اذهب إلى: تصفح، ابحث

حديث عن الامانة

التاريخ آخر تحديث  2020-08-27 08:49:31
الكاتب

حديث عن الامانة

تعريف الأمانة

تعدُّ الأمانة أحد الأخلاق التي فرضها الله تعالى على المسلمين، وتعرَّف لغةً بأنَّها الوديعة، والأمن والأمان من الوفاء، وفي اصطلاح الشرع الإسلامي فهي الحق الذي يجبُ على الإنسان أن يقوم به ويؤديه ويحفظه، وهي أن يتعفَّف الإنسان عن كلِّ ما يحقُّ له التصُّرف به من أملاك وأموال وغير ذلك، بالإضافة إلى ما يؤتمَن عليه ويُجعَل في عهدته، وفي تعريفٍ آخر أشمل فالأمانة هي جميع ما فرضَ على الناس أن يؤدوه، حتى الفرائض كالزكاة والصيام والصلاة وأداء واجبات الدين جميعها، ولكنَّ المعنى الذي تشيرُ إليه الأمانة بشكل مباشر هو أداء الودائع إلى أصحابها، وأعظم الودائع الأسرار كما أشار بعض الفقهاء، وفي هذا المقال سيدور الحديث حول حديث عن الامانة وذكر بعض مواقف الصحابة في الأمانة.[١]

الأمانة في القرآن الكريم

وردَ ذكرُ الأمانة كثيرًا في القرآن الكريم، فقد كانت من أخلاق الرسل والأنبياء ومن أعظم الفضائل التي يمكن أن يتحلَّى بها المؤمنون، ورفعَ الله تعالى من شأنها وعظمها في كتابه العزيز، إذ يقول في سورة الأحزاب: {إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولاً}،[٢] وفي ذلك تعظيم للأمانة وأهميتها، وفي سورة المؤمنون يقول تعالى متناولًا صفات عباده المتقين والمؤمنين: {وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ}،[٣] فقد أمرَ الله تعالى برعايتها وحفظها وعدم الاستهتار والتهاون في أدائها مهما صغُرَت، وقد وردَ ذلك في أكثر من موضع في كتاب الله، منها قوله تعالى في سورة النساء: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا}.[٤]

ومن خلال الآيات الكثيرة يرى المسلم أنَّ الله تعالى أنزل في كتابه أوامر لحفظ الأمانة وتوعَّد من ضيَّعها بعذاب شديد وأليم، ولكن هذه الأمانة ليست مقتصرة على الودائع والأمانات وما إلى هنالك، بل تشملُ الشريعة الغراء بما فيها من فرائض وأحكام، فالوضوء أمانة لأنَّ الإنسان يمكن أن يصلي ويكذب على الناس ويدَّعي أنَّه على وضوء ولكنَّ الأمانة عند الله أن يصدقَ معه ويخشاه سرًّا وعلانية، والالتزام بالصلاة والصيام والصدقات كلها أمانات لا يعلم أنَّك تؤديها إلا الله تعالى، والمحافظة على حقوق الناس وعدم التعدي عليها، وأداء العمل الموكل للشخص على أكمل وجه وغير ذلك من العلاقات مع الناس من مختلف جوانبها.[٥]

حديث عن الامانة

لم يقتصر ذكرُ الأمانة والتأكيد عليها في الإسلام على القرآن الكريم، فقد تناول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الأمانة في كثير من الأحاديث الشريفة منها الصحيحة ومنها الحسن وغير ذلك، مشيرًا إلى أهميتها وضرورة حفظها وعدم تضييعها، وفي بعض الأحاديث تحدَّث عن رفع الأمانة وزوالها من قلوب الرجال، ومن أشهر الأحاديث الصحيحة التي وردت في الحض على الأمانة، عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: "خطَبَنا رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فقال في الخُطبةِ: لا إيمانَ لِمَن لا أمانةَ له ولا دينَ لِمَن لا عهدَ له"،[٦] وقد قرنَ رسول الله في هذا الحديث الإيمان بالمحافظة على الأمانة، فإذا ضيع الإنسان الأمانة بشتى صورها فلا إيمان له، وأيضًا الحفاظ على العهود من صور الإيمان فمن ضيَّع العهود فلا دينَ له وهو من الخائنين والمنافقين.[٧]

وفي حديث عن الامانة أيضًا عن عبادة بن الصامت -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "اضمَنوا لي ستًّا أضمَنْ لكم الجنَّةَ: اصدُقوا إذا حدَّثْتُم وأوفوا إذا وعَدْتُم وأدُّوا إذا ائتُمِنْتُم واحفَظوا فُروجَكم وغُضُّوا أبصارَكم وكُفُّوا أيديَكم"،[٨] وإذا ما نظرَ الإنسان نظرة عامة إلى الأحاديث فإنَّ جميع هذه الخصال من صور أداء الأمانة مع الله تعالى أو مع الناس، لذلك قرنَ رسول الله ضياع الأمانة باقتراب قيام الساعة في حديثٍ آخر بقوله: "إذا ضُيِّعَتِ الأمانَةُ فانْتَظِرِ السَّاعَةَ، قالَ: كيفَ إضاعَتُها يا رَسولَ اللَّهِ؟ قالَ: إذا أُسْنِدَ الأمْرُ إلى غيرِ أهْلِهِ فانْتَظِرِ السَّاعَةَ"،[٩] والله أعلم.[١٠]

صور من الأمانة عن الرسول

في نهاية المطاف سيُشار إلى بعض المواقف التي وردَت أخبارها عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الأمانة وأدائها، ومما لا شكَّ فيه أنَّ رسول الله كان يتصفُ بجميع مكارم الأخلاق الرفيعة والحميدة، وأشادَ القرآن الكريم بأخلاق رسول الله في قوله تعالى: {وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ}،[١١] وسيتمُّ ذكر بعض تلك الصور البديعة فيما يأتي:[١٢]

  • ردُّ أمانات المشركين قبل الهجرة: فعندما أراد رسول الله الهجرة من مكة إلى المدينة، أمرَ عليًّا أن يبقى في مكة ولا يهاجر معه في نفس الوقت حتَّى يُعيدَ الأمانات التي كانت في حوزة رسول الله إلى أصحابها، فقد كانت أهل مكة إذا خاف أحدهم على شيء من ضياعه وضعه عند محمد بن عبد الله، وذلك لما اشتُهر به الرسول من الأمانة والصدق، فبقيَ علي بن أبي طالب ثلاثة أيام حتى أعاد جميع الأمانات إلى أهلها، وبعد أن فرغَ منها لحقَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
  • إعادة مفتاح الكعبة: فقد وردَ أنَّ قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا}، نزلَ في عثمان بن طلحة، فقد أخذ رسول الله منه مفتاح الكعبة ودخل إليها يوم الفتح، ثمَّ خرجَ وهو يقرأ الآية الكريمة، ثمَّ نادى على عثمان وأعاد إليه المفتاح.
  • امتناعه عن أكل تمرة: فقد وردَ في الحديث أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يخشى أن يأكل التمرة التي يجدها في بيته أو على فراشه خوفًا من أن تكون من أموال الصدقة أو تكون هي صدقة فعن أبي هريرة أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "واللَّهِ إنِّي لأَنْقَلِبُ إلى أهْلِي فأجِدُ التَّمْرَةَ ساقِطَةً علَى فِراشِي، أوْ في بَيْتِي، فأرْفَعُها لِآكُلَها، ثُمَّ أخْشَى أنْ تَكُونَ صَدَقَةً، أوْ مِنَ الصَّدَقَةِ، فَأُلْقِيها".[١٣]

المراجع

  1. أمانة (إسلام)، موقع ويكيبيديا، اطُّلع عليه بتاريخ 27-08-2020.
  2. الأحزاب، الآية 72.
  3. المؤمنون، الآية 8.
  4. النساء، الآية 58.
  5. الأمانة، موقع الألوكة، اطُّلع عليه بتاريخ 27-08-2020.
  6. ابن حبان، صحيح ابن حبان، 194، أخرجه في صحيحه.
  7. الأمانة، موقع الألوكة، اطُّلع عليه بتاريخ 27-08-2020.
  8. ابن حبان، صحيح ابن حبان، 271، أخرجه في صحيحه.
  9. البخاري، صحيح البخاري، 6496، صحيح.
  10. الأمانة، موقع الألوكة، اطُّلع عليه بتاريخ 27-08-2020.
  11. القلم، الآية 4.
  12. الأمانة.. روائع أخلاق الرسول، موقع قصة الإسلام، اطُّلع عليه بتاريخ 27-08-2020.
  13. مسلم، صحيح مسلم، 1070، صحيح.
مرات القراءة عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018