اذهب إلى: تصفح، ابحث

تنظيم الهرمونات

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 18 / 03 / 2019
الكاتب إيمان الحياري

تنظيم الهرمونات

خلل الهرمونات

تعرف الهرمونات بأنها مواد ناقلة كيميائية داخل الجسم، تقوم الغدد الصماء بإنتاجها وحملها مع الدم ليتم إيصالها إلى مختلف الأعضاء والأنسجة لتحفيزها على القيام بالوظائف التي تقع على عاتقها، وتؤدي الهرمونات دورًا في غاية الأهمية للجسم بمد يد العون له في ضبط العمليات الرئيسية والسيطرة عليها بشكلٍ تام وتحديدًا التمثيل الغذائي والتكاثر والتناسل، ويعتبر الإنسان مصابًا بالخلل الهرموني في حال اختلاف مستويات الهرمونات عن الحد الطبيعي سواء كان ذلك زيادة أو نقصان، ويشار إلى أنه مهما كانت درجة الاختلال بسيطة إلا أن الأثر يعتبر سلبيًا بشكل كبير، وتظهر أعراض اضطراب الهرمونات بشكلٍ جلي على الإنسان، ومن بينها زيادة أو نقصان في الوزن وآلام في المفاصل والعظام وظهور مشاكل الشعر واختلاف حالة الجلد وغيرها الكثير من الأعراض، ونظرًا لانتشار هذه المشكلة بين عامةِ الناس، فإنه لا بد من التعرف على الكيفية التي يجب أن يتم بواسطتها تنظيم الهرمونات في الجسم في هذا المقال.[١]

تنظيم الهرمونات

يمكن تعريف تنظيم الهرمونات بأنها مجموعة من الإجراءات والطرق المتبعة لغايات إعادة مستويات الهرمونات إلى معدلاتها الطبيعية والتخلص من المضاعفات والأعراض المرافقة لاضطرابها، وتاليًا أهم هذه الطرق.

طرق تنظيم الهرمونات

ينصح باتباع بعض النصائح والإجراءات الوقائية عند البدء برحلة تنظيم الهرمونات وموازنتها، وهي:

  1. التوقف عن استخدام حبوب منع الحمل، حيث تشير المعلومات إلى أن استخدام أقراص منع الحمل تزيد من مستويات هرمون الإستروجين بشكلٍ ملحوظ، فيترتب على ذلك مضاعفات جسيمة، منها إفرازات الثدي وحدوث نزيف غير منتظم وصداع الشقيقة والجلطات وسرطان الثدي.
  2. الحد من فرط شرب الكافيين، إذ تسهم المنبهات التي تحتوي على الكافيين إلى إحداث اختلالاتٍ في أداء الوظائف في الجسم، حيث يترتب على ذلك تدني مستويات هرمون النمو وارتفاع مستوى هرمون الكورتيزول في الجسم، فيمكن شرب كوب من شاي الأعشاب أو الشاي الأخضر عوضًا عن الكافيين.
  3. أخذ قسط كافي من النوم والراحة، إذ يساعد النوم الجيد على موازنة الهرمونات ويحافظ عليها، إذ أن ضطراب النوم يسهم في حدوث خلل هرموني.
  4. ضرورة ممارسة التمارين الرياضية والأنشطة، حيث تساعد الأنشطة الرياضية على تحفيز الجسم على زيادة إفراز الهرمونات بشكلٍ أفضل لغايات تحفيز الجسم على القيام بوظائفه على أكمل وجه.
  5. تفادي المواد الكيميائية، حيث أن فرط استخدام المواد الكيميائية ومستحضرات التجميل يتسبب بترك أثر على مستوى الهرمونات في الجسم.
  6. التخلص من اضطرابات الجهاز الهضمي وعلاجها، ومنها آلام المعدة ومشاكلها، حيث يتسبب تكدس الأطعمة وعدم هضمها في اختلال أداء نشاط الدرقية.
  7. إدراج الأحماض الدهنية الصحية في الأطعمة، ويتمثل ذلك باستخدام الأحماض الدهنية غير المشبعة في الطعام ومنها الأوميغا 3 على وجه الخصوص الموجود في زيت الزيتون واللمون والتونة والأفوكادو.

تنظيم الهرمونات طبيعيًا

يمكن استخدام الطرق الطبيعية في تنظيم الهرمونات، ومن أهمها:

  1. الزنجبيل، نبات فعال في تنظيم مستويات الهرمونات في حال وجود أي اختلال أو اضطراب لدى المرأة، كما أنه يقدم فوائد متعددة أخرى أيضًا للجسم.
  2. القرفة، من الأعشاب والنباتات الفعالة في موازنة معدلات الهرمونات في جسم المرأة، ولها مذاق ونكهة مميزة.
  3. البردقوش، يدخل في تركيبته العديد من المواد الغذائية والمكونات الغذائية الأساسية التي توازن مستويات الهرمونات، وذلك فورة الزيوت الطبيعية في تركيبتها وتحفز على إنتاج الهرمونات وتدفقها.
  4. الميرمية، تساعد عشبة الميرمية على تحفيز الهرمونات لتبقى ضمن مستوياتها الطبيعية.
  5. الشمر، تعرف أيضًا باسم الحبة الحلوة.

البروكلي، يطرد السموم من الجسم ويخلصه مما يحتوي عليه من هرمون الأستروجين الضار الذي يمكن أن يتسلل إلى داخل الجسم بواسطة المبيدات الحشرية والأغذية.

  1. البطاطا الحلوة، نبات غني بالأحماض الأمينية التي تحد من التوتر المترتب على ارتفاع مستويات الكورتزول في الجسم.
  2. الخضروات الليفية، ومنها الخس والبانخ.[٢]
  3. الفراولة.
  4. البروكلي والملفوف والبازيلاء.
  5. السمسم.
  6. النعناع.

المراجع

223 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018