اذهب إلى: تصفح، ابحث
ظواهر اجتماعية

تطوير اللغة الإنجليزية

تطوير اللغة الإنجليزية

تطوير اللغة الإنجليزية

يعد تطوير اللغة الإنجليزية أحد المطالب الأساسية التي تفطّن إليها كثير من الشباب العربي، حيث تعتبر اللغة الإنجليزية لغة عالمية تفتح أبوابًا وفرصًا جديدة أمام الشباب العربي لأسباب متعددة، حيث أصبحت مطلبًا شبه رَئِيس في سوق الشغل ضمن عدة بلدان عربية، إلى جانب كونها أداة مفيدة جدًّا للباحثين عن تعلم مجالات جديدة من خلال موجة التعليم الذاتي التي عرفت انتشارًا أوسع مع التطور التقني الكبير، كون المادة التعليمية متوفرة في الأساس باللغة الإنجليزية، لذا تجد الكثيرين يبحثون عن طرق من أجل تطوير اللغة الإنجليزية لديهم، مع عدم اقتصار هذا المطلب على الشباب فحسب، حيث يمكن للجميع تطوير لغتهم الإنجليزية بغض النظر عن السن أو الجنس. ولبلوغ هذا الهدف، هنالك عدة ممارسات وعادات إيجابية يجد تبنيها.

القراءة

القراءة أداة أساسية لكل من يود تطوير لغته الإنجليزية أو أي لغة أخرى، مع عدم وجود أي أعذار بشأن ضعف اللغة أو عدم الفهم، حيث أن القراءة ممكنة حتى بالنسبة لمن مازالوا يخطون خطواتهم الأولى في تعلم اللغة الإنجليزية، وذلك لتوفر مواد تعليمية مخصصة لمختلف المستويات والفئات، مثل قصص قصيرة مخصصة لمن يمتلك مستوى بسيطًا في اللغة الإنجليزية ويسعى للتطور، حيث تتميز هذه القصص بمواضيع بسيطة يتم سردها بلغة ومفردات بسيطة تشكل أساس اللغة، وهو ما يكسب القراء رصيدًا لغويًّا يتضمن كلمات أساسية يمكنهم الاعتماد عليها في التعبير وصياغة جمل قصيرة وبسيطة في البداية، مع إمكانية قياس هذا على مختلف المستويات المتوسطة والمتقدمة، حيث سيجد كل باحث عن تطوير اللغة الإنجليزية لديه، روايات وقصصًا قصيرة تتناسب ومستواه، مع تقديم هذه القصص لفائدة كبيرة سيلاحظها القارئ شيئًا فشيئًا مع تحسن لغته الإنجليزية وقدرته على استخدام كلمات جديدة وصياغة جمل متنوعة.

الاستماع

من أجل تطوير اللغة الإنجليزية بشكل مكثف، سيكون على المستخدم الابتعاد عن فكرة تعلم اللغة من أجل التعلم، ومعاملتها كمادة يقبل عليها في وقت محدد من اليوم ثم يذهب لحال سبيله، حيث أن أفضل طريقة لتعلم اللغة هي اعتبارها جزءًا من حياة المستخدم اليومية، وهو ما يمكن القيام به عبر محاولة إحاطة نفسه بكل ما له علاقة بهذه اللغة، مثل أفلام وثائقية باللغة الإنجليزية، صوتيات باللغة الإنجليزية، نشرات الأخبار باللغة الإنجليزية وكل ما يمكنه الاستماع إليه باللغة الإنجليزية، حيث سيكون ذلك متاحًا من خلال تشغيل قنوات تلفزيونية ناطقة باللغة الإنجليزية، مع وجود عدد كبير منها واتجاه قنوات عربية معروفة لتقديم قنوات خاصة بها ناطقة باللغة الإنجليزية، المهم هو أن يستمع لفترة من الوقت للغة الإنجليزية خلال يومه ويعتاد الاستماع إليها.

الممارسة

مهما كان المستوى الذي بلغه الراغب في تطوير اللغة الإنجليزية لديه، فسيكون عليه ممارسة اللغة الإنجليزية بشكل أو بآخر، حيث لا يجب أن يقنع نفسه بضعفه على مستوى اللغة أو بارتكابه لأخطاء تعبيرية كثيرة، فمثل هذه السلوكيات تؤثر سلبًا على تجربة التعلم وتتسبب في عدم تطويره للغته الإنجليزية بالشكل المطلوب مع تحقيق أهداف التعلم بشكل متأخر للغاية مقارنة بمن يثق في قدرته على التحدث بها رغم نقاط ضعفه التي تعد أمرًا طبيعيًّا بالنسبة لأي شخص يتعلم لغة غير لغته الأم، ومن بين سلبيات هذه السلوكيات كذلك بلوغ مستوى متقدم في تطوير اللغة الإنجليزية مع ارتكاب أخطاء يمكن وصفها بالكبيرة كونها تعد من الأساسيات، وهو أحد أسباب عدم الثقة في النفس وممارسة اللغة في وقت مبكر، ما يستوجب محاولة الانتباه لمثل تلك الأخطاء ومحاولة تصحيحها.

الكتابة

لا يجب أن يشكل مصطلح الكتابة مشكلة للباحثين عن تطوير اللغة الإنجليزية لديهم، حيث أنه ليس من الضروري أن يكتبوا كتبًا، مقالات، أو حتى فقرات مطولة، إذ يمكن الاستفادة من الكتابة لتطوير جوانب معينة من اللغة لدى المتعلم، وذلك عبر البدء على سبيل المثال بالكتابة من أجل محاولة عدم ارتكاب أخطاء إملائية ونحوية، حيث يمكن البدء بكتابة جمل بسيطة على تطبيق وورد، فتكون الفائدة هنا متمثلة أولًا في ممارسة الكتابة، وهو ما يساهم كثيرًا في تنمية مستوى الشخص من حيث تثبيت الكلمات في ذهنه وتركيب الجمل، وارتكاب أخطاء إملائية ونحوية تساعده على التعلم منها، إذ يعمل تطبيق وورد على إضافة سطر أحمر أسفل الكلمات التي لا تكتب بشكل سليم، ما سيساهم في تفطن المتعلم إلى بعض أخطائه المتكررة وإبراز مكامن الضعف لديه، والتي قد تتمثل في عدم التفريق مثلًا بين حرفين متشابهين من حيث النطق لكنهما مختلفان من حيث طريقة الكتابة.

البحث والتعلم

من خلال العناصر السابقة، يمكن للباحثين عن تطوير اللغة الإنجليزية لديهم، تحسين مستواهم من جهة، والتعرف على بعض نقاط ضعفهم التي يحتاجون للعمل أكثر على تحسينها، وهو ما يمكن أن يتم عبر البحث، حيث سيكون من السهل إيجاد مصادر ومواد تعليمية لتطوير اللغة عند تحديد مكامن الخلل لديهم، كون دروس اللغة الإنجليزية متوفرة بكثرة على الشبكة العنكبوتية لمستويات مختلفة وعناصر مختلفة، فمن يجد أن لديه مشاكل على مستوى الصرف والتحويل، سيكون عليه البحث عن دروس في هذا الجانب وتحديد الأزمنة التي يعاني من خلل فيها، والعمل على تعلم قواعد التصريف والتحويل لتلك الأزمنة المعينة، والاستمرار في ممارستها، نفس الشيء ينطبق على عناصر أخرى مثل كيفية كتابة المقالات المتنوعة، مع توفر أنواع من المقالات، وإن كانت هذه الجزئية تهم جانب الكتابة الأكاديمية إلا أنها تبقى نفس فكرة إصلاح مكامن الخلل من خلال البحث والتعلم.

سيكون الحرص على تطوير اللغة الإنجليزية لدى أيّ كان، خطوة إيجابية ستنعكس بشكل إيجابيّ جدًّا على حياته، سواءً على المستوى المهني أو العملي، لما للغة الإنجليزية من قيمة كبيرة في سوق الشغل والحياة اليومية على حد سواء.

تطوير اللغة الإنجليزية
Facebook Twitter Google
23مرات القراءة