اذهب إلى: تصفح، ابحث

تعبير عن التعاون

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 18 / 12 / 2018
الكاتب اسراء محمود

تعبير عن التعاون

التعاون

يُعدّ التعاون من الصفات الحميدة التي يُوصي بها اللهّ سبحانه وتعالى وهي بالتأكيد من صفات المؤمنين، فهو عبارة عن مساعدة الناس لبعضهم البعض من أجل قضاء حاجات الأشخاص دون مصلحة أو انتظار مقابل من الأخر، والتعاون يُعدّ عكس صفات الأنانية وحب الذات، فهو شعور يترسخ في القلب يبعث على مساعدة الأشخاص والوقوف إلى جانبهم في حال احتياجهم لذلك حتى دون أن يطلبوا ذلك، والتعاون يضم مجموعة كبيرة من المعاني الأخلاقية والإنسانية الرائعة فهو يمثل العطاء والحب والحنان والبر والمساعدة والمودة والأُلفة.

أهمية التعاون

التعاون له أهمية كبيرة جداً للفرد والمجتمع فهو يُحقق أحلام الكثيرين الغير قادرين على الوصول إليها دون مُساعدة الآخرين، وبطبيعة البشر فإن الإنسان لا يستطيع تلبية رغباته بمفرده دون وقوف الآخرين إلى جانبه، فكل منهم له خبراته وتجاربه في الحياة يُمكن أن يفيد الآخر بها، وكل إنسان يتمتع بموهبة معينة وله دور محدد في مجال ما، وعندما يتم دمج هذه المواهب مع بعضها يتم تحقيق أهداف الناس، ومن هنا يتحقق تكامل المجتمع وتكاتفه.

يُعتبر التعاون في غاية الأهمية، فالله سبحانه وتعالى خلق الإنسان لعمارة هذه الأرض، ولا بد من أن يتعاون البشر مع بعضهم لتحقيق هذه الغاية. ويُعدّ الزواج أهم أشكال التعاون، إذ يتشارك كل من الرجل والمرأة في تكوين الأسرة، التي هي جزء مهم من المجتمع، ويتعاون جميع أفراد الأُسرة للعيش بسعادة وراحة، فيُساعد الوالدان أبنائهما في الدراسة للحصول على علامات جيدة، ويساعد الأبناء آباءهم في أعمالهم، بالتالي ينعكس تعاون الأسرة على كامل المجتمع وبطبيعة الحال فطرق تربية الأطفال تعتمد على التعاون فيما بين الأبوين.

آثار التعاون على الفرد والمجتمع

عندما يتعاون مجموعة من الأشخاص في عمل ما فإنّه يعود عليهم بالمنفعة، فإن مشاعر المودة تتولد في هذه الأوقات، كما أن التعاون يُعلم الأشخاص المعاملة الحسنة مع بعضهم البعض، بالإضافة للعديد من الصفات الجميلة التي يجب أن يتحلى بها المُسلم، فالدفاع عن الوطن شكل من أشكال التعاون، إذ يتحد أبناء الشعب الواحد للحفاظ على وطنهم وممتلكاته، وبهذا يحمون بلادهم ضد أي مخاطر أو تدخلات خارجية.

تجدر الإشارة هنا إلى أن التعاون يجب ألا يشمل الأعمال التي تضُر بالمجتمع، إذ قال سبحانه وتعالى: (وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ)، وفي حال ارتكاب الأشخاص لأعمال تعود بالضرر عليهم وعلى المجتمع فإنّه من واجب المسلمين النُصح والاهتمام بإبعادهم عن المعصية وتذكيرهم بأن الله سبحانه وتعالى قد نهى عن مثل هذه الأفعال وهذا من أساسيات الاسلام.

إن الحصول على رضا الله سبحانه وتعالى له الكثير من الأجر والثواب، حيث أمر الله بالتعاون ومساعدة البعض وقد قال الله تعالى: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) [المائدة: 2]. كما يؤدي التعاون إلى:

  • تماسك المجتمع وزيادة قوته وتكامله.
  • تنفيذ أمر الله تعالي الذي أمر بالمعروف ونهى عن المنكر.
  • إنجاز الأعمال والمشروعات بسرعة كبيرة وبجهد أقل وبنتائج رائعة، لأن الإنسان لا يستطيع أن يقوم بفعل كل شئ وهو وحيداً، فلابد من ترابط الناس مع بعضها للحصول على هدف سليم وصحيح.
  • زيادة احترام الآخرين لبعضهم، وزيادة عمق مشاعر المودة والرحمة والسكينة بين الناس.
  • إشاعة الحب والسعادة ومشاعر الإنسانية بين أبناء المجتمع الواحد.
  • عدم وجود شخصيات يائسة ومُحطمة من الداخل بسبب انعدام ثقتهم بأنفسهم، وفقدانهم للأمان والسكينة، حيث أن الإنسان الذي يساعد الغير يتمتع بثقة عالية في النفس، وبقوة شخصية ودعمه في انتشار مشاعر الإيجابية والحب بين البشر.
  • انتشار النصيحة وتبادُل الآراء بين الناس، والتخلص من صفات الأنانية والحقد والعناد والتمسُك بالآراء.

كيف يكون التعاون بين الناس

هناك صور متعددة وأشكال كثيرة من التعاون بين الناس منها:

  • مُساعدة الجيران في قضاء حوائجهم والتخلص من سوء الظن.
  • الوقوف إلى جانب الأصدقاء في المحن والضيق الشديد والأزمات.
  • العطف على كبار سن، وقضاء حوائجهم، ومساعدتهم في قطع الطريق.
  • مساعدة الأبناء لعائلتهم سواء من الناحية المادية أو المعنوية إذا تطلب الأمر.
  • مساعدة الأخوات لبعضهم البعض سواء كان في الدراسة او تقديم النصائح، وهذا على حسب الأخ الأكثر علماً وخبرة في الحياة، وهذا بحسب ما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه النبوي الشريف: (الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه).
  • مساعدة الزوجين لبعضهما في أعمال المنزل اليومية، وفي تربية أبنائهما، والعديد من أمور الحياة الزوجية الأخرى.
  • تعاون الطلاب والزملاء في الدراسة، وخلق روح المحبة والسلام بينهم، أو تقاسم الطالب مصروفه وطعامه مع طالب آخر.
  • مساعدة الأطفال المحتاجين من خلال شراء ملابس جديدة لهم او أي شيء آخر يحتاجونه، حيث يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته).
  • تعاون الزملاء في مكان العمل، وعدم التعاون على أذية البعض.
  • اتحاد أفراد المجتمع ككل مع بعضهم البعض للنهوض بالمجتمع لأعلى المراتب، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضًا).

شروط التعاون في الإسلام

هناك شروط للتعاون بحسب ما يحث به الإسلام، فلا بد وأن يكون التعاون إيجابياً بين أفراد المجتمع، وذلك من خلال الحث على فعل الخيرات، وانتشار المودة والرحمة والألفة بين الناس، وتعاون أفراد المجتمع على السير في الطريق الصحيح، وتطبيق تعاليم الله ورسوله، وذلك من أجل ترابط الأمة الإسلامية وتصبح يد واحدة، والنهي عن التعاون على انتشار الفاحشة والآثار والتدمير والتخريب وأذية الآخرين، وعدم التعاون السلبي والتوقف عن السير في الطريق الأعوج، وعدم نشر الفساد في المجتمع مثل السرقة والنهب وتفكك الأمة.

340 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018