اذهب إلى: تصفح، ابحث
حول العالم

خسوف القمر

محتويات المقال

خسوف القمر

خسوف القمر

في الأيام الأخيرة شهد العالم عن أطول خسوف قمري في القرن، وقد استمر قرابة الأربع ساعات، ليكون حدث فلكي رائع اجتمع العالم بأسره لمشاهدته، هذا المقال يقدم تعريف لخسوف القمر وأنواعه ومتى يحدث، وسبب شغف العالم بآخر خسوف قمري وحقائق مذهلة عن خسوف القمر عند الحضارات القديمة وأضرار خسوف القمر.

ما هو خسوف القمر

يحدث الخسوف عندما تحجب الأرض ضوء الشمس عن القمر، أي عندما يحدث اقتران، سواء كلي أو جزئي، بين الشمس والأرض والقمر على أن تكون الأرض في المنتصف والقمر خلفها، فالقمر جرم سماوي معتم لا يبعث الضوء، والضوء الذي نراه ما هو سوى انعكاس لضوء الشمس الواقع على القمر، ولأن القمر يدور حول الأرض والأرض تدور حول الشمس، إذًا سيأتي الوقت وتقف فيه الأرض بين الشمس والقمر لتحجب ضوء الشمس ولا يتمكن البشر على الأرض من رؤية القمر، ويسمى ذلك بالخسوف القمري.

أنواع خسوف القمر

للخسوف أنواع بحسب زاوية سقوط الضوء على القمر أو عدم سقوطه تمامًا، وفي النقاط التالية توضيح لكل نوع وللحالات الغريبة التي قد يظهر القمر عليها أثناء الخسوف.

الخسوف الجزئي

في هذا النوع يدخل جزء من القمر في ظل الأرض فلا ينعكس الضوء على هذا الجزء ويختفي هذا الجزء فقط، بينما تبقى باقي أجزاء القمر مرئية للبشر على الأرض.

خسوف شبه الظل

يحدث هذا النوع كثيرًا، عن طريق دخول القمر في منطقة شبة الظل فقط، فلا ينخسف أي جزء منه ولكن يصبح لونه باهتًا إلى أن يمر من المنطقة، ومنطقة شبه الظل هي المنطقة الواقعة يمين ويسار منطقة ظل الأرض، تحجب فيها الأرض بعضًا من أشعة الشمس عن القمر ولكن ليس بالقدر الكافي لينخسف، ومن يراقب الشمس من على سطح القمر سيتمكن من رؤيتها ولكن ليس بالقدر الكافي لأن الأرض تحجب جزءًا منها.

الخسوف الكلي

وهو أشهر وأوضح الأنواع، وحتى يحدث هذا النوع يمر القمر بمراحل الخسوف الجزئي وشبه الظل، فيه يحدث خسوف تام للقمر بسبب مروره داخل منطقة ظل الأرض بالكامل، فيبدأ بالاختفاء تدريجيًا عن عيون البشر على الأرض ثم يعود بالظهور بعد مروره بالمنطقة.

القمر الدامي

هو نوع من خسوف القمر يحدث فقط أثناء الخسوف الكلي، فيتحول القمر إلى اللون الأحمر أو البرتقالي قبل أن يختفي تمامًا عن أعين البشر، ومن هنا جاءت تسمية القمر بالدامي، فالحقيقة أن الأرض لا تحجب أشعة الشمس بالكامل، بل تمر بعض الأشعة عبر الغلاف الجوي للأرض وتصل إلى القمر في بداية الخسوف، تمتص الأرض جميع الطيف الأزرق المنبعث من الشمس ويمر الطيف الأحمر والبرتقالي ويعبر إلى القمر فيظهر باللون الأحمر ثم يختفي، وهي ظاهرة نادرة وبديعة الجمال.

الخسوف الأفقي

خدعة بصرية من صنع الطبيعية ونادرة الحدوث، يظهر فيها كلًا من الشمس والقمر في الأفق ويمكن رؤية كليهما معًا في نقاط متعاكسة وفي غير موقعهما الطبيعي، وبالطبع تحدث الظاهرة إن كان الخسوف قبل الغروب أو بعد الشروق مباشرة، والسبب في ذلك هو انكسار الضوء في الغلاف الجوي للأرض.

متي يحدث الخسوف

يحدث الخسوف حين تصطف الشمس والأرض والقمر معًا والأرض في المنتصف كما ذكرنا، ولكن في كل شهر قمري عندما يصبح القمر بدرًا فإن هذا الاصطفاف يمكن أن يحدث، فلماذا لا يحدث الخسوف كل شهر قمري! للإجابة عن هذا السؤال يجب أن تعرف أن مدار القمر حول الأرض مرتفع عن مدار الأرض حول الشمس، وبذلك فإن هذا الاصطفاف ودخول القمر في ظل الأرض لا يمكن أن يحدث سوى قليلًا، من مرتين إلى ثلاث في السنة، بعكس الكسوف الذي قد يحدث أكثر من ذلك في السنة الواحدة.

خسوف يوليو 2018

في يوليو 2018 شهد العالم عن أروع خسوف قمري في هذا القرن، وكان حدثًا فلكيًا كبيرًا تحدثت عنه جميع وسائل الإعلام، النقاط التالية توضح سبب شغف العالم بهذا الخسوف على وجه التحديد:

  • مر القمر عبر مركز ظل الأرض ولهذا السبب كان أطول خسوف قمري منذ يونيو 2015.
  • أطول خسوف قمري في القرن 21 واستمر 3 ساعات و54 دقيقة و32 ثانية.
  • استمر الخسوف الكلي 103 دقيقة وهو رقم مذهل.
  • ظهور واضح جدًا للقمر الدامي واستمر لمدة طويلة.
  • تمكن معظم سكان العالم من مشاهدة الظاهرة على غير العادة، وكان المشهد واضح جدًا لسكان شرق أوروبا وأفريقيا ووسط آسيا في ليلة صيفية صافية.
  • القمر كان في أقرب نقطة له للأرض، وبذلك كان قمر كبير الحجم وواضح ثم تابع الملايين تحوله للون الأحمر ثم خسوفه ورجوعه مجددًا.

حقائق مذهلة عن خسوف القمر والحضارات القديمة

من الحقائق المذهلة عن خسوف القمر، أن سطح القمر يعاني من تغير سريع وكبير جدًا في درجات الحرارة بسبب حجب الأرض لضوء الشمس وبالتالي حرارتها، قبل الخسوف تصل درجة الحرارة على القمر 130 درجة مئوية، أثناء الخسوف تقل إلى ما دون 99 درجة مئوية تحت الصفر، أما عن علاقة خسوف القمر بالحضارات القديمة فتوجد مئات القصص المذهلة والنقاط التالية تقدم أهمها وأروعها:

  • عندما وصل كريستوفر كولومبس إلى شواطئ جاميكا في رحلاته إلى القارة الأمريكية، لم يعد يملك الطعام الكافي لأسطوله، ولإقناع السكان بمساعدتهم تنبأ بحدوث خسوف للقمر في فبراير 1504 باستخدام معداته الفلكية المتطورة، وعندما حدث بالفعل الخسوف ظن السكان البسطاء بأنه عراف أو يمتلك قوى خارقة وقاموا بإطعامهم طوال مدة الإقامة مجانًا.
  • اعتقدت شعوب الإنكا قديمًا بأن نمرًا يريد التهام القمر كلما حدث خسوف قمري، واللون الدامي دليل على النمو وهو يخنق القمر، فكانوا يقرعون الطبول ويصدرون أصوات عالية ليخيفوا النمر حتى لا يأتي ويأكلهم بعد الانتهاء من القمر.
  • أما الهنود الحمر، فكانوا يعتقدون أن للقمر حيوانات أليفة و20 زوجة، وعندما لا يوفر لهم الطعام تقوم الحيوانات بمهاجمته فينزف دمًا.
  • في الصين القديمة اعتقد الصينيون أن تنين كبير يرغب في ابتلاع القمر ويجب أن يخفوه بالأصوات والطبول حتى يبصقه من بطنه.
  • في أفريقيا تم اعتبار الخسوف غضب من الآلهة على البشر، ويجب تقديم الصلوات والذبائح المناسبة.
  • أما في بابل القديمة فالخسوف هو نذير سيء للملك.
  • في العديد من البلدان كانت النساء تخاف الحمل والولادة في فترة الخسوف، للاعتقاد في تشوه الأجنة أثناء تلك الفترة.

أضرار خسوف القمر

لا يوجد أي ضرر من النظر إلى خسوف القمر مباشرة بعكس ما يحدث عند كسوف الشمس الضار على العينين، ويمكن للإنسان النظر إلى الخسوف طوال المدة براحة تامة، أما عن بعض الإشاعات عن تأثير الخسوف على اضطرابات الدورة الشهرية، زيادة عدد المواليد خاصة باليابان، تأثير الخسوف على المقيمين في المستشفيات وصحتهم بعد العمليات، وتأثير الخسوف على النوم البشر سواء بالأرق أو بالرغبة في النوم، كلها مجرد تجارب لم يتم اثباتها، وهي حالات شبه فردية وتقل فيها الدلائل العلمية، ويمكن اعتبرها خرافات تمامًا مثل التي صدقت فيها الحضارات القديمة.

خسوف القمر
Facebook Twitter Google
72مرات القراءة