اذهب إلى: تصفح، ابحث

جبال الالب في فرنسا

التاريخ آخر تحديث  2020-06-27 10:48:26
الكاتب

جبال الالب في فرنسا

جبال الألب

تبدأ حدود سلسلة جبال الألب بدءًا من مساحة النمسا وسلوفينيا شرقًا وصولًا إلى الغرب حيث إيطاليا وليختنشتاين وألمانيا وفرنسا، ويشار بكلمة الألب باللغة اللاتينية إلى اللون الأبيض، وتتموضع في الأجزاء الشمالية من جبال الألب مجموعة من الهضاب منها هضبة فرنسا الوسطى وهضبة بافاريا الألمانية، وتتمثل أهميتها بالتعدين والرعي والغابات، وتعتبر جبال الألب حدًا طبيعيًا فاصلًا بين بحيرة كومو وبجيرة كونستانس، وتنشطر السلسلة الجبلية إلى قسمٍ غربي يعبر الأراضي الفرنسية والإيطالية والسويسرية؛ وينفرد هذا الجزء بأنه موطن لأعلى القمم الجبلية في السلسلة والأقصر مسافة؛ ومن هذه القمم قمة مونت بلانك وقمة دفورسبيتز، أما القسم الشرقي فيعبر أراضي النمسا وإيطاليا وألمانيا وسويسرا وسلوفينيا ولشتنشتاين، وتعد القمم الجبلية الأعلى في هذا الجزء قمة أورتلر وقمة بيز بيرنينا، وتتأثر بالمناخ القارس البرودة شتاءًا والدفء في فصل الصيف.[١]

جبال الألب في فرنسا

جبال الألب في فرنسا هي سلسلة جبلية تمتد في ربوع أوروبا، تمتاز بأنها الأكثر جاذبية على الإطلاق بين بقية قمم جبال الألب، وتحظى بأهمية كبيرة بين حشود الرياضيين لما تقدمه من أنشطة رياضية مميزة ومنها تسلق الجبال والتزلج والنزول بالمظلات وركوب الدراجات بالإضافة إلى تسلق المنحدرات، وتمكنت بفضل ذلك من استقطاب أعداد كبيرة من السياح؛ فأصبحت وجهة سياحية هامة، ومن الجدير بالذكرِ أنها تُشّكل منظرًا بانوراميًا متكاملًا مع بحيرات الألب، ومنها بحيرات Lac Leman و Lac d’Annecy وغيرها، وتمكنت هذه المناظر الطبيعية من أن تلعب دور المقوم الجاذب للسياحة في المنطقة على مدار السنة.

تنفرد جبال الألب في فرنسا بأنها مقر للعديد من المدن الشهيرة والمنتجعات، وعلى رأسها المنتجع الذي استضاف دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية لعام 1992م وهو منتجع Albertivlle، كما استضافت أيضًأ دورة الأولمبياد الشتوي سنة 1968م وغيرها.[٢]

معلومات حول جبال الألب في فرنسا

فيما يلي مجموعة من أهم المعلومات حول جبال الألب في فرنسا، ومنها:

  1. تستحوذ جبال الألب الفرنسية على مساحة تصل إلى 35 ألف كم2، بينما تصل المسافة التي تمتد بها السلسلة كاملة إلى 1000 كم2؛ لذلك فهي السلسلة الجبلية الأكبر في قارة أوروبا.[٣]
  2. تحتضن جبال الألب في فرنسا مجموعة من البحيرات الخلابة، ومن بينها بحيرة جنيف.
  3. تعتبر القمة الجبلية مونت بلانك النقطة الأعلى بين قمم جبال الألب في فرنسا؛ إذ يزيد ارتفاعها عن 4808 متر فوق مستوى سطح البحر، وتعد بذلك الوجهة الطبيعية الثالثة من حيث الزيارة على مستوى العالم.[٤]
  4. تتوفر في المنطقة سبل السفر والترحال بكل سهولة، ففيها مطار دولي في كل من غرونوبل وليون وجنيف، وتصل عدد ساعات السفر للوصول إلى المنتجعات ما بين 3-4 ساعات فقط، كما تتوفر فيها القطارات السريعة.
  5. تعد جبال الألب الفرنسية وجهة سياحية بالغة الأهمية وتحديدًا في الموسم الشتوي، إذ تكتسي قممها الجبلية بالثلوج مع سطوع أشعة الشمس؛ فيمنح مشهدًا طبيعيًا خلابًا.
  6. يتوافد السياح للممارسة الأنشطة الرياضية من تزلج على الجليد وتسلق الجبال.
  7. تستقبل جبال الألب في فرنسا الزوّار في فصل الصيف أيضًا، حيث يتوافد إليها السياح للاستمتاع بالمشي فوق الأنهار الجليدية والسير في المناطق الريفية، حيث يشغف الزوار في استكشاف المناظر الطبيعية من بحيرات وجبال شاهقة الارتفاع ومحميات طبيعية، كما يكثر أيضًا ركوب الدراجات والمشاركة بسباقات الدراجات الجبلية.

ظاهرة في جبال الألب في فرنسا

ظاهرة ازدياد عدد الأنهار الجليدية التي تعرضت للذوبان في جبال الألب في فرنسا، وقد ترتب على ذلك حدوث تغير ملموس على المناخ وتفاقم مشكلة الظاهرة الاحتباس الحراري، فترتب على ذلك ازدياد الانهيارات الأرضية وانزلاق التربة؛ فيترتب على ذلك وضع حياة متسلق الجبال تحت الخطر والتهديد بالإضافة إلى سكان المناطق القريبة من جبال الألب.[٥]

المراجع

مرات القراءة 263 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018