسية وهي :

  1. مرحلة النمو: تمتد هذه المرحلة من عامين إلى ستة أعوام تقريبا وهي مرحلة مهمة لتكوين شعر صحي وقوي مفعم بالحيوية، وفي هذه المرحلة تتسم جذور الشعر بسرعة عمليات الأيض، إذ تنقسم خلايا الشعر بشكل متكرر وكثير، كما تتسم بصيلة الشعر في هذه المرحلة بأنها حساسة جداً، لذا فإن الكثير من العوامل؛ كسوء التغذية والضغط النفسي وغيرها ستؤدي إلى تساقط الشعر بشكل كثيف و غير طبيعي.
  2. المرحلة الانتقالية: تأتي عقب مرحلة النمو، تمتد هذه المرحلة لبضعة أسابيع فقط، ويتقلص بها نمو البصيلات.
  3. مرحلة السكون أو الراحة: في هذه المرحلة تكون الشعرة في حالة من السكون والراحة وتمدد من شهرين إلى أربعة أشهر، ومن ثم يعود الشعر إلى النمو من جديد عوضاً عن الشعر الذي تساقط، حيث يتكون من عشرة إلى خمسة عشرة بالمئة من الشعر في هذه المرحلة.

أسباب تساقط الشعر

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر، ويُعد إشارة للكثير من الأمراض والتغييرات داخل جسم الإنسان، تماماً كما يحدث للنساء أثناء الحمل وبعده نتيجة تغييرات في هرمونات الجسم. ويزداد تساقط الشعر بعد انقطاع الطمث لدى النساء إلا أن الفتيات في عمر المراهقة معرضات لذلك أيضاً، ومن أهم هذه الأسباب:

  1. خلل في الغدة الدرقية.
  2. ضعف المناعة في الجسم.
  3. الحمل والولادة.
  4. ارتفاع ضغط الدم.
  5. التوتر والقلق والضغوطات النفسية.
  6. مرض تكيس المبيض.
  7. ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.
  8. تناول حبوب منع الحمل.
  9. فقدان الوزن بشكل كبير خلال فترة زمنية قصيرة.
  10. الصدمات الجسدية أو التعرض لجرح خطير.
  11. تناول جرعات زائدة من فيتامين أ.
  12. الإصابة بمرض سعفة الرأس.
  13. الإصابة بمرض فقر الدم.

علاج تساقط الشعر

عند زيادة تساقط الشعر عن المعدل الطبيعي يجب التوجه إلى أخصائي الأمراض الجلدية، وإجراء الفحوصات الطبية؛ كفحص الدم والهرمونات وغيرها، من أجل تحديد المسبب الرئيسي لتساقط الشعر، وتختلف طرق معالجة تساقط الشعر باختلاف المسبب؛ ومن أهم طرق العلاج:

  • عملية جراحية لترميم الشعر: قد يلجأ الأطباء لإجراء عملية جراحية في حالة تساقط الشعر بشكل كثيف والوصول إلى حالة الصلع، عندما يصبح واضح جداً أو إذا كان تساقط الشعر ناتج عن الإصابة بحروق أو جروح خطيرة، عندها يقوم الطبيب بتحديد نوع العملية المناسبة التي تختلف باختلاف درجة ومكان الشعر المتساقط.
  • زرع الشعر: تقوم عملية زرع الشعر على مبدأ التبرع السائد؛ إذ يتم أخذ الشعر من مكان سليم وزرعه في مكان الصلع من خلال عملية جراحية، كما تختلف المساحة التي يمكن تغطيتها في زرع الشعر تبعاً لاختلاف مساحة البقعة وموقعها، تعد من الطرق الناجحة لعلاج الصلع؛ إذ أن نسبة نجاح العملية تصل إلى 95%.
  • الحقن: يعد الحقن من الوسائل الحديثة التي باتت تستخدم في عالم التجميل والعناية، والتي أحدثت ضجة واسعة نظراً لما وفرته من سهولة وفعالية في العلاج مقارنة بالعمليات الجراحية او الطرق التقليدية، ويختلف الهدف من الحقن باختلاف المادة المستخدمة، لذلك يمكن استخدامه لمعالجة مشكلة تساقط الشعر، وهناك الكثير من المواد التي تستخدم في الحقن لعلاج التساقط ومن أشهرها: الحقن بالبلازما أو الحقن بالبوتكس أو الحقن بالكولايجين.
  • خلطات طبيعية منزلية لتساقط الشعر: هناك الكثير من الخلطات التي يمكن تحضيرها بالمنزل من مواد طبيعية تساعد في حماية ووقاية الشعر، وتعد هذه الطريقة من اكثر الطرق الآمنة وأقلها كلفة، ومن هذه الخلطات:
  1. بياض البيض، يعد البيض من المواد التي تحتوي على نسب مرتفعة من الكبريت، الذي يساعد على انتاج الكرياتين في الشعر، بالإضافة لاحتوائه على اليود والفسفور. ويتم استخدامه عن طريق خلط بياض البيض مع ملعقة صغيرة من زيت الزيتون، ومن ثم دلكه على فروة الرأس بشكل جيد وتركه لمدة عشرين دقيقة، بعد ذلك غسله بالماء البارد جيدًا.
  2. زيت جوزالهند، يعد زيت جوز الهند من أكثر الزيوت شيوعاً واستخداماً في معالجة الشعر وترطيبه، نظراً لاحتوائه على فيتامين أ. ويتم استخدامه بفرك فروة الرأس بشكل دائري، ثم دلك الشعر بأكمله من الجذور إلى الأطراف، وبعد ذلك نضع كيس بلاستيكي على الشعر ونتركه لمدة أربع ساعات، ثم غسل الشعر بالشامبو. ينصح بتكرار هذه العملية ثلاث مرات في الأسبوع من أجل الحصول على النتيجة المرغوبة.
  3. الليمون، يعد الليمون من الأغذية الغنية بمواد المضادة للأكسدة، إذ يعمل على تحسين مظهر الشعر، ويتم استخدامه عن طريق خلط عصير الليمون مع ملعقة من زيت الزيتون، ومن ثم دلك فروة الرأس به قبل ربع ساعة من الاستحمام بالشامبو، كما تعد هذه الطريقة فاعلة للتخلص من القشرة وتساقط الشعر.
1059 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018