اذهب إلى: تصفح، ابحث

خصائص نمو الطفل في مرحلة رياض الأطفال

التاريخ آخر تحديث  2019-02-21 16:44:36
الكاتب

خصائص نمو الطفل في مرحلة رياض الأطفال

مرحلة رياض الأطفال

يعتبر رياض الأطفال من أهم المؤسسات التعليمية والتربوية التي تُعنى ببناء شخصية الطفل وصقلها في المراحل الأولى من العمر والتي تسبق المدرسة سواء كانت الروضة الافتراضية أو التقليدية، والتي غالبًا ما تمتد بين سن الثالثة وحتى سن السادسة من العمر، إذ تساعد مرحلة رياض الأطفال في تمهيد الطريق أمام الطفل ليعبر بسلام من بيئة البيت إلى بيئة المدرسة دون أن يشعر بفارقٍ كبير بين البيئتين، ويستعد نفسيًا للتعرف على المحيطين من أقرانه وأصدقائه ويشترك معهم في العمل الجماعي ويندمج في المجتمع الخارجي بشكلٍ تدريجي دون أن يشكل ذلك عائقًا أمامه، ففي سن الثالثة يرسل بعض الآباء أبنائهم لرياض الأطفال كي يتخلص الأطفال من تعلقهم الزائد بالأم والأب، ويصبحوا قادرين على الإندماج بمحيطهم من غير الأبوين، ويصبحوا أكثر وعيًا وتفاعلًا وإدراكًا لما يحصل حولهم، ولكي يستفيدوا بعض المهارات اللغوية والجسدية والنفسية التي تساعدهم على النمو الإجتماعي والعقلي والجسدي، وقد بدأت الكثير من رياض الأطفال بتطوير أساليب التعليم فيها وطرق التعامل مع الأطفال تماشيًا مع التطور الكبير في وسائل التكنولوجيا والتواصل الإجتماعي والأجهزة الذكية، مما انعكس على تطوير الوسائل التعليمية واستخدام أحدث أجهزة التكنولوجيا لمواكبة العصر. وسيتم التعرف في هذا المقال على أهم أهداف مرحلة رياض الأطفال، بالإضافة إلى ذكر خصائص نمو الطفل في مرحلة رياض الأطفال.

أهداف مرحلة رياض الأطفال

تسعى إدارة رياض الأطفال من خلال كوادر مدرّبة من المعلمين والمعلمات والمشرفين التربويين إلى تحقيق عددٍ من الأهداف المفيدة للطفل في مرحلة الطفولة ومن أهمها ما يلي:

  • الاهتمام بصقل شحصية الطفل وزرع الثقة بنفسه وتنمية قدراته الجسدية والنفسية والإجتماعية.
  • تطوير مهارات الطفل اللغوية بالنطق الصحيح وتعليمه مخارج الحروف الصحيحة.
  • تشجيع الطفل على التعبير عن نفسه بالكلام والإشارات، وتطوير مخيلته وقدراته الدماغية.
  • تحفيز الطفل على الإندماج مع المحيط من المعلمين والأصدقاء من أقرانه في نفس المرحلة.
  • تعريف الطفل بحقوقه وواجباته في المجتمع وضرورة احترامها.
  • تطوير مهارات الطفل في التعامل مع المشكلات المختلفة ووتعريفه بطرق حلّها بنفسه.
  • إكساب الطفل مهارات تعليمية جديدة وتنميتها فيه.
  • القيام بنشاطات ترفيهية ورياضية لتعميق حب الطفل لرياض الأطفال وعدم النفور من الذهاب له [١].

خصائص نمو الطفل في مرحلة رياض الأطفال

خصائص النمو العقلي

ينمو عقل الطفل في مرحلة رياض الأطفال بصورة سريعة وملحوظة من قبل الآخرين، وهناك العديد من السمات أو الخصائص العقلية التي يتميز بها الطفل في هذه المرحلة أبرزها ما يلي:

  • يبدأ إدراك الطفل للأشياء المحيطة به بالتغير السريع من الإدراك الكلي إلى الإدراك الجزئي.
  • تتسع قراته الذهنية والعقلية ليصبح أكثر قدرة على تذكر الأحداث والأشياء والأشخاص، بالإضافة إلى ذلك تزداد قدرته على التخيّل والتفكير الأكثر عمقًا.
  • يصبح الطفل سريع الضجر والملل، ويكره التركيز على موضوعٍ واحد أو عملٍ واحد لمدة طويلة، فينجذب للتغير السريع في كل شيء حوله.
  • يتعمق الطفل في فهم ما يحدث حوله ويزداد لديه حب الإستطلاع والبحث والإكتشاف للأشياء بشكلٍ واضح وملحوظ، اقرأ أيضًا: كيفية التعامل مع الطفل كثير البكاء.
  • يستفيد من حواسه الخمسة بشكلٍ كبير وذلك باعتماده عليها في تعلم المهارات والخبرات الجديدة.
  • تزداد قدرته على الإدراك كثيرًا خاصة فيما يتعلق بالزمان والمكان والكمية والأوزان.

خصائص النمو الإجتماعي

تظهر على الطفل في هذه المرحلة مجموعة من الخصائص السلوكية التي تنتج عن اندماجه مع الوسط المحيط به من الأصدقاء والمعلمين وتبدأ شخصيته الحقيقية بالظهور، ومن أبرز الخصائص الإجتماعية لهذه المرحلة ما يلي:

  • تزداد انفعالاته وتقلباته المزاجية في هذه الفترة، وتصبح ردود أفعاله تجاه المواقف المختلف أقوى وأعنف من قبل.
  • يصبح أكثر قدرة على التمييز بين دور الأم والأب والأخ والأخت في هذه المرحلة ويميل نوعًا ما إلى تقليدهم في معظم التصرفات.
  • يستطيع في هذه المرحلة أن يميز بين التصرفات الإجتماعية المقبولة والتصرفات المنبوذة وذلك التمييز يأتي تدريجيًا مع العمر وليس دفعةً واحدة، ويعتمد هذا التمييز بشكلٍ كبيرٍ على طريقة التربية التي يقوم بها الأهل لهذا الطفل، فهم المسؤولون عن زرع القيم الإجتماعية في نفس الطفل.
  • يميل إلى تقمص بعض الصفات السلوكية المزعجة، فقد يكون أنانيًا بعض الشيء، يحب التملّك لكل شيء حوله للطعام وللألعاب وللأدوات ويكره مقاسمة غيره له فيها، كما يميل إلى حب السيطرة والتحكم والقيادة والعناد والإصرار على تنفيذ ما يريد، كما قد يصبح طفل عصبي للغاية.

خصائص النمو الجسدي

يرافق هذه المرحلة من العمر مجموعة من التغيرات السريعة في بنية الجسم وطريقة الحركة ويصبح هناك فرق بين الذكور والإناث، ومن أبرز هذه الخصائص ما يلي [٢]:

  • يزداد نمو جسم الطفل في هذه المرحلة بشكلٍ سريع وويصبح أكثر عرضة للوعكات الصحية.
  • يختلف نمو جسم الأناث عن الذكور في هذه المرحلة إذ أن جسد الأنثى ينمو بشكل أسرع من جسد الذكر.
  • تزداد رغبة الطفل في هذه المرحلة بالتمركز حول الذات "الأنانية".
  • تزداد قدرة الطفل على التحكم بأعضاء جسمه من العظام والعضلات ويصبح أكثر قدرة على التحكم بكفّيه في مسك الأشياء كالأقلام وغيرها.
  • يصبح الطفل في هذه المرحلة أكثر اعتمادًا على حواسه في اكتشاف الأمور جميعها ومعرفة الحقائق حوله، ويعتمد بالدرجة الأولى على حاسة البصر.
  • يمتاز الطفل في هذه المرحلة بأنه يصبح أكثر تفاعلًا ونشاطًا وحركة.
  • يتأخر نمو العضلات لديه قليلًا، ويصبح أكثر حبًا للعب مع أصدقائه.
  • تزداد قدرة الطفل على الإتزان وتنمو عظامه بشكل سريع مع بقاء عظام رأسه لينة قليلًاز

المراجع

مرات القراءة 94 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018