اذهب إلى: تصفح، ابحث

حقوق الطفل في الإسلام

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 09 / 02 / 2019
الكاتب صفا الحسن

حقوق الطفل في الإسلام

حقوق الطفل في الإسلام

لقد ضمن الإسلام لكافة أتباعه حقوقًا سواءً كانوا كبارًا أو صغارًا فلم يُهمِّش فئة واحدة، وجعل للجميع أهميته وبين طرقًا في كيفية التعامل مع كل فئةٍ مختلفة، جاء ذلك في الكتاب والسنة النبوية للرسول الكريم مُحمَّد صلى الله عليه وسلم، فوضع الإسلام الحقوق والواجبات وجعلها واضحةً صريحة، في هذا المقال سيتم استعراض حقوق إحدى أهم الفئات في المجتمع وهي حقوق الطفل في الإسلام.[١]

حقوق الطفل في الإسلام قبل الولادة

من حقوق الطفل في الإسلام والمتعلقة بمرحلة ما قبل الولادة ما يلي.[٢]

حسن اختيار الزوجين

من حق الطفل على والديه أن يحسن كلٌ منهما اختيار الآخر، خُلقًا ودينًا، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتخيّر لبناته أفضل الشباب خُلقًا ودينًا ونسبًا.

تقارب الفكر بين الزوجين

من الضروري أن يكون الأب والأم على توافق فكري بشكل كبير حتى ينشأ الطفل في جو أسري مستقر فيه تناغم وترابط وثيقين خاصة مسائل العقيدة المتعلقة بالديانة، فقد حرّم الإسلام الزواج بالمشركين فقال (وَلَا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّىٰ يُؤْمِنَّ)، (وَلَا تُنكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّىٰ يُؤْمِنُوا)،[٣] فالتوافق ضروري جدًا للزوجين أولًا، ثم للأبناء ثانيًا في ألا يتعرّضوا للتناقض والتشتت داخل البيت الواحد.

العلاقة الشرعية بين الأب والأم

حفظ الإسلام للطفل مقامًا كريمًا، فجعل له الحق المتأصل في أن يأتي نتاج علاقة شرعية بين الأب والأم عن طريق زواج رسمي مُعلن أمام الجميع، وحتى لا يتعرّض الطفل لأن يكون نتاجًا عن علاقة غير شرعية ويكون عواقب ذلك أنه ينشأ بلا نسب للأب ويُحرم من أن تتم رعايته وتربيته بين والدين كريمين.

النفقة على الحامل المُطلقة

ضمن الإسلام للطفل الجنين في بطن أمه أنه في حال طُلقت والدته أثناء حملها أن يتم الأب نفقته عليها إلى أن تضع الطفل، ويتم أيضًا نفقته على والدته كي ترضعه حولين كاملين، وهي مدة الرضاعة المحددة، كل هذه الأمور حفظت للطفل حقه جنينًا وطفلًا صغيرًا ليس له من أمره شيء.

إباحة الفطر للمرأة الحامل في رمضان

أباح الإسلام للمرأة الحامل أن تفطر في رمضان كي تغذي جنينها وذلك حرصًا على صحته وسلامته، وأيضًا على سلامة والدته من المرض أو الإعياء.

تحريم الإجهاض

حرَّم الإسلام على المرأة أن تقوم بإجهاض جنينها، بل وجعل ذنبها ووزرها كذنب قتل النفس خاصة وإن نُفخت فيه الروح، هذا بالطبع إن لم يكن هناك عذر واضح للقيام بهذه العملية، ويُشترط أن يُوافق عليها من الطب والعلم الشرعي اًناسٌ من أهل الثقة.

حق الجنين في الميراث

ضمن الإسلام للطفل الجنين في بطن أمه حقه في الميراث، فلا يُقسم شيء قبل أن يأتي هذا المولود إلى الحياة ويُكتب له نصيبه ويحفظه وليه إلى أن يصبح راشدًا فيعطيه نصيبه يتصرف فيه كيفما شاء فقد قال الله تعالى: (وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّىٰ يَبْلُغَ أَشُدَّهُ).[٤]

حقوق الطفل في الإسلام بعد الولادة

من حقوق الطفل في الإسلام والمتعلقة بمرحلة ما بعد الولادة ما يلي.[٥]

إظهار الفرح بقدوم الطفل

دعا الإسلام إلى الفرح بمولد الطفل وشكر الله على رزقه ونعمته وعدم التفرقة بين الذكر والأنثى، فقد دحض الإسلام كارثة وأد البنات وقضى عليها، وتحدث الله عنها في كتابه الكريم فقال: (وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِالْأُنثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَىٰ مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ ۚ أَيُمْسِكُهُ عَلَىٰ هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ ۗ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ)،[٦] وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تُكْرِهوا البَناتِ؛ فإنَّهُنَّ المُؤْنِساتُ الغَالِياتُ)،[٧] وكان النبي الكريم يُحنّك الأطفال بعد ولادتهم بالتمر في فمهم، ويدعو لهم ويبركهم وقد عق صلى الله عليه وسلم عن حفيديه الحسن والحسين بنفسه حبًا فيهما.

حق الاسم الحسن للطفل

جعل الإسلام من وسائل بر الآباء بأبنائهم هو اختيارهم للاسم الحسن لأطفالهم، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُسمّي أفضل الأسماء وأجملها معانٍ، وكان إذا لقي مؤمنًا يحمل اسمًا معناه سيئًا غيّره إلى اسم أكثر حسنًا وناداه به، كما وصى الرسول الكريم فقال: (إِنَّكُمْ تُدْعَوْنَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِأَسْمَائِكُمْ وَأَسْمَاءِ آبَائِكُمْ ، فَحَسِّنُوا أَسْمَاءَكُمْ).[٨] .

العقيقة عن الطفل

كان أول من عُق عنه هو إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام، وقد قال الله عنه: (وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ)،[٩] كما وصى النبي صلى الله عليه وسلم بأن يُعق عن الطفل فقال: (الغلامُ مُرْتَهَنٌ بِعَقِيقَتِهِ، يُذْبَحُ عَنْهُ يَوْم السَابِعِ ويُسَمَى ويُحْلَقْ رَأسه)[١٠]، والعقيقة هي الذبيحتين للغلام وذبيحة للجارية.

حق الطفل في نظافة البدن

جعل الإسلام نظافة الطفل خاصة في بدنه حقًا من حقوقه، بل وواجبًا على الوالدين ألا يغفلوا عنها، ومن نظافة البدن الختان للذكر، فهذا الجزء المُزال الذي يحتفظ بقدر بسيط من البول يجعل البدن غير طاهرٍ، وجعل النبي إزالته من سنن الفطرة في الدين الإسلامي وحكمه الوجوب للذكر.

حق الطفل في المصروفات الحياتية

يُكفل للطفل حقه في الحصول على المصروفات الحياتية من مأكل ومشرب وملبس، فقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على الراعي الشحيح فقال: (كَفَى بِالْمَرْءِ إِثْمًا أَنْ يَحْبِسَ عَمَّنْ يَمْلِكُ قُوتَهُ)،[١١] وقد ذهبت الصحابية هند بنت عتبة إلى رسول الله تشكو بُخل زوجها أبا سفيان فقالت: (إنه لا يعطيني ما يكفيني وولدي إلا ما أخذت منه وهو لا يعلم)، فأجابها النبي: (خُذِي مِنْ مَالِهِ بِالمَعْرُوفْ مَا يَكْفِيكِ ويَكْفِي بَنِيكْ)،[١٢] فقد جاز للمرأة المتزوجة أن تأخذ من مال زوجها ما يكفي قوتها وولدها إن كان شحيحًا عليهم وأن تتق الله ولا تُسرف فقد وضع النبي شرط المعروف في الأمر، ومغزى الحديث يُفضي إلى أن المصروفات الحياتية حق من حقوق الطفل في الإسلام وواجب على الأب حتى يصل الأبناء لسن الرشد.

حق الطفل الترفيهي

من حق الطفل أن يلعب وأن يمارس أنشطته الترفيهية التي يهواها، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يلعب مع الأطفال، فكان الحسن والحسين يرتحلان ظهره ساجدًا ولا يقوم إلا وقد انتهيا حتى لا يمسهم سوء من قيامه المفاجئ، وكان يحمل أُمامة حفيدته ويلاعبها، وكان يمازح أنس بن مالك صبيًا في السوق وأمام العامة، وكان يسأل عن الحسن فيدخل على أمه فاطمة يسألها: (أَثَمَّ لُكَعُ؟ أَثَمَّ لُكَعُ؟)،[١٣] أي الحسن، فيخرج إليه الحسن ويتصابى له النبي جالسًا ويتعانقا ويقبله ويلعب معه، كل هذه الأمور تجعل الطفل محبًا لأبويه وتنمي قدراته الحركية والعقلية أثناء اللعب.

حق الطفل في التربية السوية

من حق الطفل أن يتربى تربية سوية فيكون الوالدان حريصان على ألا يتحدثوا إلا بالكلام الطيب الناتج عن حسن الخلق و أيضًا ألا يُصدروا أمامه من الأفعال إلا الأفعال الطيبة الناتجة عن القيم والمبادئ المنهجية التي يسيرون عليها، فالطفل يقتدي بأبويه ويقلدهما في كل شيء وقال النبي محمد صلى الله عليه وسلم: (كُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ)،[١٤] كما يجب على الآباء المساواة بين الأبناء في التعامل معهم فقد يكون طفلٌ أجمل من طفل، وطفلٌ أذكى من طفل، فلا يجوز التفرقة في معاملتهم أبدًا، ويُفرض العدل حتى في أبسط الأشياء المتمثلة في القبلات والابتسامة والملاعبة وقد وصى النبي الكريم بالعدل بين الأبناء.

حق الطفل في التعليم

يحظى التعليم بقدر عظيم في الدين الإسلامي فقد كانت أول آيةٍ نزلت في القرآن الكريم: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ)،[١٥] وقول الله سبحانه وتعالى (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ)،[١٦]، وقوله (هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ)[١٧] آيات كثيرة عكست فضل وقيمة العلم والتعلم وتعد فترة الطفولة من أكثر الفترات ملائمةً في البناء العلمي وزرع الأساس الفكري للإنسان، حيث تتشكل شخصية الطفل في هذه المرحلة وتتوضح هويته.

حق الطفل في حرية التعبير

من حقوق الطفل في الإسلام التي كُفلت له هو حرية التعبير واحترام شخصيته، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يومًا جالسًا مع أصحابه ووُضعت الضيافة، وكان الطفل يجلس عن يمينه والأشياخ الكبار عن يساره، فشرب النبي ثم سأل الطفل: (أتَأذَنُ لِي يَا غُلَامْ أَنْ أُعْطِيَ الأشْيَاخْ؟)، أجابه الطفل: (لا والله لا آذن لك)، وتابع الغلام مبررًا: (والله يا رسول الله ما كنت لآثر بفضلي منك أحدًا)، أي أن أشرب بعدك فهذا فضل كبير لا أسمح لأحد أن يأخذه مني، فناوله النبي صلوات الله وسلامه عليه وشرب الطفل أولًا قبل الأشياخ ونُفذ مطلبه.[١٨]

حق الطفل في الإشباع العاطفي

قَبَّل الرسول صلى الله عليه وسلم حفيده الحسن وعنده الأقرع بن حابس التميمي جالساً فقال الأقرع: (إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحداً). فنظر النبي إليه وقال: (مَنْ لَا يَرْحَمُ لَا يُرْحَمْ).[١٩] في رسالة صريحة من النبي الكريم عن ضرورة الاحتواء العاطفي والتعبير عن محبة الأبناء بضمهم وتقبيلهم.

المراجع

259 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018